مذكرتا تفاهم لتركيب أنظمة طاقة شمسية لـ400 منزل

تم نشره في الأحد 17 أيار / مايو 2015. 05:47 مـساءً
  • توقيع مذكرتا تفاهم لتركيب أنظمة طاقة شمسية للمنازل -(بترا)

عمان- وقع مدير صندوق تشجيع الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة في وزارة الطاقة والثروة المعدنية رسمي حمزة اليوم الاحد مذكرتي تفاهم مع الوكالة الامريكية للإنماء الدولي ومنظمة ميرسي كور لتركيب أنظمة طاقة شمسية لتوليد الكهرباء للمنازل، وذلك بحضور وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف.

وقال حمزة ان المشروع الذي تبلغ كلفته 600 الف دولار تدفع مناصفة بين الصندوق والوكالة الاميركية ومنظمة ميرسي كور سيزود نحو 400 منزل بـ 400 كيلو واط من الكهرباء؛ ما يوفر 81 الف دينار على خزينة الدولة.

وسيتم تنفيذ المشروع في سبع مناطق بالتعاون مع الجمعيات الموجودة فيها وهي جمعية حرثا الخيرية والعدسية الخيرية (اربد) وعناقيد الخير التعاونية لأبناء البادية والاستثمار البيئي والاقتصادي التعاونية متعددة الاغراض (المفرق) وجراسيا الخيرية للسيدات (جرش) ووادي عرجان الاخضر التعاونية (عجلون) وذات النطاقين النسائية الخيرية (البلقاء).

ويهدف المشروع الى تطوير وتطبيق آليات تمويلية لتشجيع العائلات في هذه المناطق للحصول على مصادر اخرى للطاقة مع تخفيض مستوى تكلفتها ما يؤدي الى تخفيض كلف الطاقة على الحكومة.

وسيكون هذا المشروع هو المرحلة الاولى حيث سيتم تنفيذ مراحل اخرى لتغطية بقية محافظات المملكة ، وفي المرحلة الثانية سيتم تركيب ما يقارب 60 الف سخان شمسي خلال الثلاثة اعوام ، أما المرحلة الثالثة فستشمل تركيب 200 الف لمبة موفرة للطاقة في المنازل.

وجاء تأسيس صندوق الطاقة المتجددة الذي يعد الذراع التنفيذية للوزارة استجابة لتلبية حاجة المملكة لاستثمار مصادر الطاقة المتجددة وتنوعها، وتوسيع دائرة الاستفادة منها في مختلف القطاعات، من المنازل والمدارس والمستشفيات وصولاً للقطاع الخدمي والصناعي الخاص والعام.

ويسعى إلى تحقيق أهداف استراتيجية الطاقة الشاملة في الأردن، والمتمثلة في زيادة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 20 بالمئة من خليط الطاقة الكلي للمملكة في العام 2020، و تفعيل أساليب وإجراءات كفاءة استخدام الطاقة وترشيد الاستهلاك في مختلف القطاعات، وزيادة نسبة الاستثمارات والأعمال في مجال الطاقة المتجددة وترشيد استهلاك الطاقة، وخاصة الاستثمارات والمساهمات الخارجية، اضافة إلى خلق فرص عمل جديدة واستثمارات صديقة للبيئة وطويلة الأمد.-(بترا)

التعليق