الفيصلي والوحدات يتسابقان نحو نهائي كأس الأردن

تم نشره في الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • مهاجم الوحدات الحاج مالك ومدافع الفيصلي بامبا يرتقيان للكرة في لقاء الذهاب - (الغد)

عاطف البزور

عمان- يتسابق فريقا الفيصلي والوحدات لبلوغ المشهد النهائي من بطولة كأس الأردن- المناصير لكرة القدم، عندما يلتقيان على ملعب الأمير محمد عند الساعة السابعة مساء، في لقاء الإياب من دور الأربعة للبطولة، الذي سيقام من دون جمهور طبقا لقرار اللجنة التأديبية بحق فريق الفيصلي أول من أمس.
وكان لقاء الذهاب بين الفريقين انتهى بالتعادل السلبي، وبذلك يتأهل الفريق الذي يحقق الفوز، كذلك يتأهل الوحدات في حال التعادل الايجابي 1-1 فأكثر، أما في حال التعادل السلبي فيتم اللجوء مباشرة إلى ركلات الترجيح من دون الحاجة إلى التمديد لشوطين إضافيين.
مواجهة جديدة
عودة الوحدات والفيصلي مساء اليوم الى المواجهة الثانية، تشكل الفرح لأحدهما بالانتقال الى المشهد الختامي، فيما سيخرج الآخر فلا مجال للتعويض.. فالمواجهة ستكون قوية ولا يمكن التوقع أيهما سيواصل الدرب ومن منهما سيغرد خارج السرب.
نتيجة مباراة الذهاب أبقت حظوظ الفريقين متساوية وإن كان التعادل الايجابي بأي نتيجة سيصب في صالح الوحدات، في حين يحتاج الفيصلي الى الفوز الذي يجعله يواصل مشواره نحو البطولة التي هي طموحه الأول والأخير هذا الموسم.
هذه التطلعات المشروعة على صعيد الإدارتين وجماهير الفريقين، قد تكون مجرد أمنيات لأصحاب التطلعات، لكنها بالنسبة لمدربي الفريقين أبعد من عواطف وتطلعات، فهما الأدرى بما وصل اليه اللاعبون من حال، حتى وإن كانت الأمور الفنية في المباراة الأولى مالت أكثر لصالح الوحدات، الذي كان الأكثر سيطرة وخطورة على مرمى منافسه.
ورغم الغيابات، إلا أن الأوراق الفنية التي في يد مدرب فريق الوحدات عبدالله أبوزمع بدت حاضرة وبقوة، ومن هنا سيكون لأحمد الياس وعدنان عدوس وعامر ذيب ومنذر أبوعمارة ومحمود زعترة والحاج مالك دور في ايجاد قوة ضاغطة على مرمى الفيصلي، خاصة اذا ما وجد الباشا والبهداري وباسم فتحي وعمر قنديل أنفسهم في أريحية في المنطقة الخلفية، ويدرك الوحدات أن وصوله "الهدف" مبكرا سيخلط أوراق منافسه ويربك خطوطه وحظوظه.
وفي المقابل، فإن معنويات الفيصلي عادت مع نتيجة التعادل التي رجع بها من ملعب المنافس، وسيكون للفريق حضوره القوي بالذات اذا ما كان الحارس محمد الشطناوي في قمة حضوره كما اللقاء السابق، وهذا الحضور يعتمد أيضا على حضور ديالو ومؤيد ابوكشك على الواجهة الأمامية، وما يقدمه بهاء عبدالرحمن وإبراهيم غيدان ومهدي علامة ويوسف النبر في منطقة المناورة من عمليات بناء للهجمات ونقل الكرات للمهاجمين، وقدرة محمد خميس وديوب ومعن أبوقديس وياسر الرواشدة على الإغلاق والرقابة الفعلية المدروسة قبل التقدم للإسناد.
ويتميز الوحدات في الجانب الهجومي، لكنه يعاني أحيانا في الدفاع، خاصة مع تقدم الباشا والبهداري للمشاركة في الكرات الثابتة، في حين يحتاج الفيصلي الى حلول فردية في المواقع الأمامية لعله يستفيد من أخطاء دفاع منافسه، وهي أخطاء لا يخلو منها دفاع الفيصلي أيضا، فكيف يأتي اللقاء هذه المرة ولمن ستكون بطاقة العبور للنهائي؟.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: محمد الشطناوي، محمد خميس، ياسر الرواشدة، ديوب، معن ابو قديس، يوسف النبر، بهاء عبدالرحمن، ابراهيم غيدان، مهدي علامة، مؤيد ابوكشك، ديالو.
الوحدات: عامر ذيب، باسم فتحي، محمد الباشا، عبداللطيف البهداري، عمر قنديل، عدنان عدوس، احمد الياس، منذر ابوعمارة، عامر ذيب، محمود زعترة، الحاج مالك.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان (حسين صوان)

    الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015.
    اللي حضر مباراة اربد بعرف انو جمهور الوحدات برئ من التهم
  • »مدعي (محمد)

    الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015.
    مدعي الزعامه يصارع للبقاء
    خذوهم بالصوت
    كل العالم سمعكم وشافكم يا مصدر الاصوات والافعال المشاغبه
  • »عمان (الزعيم)

    الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015.
    ال اعلام امانة اين الاعلام من شغب جمهور الوحدات قبل واثناء وبعد المباراة حتى منتصف الليل اتحدى اي صحيفة اشارت الى الموضوع معلش الوحدات بطل الدوري ومقدم عشرة لاعبين للمنتخب الاولمبي00000الاعلام امانه والامانه تسآل عنها يوم القيامه