"الوطني لحقوق الإنسان": توقيف 4 رجال أمن على خلفية وفاة الزعبي خطوة صحيحة

تم نشره في الخميس 7 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • خلال تشيع جثمان الشاب المتوفي عبد الله الزعبي

عمان - اعتبر المفوض العام لحقوق الإنسان الدكتور موسى بريزات قرار المدعي العام للشرطة توقيف أربعة رجال أمن على خلفية وفاة الشاب عبد الله الزعبي قبل أيام وهو رهن الاحتجاز "خطوة في الاتجاه الصحيح".
وقال بريزات في تصريح صحفي، إن هذه الحادثة "تؤشر إلى الحاجة لمراجعة المنظومة القانونية والتشريعية المتعلقة بالموقوفين".
وكان الشاب الزعبي (19 عاما)، الذي كان موقوفا في أحد المراكز الأمنية بمحافظة إربد توفي "بعد اتهامات من قبل أسرته بتعذيبه داخل المركز ما تسبب في مقتله".
وقال بريزات إن المركز الوطني لحقوق الإنسان "يقوم بدوره في التحقق في هذه القضية باعتباره جهة تظلم وانتصاف، على الرغم من عدم تلقيه أي شكوى رسمية من ذوي المتوفى"، لكنه أكد أن المركز "ليس بديلا للقضاء العام المدني".
ويعمل المركز من خلال وحدة العدالة الجنائية على جمع المعلومات وإجراء المقابلات مع الجهات ذات العلاقة من مديرية الأمن العام والطب الشرعي وأسرة المتوفى.
وكان مدير الأمن العام الفريق أول الركن حامد الطوالبة أمر الأحد الماضي بفتح تحقيق في الحادثة وتحويل من يثبت تورطه إلى القضاء.-(هالا الحديدي -  بترا)

التعليق