عبابنة لـ الغد: أطمح لنقل خبراتي في إطار تحسين حياة المواطن الأردني والعربي

عالم أردني يطور نظام تبريد المركبات الفضائية في "ناسا"

تم نشره في الأربعاء 13 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 13 أيار / مايو 2015. 01:37 مـساءً
  • الدكتور المهندس محمد طه عبابنة - (الغد)

مجد جابر

عمان- في إنجاز جديد يحسب للأردن وللأردنيين، استطاع الدكتور المهندس محمد طه عبابنة، أن يكون مثالا يحتذى به في الإبداع، وأن يعكس صورة مشرفة عن وطنه بعد حصوله على جائزة بقيمة 750 ألف دولار من الوكالة الوطنية للملاحة الفضائية في الولايات المتحدة الأميركية (ناسا) 2015.
وجاءت الجائزة لتطوير المرحلة الثانية لنظام تبريد متطور للمركبات الفضائية التي ستستخدم على سطحي القمر والمريخ، باستخدام تقنية الأنابيب الحرارية المهجنة (hybrid heat pipes)؛ حيث سيتولى الدكتور عبابنة إدارة مشروع الفريق البحثي من شركة تقنيات التبريد المتقدمة في بنسلفانيا لإنجاز هذا المشروع.
وفي حوار أجرته “الغد” عبر “الانترنت” مع الدكتور عبابنة، أضاء خلالها على مراحل متعددة من حياته، متحدثا عن محطات نجاحه علميا وعمليا، والعوامل الأساسية التي أوصلته للإبداع والتميز، فضلا عن التعليم المحلي المدرسي والجامعي، وأهمية البحث العلمي في تحسين حياة الإنسان. كما تطرق لأثر هجرة العقول العربية، وطموحاته المستقبلية.

- بعد نيلكم جائزة من إحدى أرفع المؤسسات في العالم “وكالة الفضاء الأميركية” (ناسا)، سيكون السؤال الأول الذي يطرحه الجميع هو عن سر النجاح والتميز؛ علمياً وعملياً؟ من أين تبدأ الرحلة؛ من البيت، المدرسة، الجامعة؟ وما هي العوامل التي تتضافر لتحقيق ذلك؟
أعتبر أنّ سر نجاحي أولاً وأخيراً هو توفيق من رب العالمين، بالإضافة الى الرغبة الحقيقية والإصرار والثقة بالنفس والطموح اللامحدود.

- أنت ابن النظام التعليمي الأردني، في المرحلة المدرسية كما الجامعية أيضاً (البكالوريوس والماجستير)؛ فكيف أسهم ذلك في رحلة نجاحكم وتميزكم؟
إن نظام التعليم الأردني الجيد والمتطور في المدارس والجامعات من العوامل الأساسية للوصول إلى هذا التميز، وعلى المستوى الشخصي فقد درست في المدارس الحكومية في “سال” وإربد وأكملت درجتي البكالوريوس والماجستير في الهندسة الميكانيكية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية والدكتوراه من جامعة سينسيناتي في اوهايو، وأعتبر أولاً أن الدعم الكبير من الوالدين في جميع مراحل حياتي من العوامل الأساسية لهذا النجاح وثانياً أساتذتي في المدارس والجامعات.
- من ناحية أخرى ذات صلة بما سبق، كيف يمكن تطوير هذا النظام ذاته، في ظل ما نسمعه حالياً من انتقادات بشأن المستوى العلمي في جامعاتنا (كما العنف الجامعي)، وبحيث يكون د. عبابنة نموذجاً يحتذى من شبان وعلماء أردنيين آخرين؟
النظام التعليمي في الأردن رغم جودته، إلا أنه يحتاج الى المحافظة عليه والسعي الى تطويره وذلك من خلال، زيادة ميزانية البحث العلمي لأنه من الوسائل التي تحسن حياة الإنسان، وعلى سبيل المثال فإن مشكلتي الطاقة والمياه في الأردن من التحديات الجسيمة والتي يمكن المساهمة في حلها من خلال البحث العلمي ودعم المشاريع التي تتضمن حلولا لهذه المشاكل مثل تحلية المياه واستخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها.
إلى ذلك، لا بد من تحسين رواتب كوادر التدريس في الجامعات الأردنية للحد من هجرة العقول، والعمل على تشجيع التعليم المهني الى جانب التعليم الأكاديمي لأن البحث العلمي، كما يحتاج الباحث المميز فإنه يحتاج إلى الفني المميز.
أما بالنسبة للطلاب، فنصحيتي لهم أن يدرسوا التخصص الذي يرغبونه لكي يتميزوا في مجاله، ومن وجهة نظري، فإن الإنسان الناجح هو الذي يبحث عن النماذج الناجحة في مجاله ويستفيد من خبراتهم، ولكن يجب عليه أن ينطلق من حيث انتهى الآخرون لا أن يقلدهم.

