داعش يتبنى هجوم تكساس ويتوعد أميركا: القادم أدهى وأمر

تم نشره في الثلاثاء 5 أيار / مايو 2015. 10:29 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 5 أيار / مايو 2015. 10:52 صباحاً
  • عناصر من مكتب التحقيقات في موقع السيارة التي استخدمها المسلحان في الهجوم على المعرض-(رويترز)

بيروت- تبنى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عبر إذاعته الهجوم الذي استهدف أول من أمس الأحد مركزا للمعارض كانت تجري فيه مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في مدينة غارلاند في ولاية تكساس الأميركية.
وأعلن التنظيم في نشرته اليومية "قام جنديان من جنود الخلافة بالهجوم على معرض في غارلاند في تكساس الأمريكية، وهذا المعرض كان يقيم مسابقة للرسوم المسيئة للنبي"، مؤكدا مقتل منفذي الهجوم في تبادل إطلاق نار.

وتوعد التنظيم الولايات المتحدة الأميركية "بأن القادمات أدهى وأمر" محذرا "لتروون من جنود دولة الإسلام ما يسوؤكم".
وأوضحت شرطة غارلاند أن المهاجمين خرجا من سيارتهما و"أخذا يطلقان النار" فأصابا شرطيا بجروح، مشيرة إلى أن الشرطي الذي أصيب في كاحله غادر المستشفى.
وقال المتحدث باسم شرطة غارلاند جو هارن إن شرطي سير كان في الجوار رد على المسلحين فأرداهما.
وذكرت وسائل إعلام أميركية أن المسلحين هما التون سيمبسون (31 عاما) ونادر صوفي (34 عاما).

ووقع الحادث أمام مركز كورتيس كالويل في ضاحية دالاس حيث كانت تنظم مسابقة لرسوم كاريكاتورية عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يحضرها الزعيم الشعبوي الهولندي المعادي للإسلام غيرت فيلدرز.-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مفيش ابن يحارب ابوه (كريم)

    الثلاثاء 5 أيار / مايو 2015.
    محدش يصدق
  • »عجيب !!! (هاني سعيد)

    الثلاثاء 5 أيار / مايو 2015.
    لن نصدق صدق افعالهم الا اذا تمت عملية في فلسطين فقط وهذا هو الميدان الوحيد يا مسلمين - انقذوا الاقصى !!!