النسور: السنوات القادمة ستحمل تحديات اقتصادية واجتماعية

تم نشره في الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015. 03:12 مـساءً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور (ارشيفية)

عمان– افتتح رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، في عمان صباح اليوم الثلاثاء مؤتمر القمة الأردنية الدولية للطاقة الذي تنظمه وزارة الطاقة والثروة المعدنية بمشاركة أردنية وعربية ودولية واسعة.

واكد رئيس الوزراء في كلمة افتتح بها اعمال المؤتمر اهمية عقد هذا الحدث الذي يناقش واحدا من اهم التحديات التي تواجه الاردن، لافتا الى ان الطاقة وتنمية البنى التحتية هامة لتعزيز السعة الانتاجية والتصنيع والتجارة والاستثمارات المحلية والاجنبية والنمو المستدام.

كما اكد ان امن الطاقة هو تحد فوري للمملكة لافتا الى ان اعتمادية الاردن في مجال الطاقة يجعلنا متاثرين من خلال اعتمادنا الكبير على المستوردات من النفط والغاز.

وقال " صحيح ان التحديات التي تواجه الاردن في قطاع الطاقة جوهرية ولكن في الوقت نفسه فان الفرص في هذا القطاع كبيرة ايضا "، مشيرا الى ان الاردن يجري حاليا تعديلا لنموذجه في خطط الطاقة بما يعزز من مساهمة مصادر الطاقة المحلية كمساهم رئيسي في خليط الطاقة.

واشار النسور الى انه ولتحقيق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني لقطاع الطاقة فان الاردن يعمل بجد لتنفيذ وتحديث استراتيجية الطاقة الوطنية للاعوام 2007 – 2020 التي تتضمن حزمة قوية من المبادرات التشريعية والادارية والتكنولوجية الهادفة الى جعل الاردن مقصدا لنقل الطاقة.

وقال ان السنوات القادمة ستحمل معها العديد من التحديات الاقتصادية والاجتماعية، لافتا الى ان توفير طاقة آمنة باسعار مناسبة هو "التحدي العاجل الذي نواجهه".

واكد ان الحكومة تعتزم جعل الطاقة اولوية خلال السنوات القادمة وهو ما تم التعبير عنه في وثيقة الاردن 2025 التي تم اطلاقها مؤخرا، مؤكدا ان "رؤيتنا بان يكون الاردن دولة فاعلة ومنافسة في مجال الطاقة وجاذبة لللمستثمرين من الاردن والخارج".

من جهته اكد وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف، ان قطاع الطاقة يحتل اهمية استراتيجية لغايات الاستقرار والتنمية، لافتا الى اهمية تحديد وايجاد افضل البدائل لتحديات الطاقة التي تسهم في تعزيز امن التزود وتقليل الاعتماد من استيراد الوقود، لافتا الى ان الاردن يستورد نحو 97 بالمائة من احتياجاته من الطاقة ما يشكل نحو 18 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي لعام 2014.

واكد بهذا الصدد انه وعلى المديين المتوسط والبعيد، فان الاردن يسير بخطى لتقليل اعتماده على استيراد الطاقة من خلال استغلال الطاقة المتجددة فضلا عن الاهتمام بالصخر الزيتي وتنويع المستوردات وجهات الاستيراد.

كما اكد وزير الطاقة والثروة المعدنية ان مزيدا من الشراكة بين القطاعين العام والخاص مطلوب من اجل ايجاد مستقبل مستدام للطاقة في الاردن، لافتا الى سعي الاردن الدؤوب لضمان البيئة الاستثمارية الجاذبة وخاصة عندما يتعلق الامر بمشاريع قطاع الطاقة.

وكان رئيس المؤتمر الدكتور هشام الخطيب اعرب عن تقديره للدعم الذي تقدمه الحكومة للتغلب على المشاكل والتحديات التي تواجه قطاع الطاقة، مؤكدا اهمية الطاقة المتجددة كجزء مهم في خليط الطاقة.

وتناقش القمة على مدى يومين عددا من القضايا المتعلقة بالتحديات التي تواجه الاردن في قطاع الطاقة والحلول المناسبة والفرص الاستثمارية المتوفرة في هذا القطاع.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كله على الله (يوسف)

    الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015.
    يعني السنين السابقة كانت لوز وسكر؟؟؟ الله المستعان.
  • »اين انجازاتكم (خالد الزين)

    الثلاثاء 19 أيار / مايو 2015.
    مديونية في تصاعد واستضافة لاجئين وبطالة تؤدي الى انحراف الشباب انه تدمير واضح للاقتصاد وكان المطلوب فقط من سيد البلاد ابا الحسين حفظه الله ان يفعل كل شئ فاين هي مسؤولياتكم