- هل ترى نفسك كأحد الأمثلة على ظاهرة “هجرة العقول العربية” المميزة والنادرة؟ وكيف يمكن الحد من هذه الظاهرة بكل الأحوال، وضمان رعاية الكفاءات الأردنية والعربية المميزة والاستفادة منها؟
لا، وذلك بسبب رغبتي بالعودة للأردن، وبالنسبة لظاهرة هجرة العقول العربية فأعتقد أنه يجب وضع الخطط العملية والسريعة للتغلب على هذه الظاهرة من خلال توفير عوامل الجذب للباحث العربي للعودة الى بلاده من خلال زيادة ميزانية البحث العلمي وتحسين الظروف المعيشية للباحث.

- أما إذا كنت لا تعتقد أنك تندرج شخصياً ضمن هذه الظاهرة، فهل من الممكن توضيح الفوائد العائدة على وطنك الأردن من خلال إنجازاتك الحالية والمستقبلية؟
من أهم الفوائد لهذه الإنجازات هو نقل خبراتي العلمية والعملية في إطار يهدف إلى تحسين حياة المواطن الأردني والعربي، بالإضافة الى المساهمة في إعداد جيل من الباحثين المميزين.

- أي رسالة على الصعد الشخصية والأكاديمية والعملية توجهونها للشباب الأردني، والعربي عموماً، الذي لا بد وأنه يرى فيك نموذجاً يحتذى ومثالاً يستلهم؛ للمضي على طريق النجاح ذاتها التي تسيرون عليها؟
رسالتي هي أن النجاح المتميز يحتاج إلى الاجتهاد، الصبر، والمثابرة والطموح اللامحدود.

- ما هي طموحاتك ومشاريعك المستقبلية على الصعيد البحثي علمياً وإنسانياً؟
أطمح لأن تكون لي بصمة في عالم تبريد الإلكترونيات، وهذا النظام سوف يستخدم مستقبلاً في تبريد الأجهزة التي تعمل بالليزر الديود أو ليزر الصمام الثنائي (Laser diode) الذي يستخدم على نطاق واسع في التطبيقات والأجهزة الدقيقة كافة.
ويسمح النظام الجديد لهذه المركبات بالعمل تحت ظروف قاسية؛ حيث يصل تأثير مدى الفيض الحراري المسلط على الأجهزة الالكترونية إلى 20-30 واط/سم2.
ويعمل الدكتور عبابنة حاليا مهندس بحث وتطوير في مجال أبحاث الدفاع والفضاء في شركة تقنيات التبريد المتقدمة في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية، وهو يحمل درجتي البكالوريوس والماجستير من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، والدكتوراه من جامعة سينسيناتي في أوهايو بالهندسة الميكانيكية.

majd.jaber@alghad.jo

@majdjaberr

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تعين (مغترب رقم مليون)

