التقرير يؤكد أن الجمجمة والعنق خاليتان من أي كسور

الطب الشرعي: كدمات تسببت بوفاة الزعبي

تم نشره في الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • تشييع جنازة الشاب عبدالله الزعبي في إربد عصر الأربعاء الماضي-(الغد)

احمد التميمي

إربد - أظهر تقرير الطب الشرعي الصادر عن مركز الطب الشرعي في إقليم الشمال بعد تشريح جثة الشاب عبدالله الزعبي (22 عاما)، الذي توفي داخل مركز أمن إربد الشمالي أن السبب بالوفاة مبدئيا، النهى العصبي القلبي الناتج عن الانسكابات الدموية بالخصيتين والكدمات المرفقة، لحين ظهور النتائج المخبرية والنسيجية.
كما أظهرت المشاهدات على الجثة وجود كدمات وسحجات في أنحاء متفرقة في جسمه، إضافة الى انسكاب دموي على أسفل وأيمن باطن فروة الرأس وأن عظام الجمجمة خالية من الكسور، إضافة إلى وجود احتقان بالأوعية الدموية الدماغية ولا يوجد أنزفة دموية بالدماغ.
وأشار التقرير التي حصلت "الغد" على نسخة منه ويتكون من 4 صفحات إلى أن عضلات العنق وغضاريف الحنجرة سليمة وخالية من الإصابات والكسور وعضلات وأضلاع الصدر سليمة.
ولفت التقرير إلى وجود تكدم في عضلات البطن تتوافق مع الكدمات الموصوفة بالكشف الظاهري، إضافة إلى وجود انسكاب دموي في الأمعاء الغليظة، وتكدم في الخصية اليمنى واليسرى.
وأوضح أن الجثة وجدت مصابة بكدمات متعددة في الوجه والرأس والعنق والصدر والبطن والظهر والحوض والأطراف العلوية والسفلية، إضافة إلى أنها وجدت مصابة بانسكابات دموية على باطن فروه الرأس وعلى عضلات البطن والأمعاء الغليظة والخصيتين تتوافق مع الكدمات.
وأشار إلى أن تلك الكدمات تأتي متزامنة الحدوث ويقدر عمرها من 24 – 48 ساعة.
بدوره قال والد المتوفى الزعبي إن زوجته تعرفت على 3 آخرين من أفراد الأمن العام الذين شاركوا في اقتحام المنزل بطريقة بشعة ودون إذن رسمي، إضافة إلى مشاركتهم بتعذيب ابنه أمام مدعي عام الشرطة أمس.
ويتهم ذوو الشاب الزعبي أفراد الأمن العام "بتعذيبه وضربه بواسطة القضبان الحديدية على رأسه ومناطق مختلفة في جسمه، الأمر الذي أدى إلى وفاته على الفور"، فيما تقول مديرية الأمن العام إن الشاب أحضر، إلى مركز إربد الشمالي للتحقيق معه حول حيازته مخدرات، إلا أنه غافل الحراسة وهو مقيد وحاول الهرب وصعد للطابق الثاني وقفز من أعلى السطح. وشيع جثمان الزعبي الخميس الماضي، بعد أن رفض ذويه استلام الجثة على مدى 3 أيام.
وكان مدعي عام الشرطة أوقف 4 رجال أمن بينهم عناصر من قسم مكافحة المخدرات، على خلفية وفاة الشاب عبدالله الزعبي بعد توقيفه بمركز أمن إربد الشمالي، وفق مصدر أمني مطلع.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كونوا واقعيين (ابوالنور)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    اولا انا ضد العنف ....ولا اؤيد استعمال العنف في السجون...تانيا....لنعود الى مقتل الدكتور ابو ريشه الذي قتله مدمن مخدرات وترك وراءه خمس بنات وجنين في رحم امه.....اقول ان كان الشاب هذا مدمن مخدرات فليمت افضل من ان يتسبب في موت غيره..... .. لكنكم تتحاملون على الامن مع انه من يحميكم من امثال هؤلاء
  • »اربد (شادي)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    عكل حال رحمة الله وربنا يغفر له ويسامحه ويتحاوز عنه
  • »a1 (a)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    قصة الامن لا توافق التقرير الطبي.. على اية حال له الرحمة والعمل على مجازاة المجرمين يجب ان يأخذ مجراه
  • »بدون رحمة (ساميه خضر)

    الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
    يجب التحقيق مع كل كادر الامن في ذالك المخفر
    ومعاقبتهم علنا وليس الطبطبه عليهم
    ويجب ان تفهم ادارة مكافحة المخدرات ان هذه المهنة هي الحد والتوعيه والتاديب والعلاج لهؤلاء الشباب
    ولا يجوز اعتبارهم مصيده للوصول للآخرين
    وبالنهايه موتهم
    يجب النظر والتفهم والاطلاع على قوانيننا لنرتقي في تحقيق العداله في هذا البلد
    والله يصبر اهله
    كل شاب ممكن ان يكون معرض لهذا الموقف
    ولكن لا يجب ان تكون هذه نهايته
  • »محاسبه القاتلين (عائله الزعبي في فلسطين)

    الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
    يجب محاسبه القاتلين والحكم عليهم بالاعدام... لن نصمت ونحن بانتظار اشاره واحده كي نهب الى اهلنا في الاردن...
  • »الله يرحمه و يصبر أهله (محمد)

    الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
    هذا هو الأرهاب بعينه، كيف يمكن أن يحدث هذا في مغفر أمني في الأردن ..أقل ما يمكن أن يحدث ان يغلق هذا المغفر..لأنه أبعد ما يكون عن الأمن الذي نحدّث به عن الأردن
  • »مقتل عبد الله الزعبي (ام محمد الزعبي)

    الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
    حسبنا الله ونعم الوكيل
  • »الضرب القاتل (احمد الحروب)

    الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
    يوجد مليون حل بدون ضرب دموي وهموم كافي
  • »ليست المره الأولى (محمد الجراح)

    الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
    في البدايه أشكر الغد لأنها دائما تظهر الحقائق، فلي معكم تجربه شخصيه بتسليط الضوء لحادثتي عندما أطلق دركي علي النار واصابني بكلتا قدمي بتاريخ 3/5/2011 ، والسؤال هنا هل يأتي يوما نرى بان القانون ينفذ على بعض الخارجين عن القانون من رجال القانون
  • »حسبي الله ونعم الوكيل (ابو عرب)

    الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
    حسبي الله ونعم الوكيل