688 وفاة و15 ألف جريح ومقعد والخسائر المادية تقدر بـ239 مليون دينار

239 مليون خسائر حوادث السير

تم نشره في الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • مدير الامن العام يتحدث في افتتاح مؤتمر السلامة المرورية السابع امس (من المصدر)

عمان - أكد مدير الأمن العام الفريق الأول الركن الدكتور توفيق الطوالبة أن المؤشرات الاحصائية الأخيرة، تبشر بالخير فيما يتعلق بانخفاض اعداد الحوادث ونسب الوفيات الناتجة عنها، مبينا ان ذلك يؤكد بان الاردن يسير بالاتجاه الصحيح بهذا المجال.
جاء ذلك، خلال كلمة للطوالبة افتتح بها أمس فعاليات مؤتمر السلامة المرورية السابع /2015 بتنظيم من المعهد المروري ممثلا لمديرية الامن العام، ويشارك به على مدار يومين، ممثلون عن مؤسسات رسمية واهلية وخبراء واكاديميون من مختلف المؤسسات التعليمية ومجموعة من الخبراء في مجال السلامة المرورية على المستوى الدولي.
وبحسب المعهد المروري الأردني فان حوادث المرور في المملكة أودت العام الماضي بحياة (688) شخصاً وتركت (14790) آخرين بين جريح ومقعد، ناهيك عما كلفته هذه الحوادث، ونتائجها من خسائر مادية قدرت بنحو (239) مليون دينار.
وقال الطوالبة ان الحوادث المرورية تعد من اخطر المشكلات المهددة لسلامة الافراد وامن المجتمعات، مبينا انه لمواجهة هذه المشكلة تم وضع الخطط والاستراتيجيات للحد من حوادث المرور.
وأشار الى أن مديرية الامن وفرت في سبيل انجاح الخطط افضل الكوادر المؤهلة وتعلم باستمرار على إدامة تأهيلهم ليكونوا قادرين باستمرار على التعامل مع موضوع السلامة المرورية وتنفيذ التوجيهات الملكية في هذا الشأن.
واكد بان مديرية الامن العام لن تألو جهدا في ترجمة توجيهات قائد البلاد لا سيما في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للحد من حوادث السير، ومتابعة تنفيذ برامج الرقابة الالكترونية، وتفعيل الشراكة مع المؤسسات المعنية، وتشجيع الجوانب البحثية وتحفيز الباحثين للاهتمام بجوانب السلامة المرورية.
وأكد أهمية عقد المؤتمر، داعيا إلى ضرورة الاستفادة من الخبرات الموجودة وتبادلها من قبل الجهات الشريكة والمعنية، اضافة الى دعوته للأخذ بالتوصيات التي سيخرج بها المشاركون بالمؤتمر.
من جانبه، بين مدير المعهد المروري العقيد المهندس احمد الوراورة (رئيس اللجنة التحضيرية) أن المؤتمر يهدف الى تسليط الضوء على مشكلة السلامة المرورية بمشاركة خبراء من دول مختلفة، مشيرا الى ان جلسات المؤتمر ستناقش التحديات المرورية والتعرف على ما توصلت اليه التجارب العالمية، إلى جانب التعرف على الاتجاهات الحديثة في مجال السلامة المرورية.
ولفت الوراورة الى ان التصدي لمشكلة السلامة المرورية مسؤولة جماعية لجهات مختلفة، لذلك جاء المؤتمر ليكون ثمرة تعاون وتبادل خبرة بين جميع الشركاء .
وثمن عضو اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور خير جدعان لمديرية الامن العام لعقد المؤتمر لأهميته الخاصة في مجال التعامل مع موضوع السلامة المرورية وهو الموضوع الهام على اعتبار ان الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية، ستكون ثالث سبب للوفيات العام 2020 وفقا لدراسات منظمة الصحة العالمية.
واعتبر جدعان ان مشكلة الحوادث المرورية مشكلة مؤرقة تعاني منها أغلب الدول النامية.
وناقش خبراء في الجلسة الأولى للمؤتمر تجارب دولهم بالتعامل مع السلامة المرورية والأنظمة المطبقة في كل منها، فيما تناولت الجلسة الثانية أوراق عمل فنية ناقشت آليات التعامل مع مشكلة المرور والحلول المطبقة لها.
وحضر الافتتاح أعضاء اللجنتين العلمية والتحضيرية الى جانب مسؤولين عرب وأجانب، وأمين عمان عقل بلتاجي.-(بترا)

التعليق