    الجمعة 15 أيار / مايو 2015.
    لو ضل بالاردن ... كان بستنى تعين من ديوان الخدمه ... وبنط وزير التربية بقلك ما نجح في اﻻختبار
  • »اليس انجاز ...؟؟ (عبدالله)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    انا مستغرب ليش اﻻحباط ليش الحسد
    المفروض ندعم ونشجع
    مش مهم انه اخذ جائزة وانه مش صحيح او ....الخ
    المهم انه قام بشئ ماحدا سبقوا من العالم كله
    الله يفتح عليه ويزيده علم ونفع الى امة اﻻسﻻم
  • »الجالية الاردنية (الدعجة)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    نتمنى من حكومة الاردن وبما انه علاقتنا مميزة مع اميركا العمل على تسهيل سفر الاردننين الى اميركا لانهم جالية مميزة
  • »تصحيح (احمد)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    لو نتوقف فقط عن التباهي بما هو مغلوط . هذا الشاب متفوق واتمنى له مزيدا من التفوق والنجاح ولكنه لا زال في مراحل البحث الاولى وليس بعالم وحصل على تمويل لبحثه هو وفريق الباحثين وليس على جائزه , استغرب منه عدم توضيح هذه المسأله أثناء حواره مع الجريده , عدا ان ان مثل هذه الجوائز لا يحلم بها حتى الحاصل على جائزة نوبل !!!
  • »(الى السيد اردني) (saad)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    ما شاء الله حضرتك ملم بامور ناسا ما هو اختراعك وعلاقتك بناسا حتى نفتخر بك ايضا
    ياخي جائزه ولا دعم بارك للرجل اقلها عمل شي مفيد في دنياه وهل زملائه اشتكوا لك او وكلوك محامي عنهم
  • »تهويل الامر (عبود)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    اتمنى له التوفيق , ولكني اعرفه معرفه جيده , فهو ليس بعالم وهذا لقب كبير , انما ينجز بحثا عمليا مع مجموعه من الباحثين ولم يتسلم جائزه ولا غيره حيث ان النظام لم يتم تجريبه اصلا حتى يتسلم جائزه على نجاحه , لكن نحن نتشبث بقشه خوفا من الغرق , هناك علماء منسيون في الاردن !!!!
  • »دعم لمشروع بحث علمي وليس جائزة (متابع - تحري الدقة)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    لتحري الدقة حصل الباحث على دعم لمشروع بحث علمي قدم من خلال الشركة التي يعمل بها. أي أن القيمة المالية ستصرف على بنود مختلفة منها اجهزة ومواد ومنها أجور الباحثين. هذه ليست جائزة ويمكنكم الإستفسار من الباحث. الجائزة تمنح قيمتها للباحث على إنجاز تم وتكون قيمتها المالية له. مفترض أن البحث لم يتم أي أنه سيبدأ العمل به.طبعا الحصول على دعم لمشروع الباحث جيد ومشرف. ولكن يرجى ملاحظة أن معظم باحثي المؤسسات العامة والخاصة في الغرب وخاصة أمريكا يحصلون على تمويل من جهات داعمة حكومية مثل ناسا أو خاصة. أي من النادر القيام ببحث تطبيقي دون تلقي دعما ما من جهة ما. في الغرب يتم الموافقة لألاف من الباحثين وبمبالغ هائلة على دعم مقترحاتهم البحثية. هكذا هو البحث العلمي هناك مدفوعا بالتمويل. أكرر أن هذ ليس تقليلا من أي إنجاز وإنما لتحري الدقة العلمية وإعطاء الخبر حجمه الحقيقي.
  • »فخر للاردن (هنا الرمحي)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    الى الامام وما شاء الله عليك والله يوفقك وان شاء الله تقدم للاردن كمان لانه انت فخر لها
  • »الله يوفقك (محمد معايطه)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    لما تعمل انجاز بالخارج احنا بنكون فخورين بكل شخص اردني..
    يا دكتور انت شخص بتعمل على البحث المطبق فعليا على ارض الواقع اذا رجعت على الاردن راح تشتغل على بحث لغيات الترفيع في درجه الدكتوراه..
    الله يوفقك و يفرح اهلك..
  • »دعم علمي وليست جائزه (اردني)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    للتصحيح وللذين قاموا بابحاث مع ناسا حيث ان ناسا لا تقوم باعطاء جوائز وانما تبحث مشاريع علميه وبحثيه وانا متاكد بان الدكتور له زملاء اخرين في هذا المشروع البحثي والذين لم يتم ذكرهم
  • »ما شاء الله (مغترب 2)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    فخور جدا بك
    الله يوفقك
  • »كل الاحترام (مغترب)

    الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
    حقيقة لك كل الاحترام و مبارك نجاحاتك ، مثالا يحتذى بالادب و التواضع و الاخلاق . اتمنى على جامعاتنا ان تستضيفك لإلقاء محاضرات في الجامعات الاردنيه تحفز الطلبه لسعي لمثل هكذا نجاحات . كما و اتمنى عليك ان تجعل في خططك المستقبله حظاٌ لأبناء الاردن و العرب .