الخارجية لـ"الغد": نتحقق من أنباء اختطاف 12 أردنيا في ليبيا

تم نشره في الأربعاء 20 أيار / مايو 2015. 06:19 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 20 أيار / مايو 2015. 06:40 مـساءً

    تغريد الرشق

    عمان- أكدت وزارة الخارجية الأردنية مساء اليوم الأربعاء، أنها تتحقق من المعلومات التي أوردها بيان حكومي ليبي حول اختطاف 12 أردنيا في العاصمة الليبية طرابلس.

    وقالت الناطق باسم وزارة الخارجية صباح الرافعي لـ"الغد" إن الوزارة تتابع مع الجهات ذات العلاقة في ليبيا حول ما ورد في البيان الحكومي الليبي حول اختطاف مواطنين أردنيين في طرابلس.

    وكانت الحكومة الليبية المؤقتة أعلنت في بيان وصل "الغد" نسخة منه، عن اختطاف 12 أردنيا بمدينة طرابلس، معتبرة هذا العمل منافيا للقيم والأخلاق.

    وحمّلت الحكومة الليبية ما اسمتها "الميليشيات التي تحتجز المختطفين مسؤولية سلامتهم، مطالبة بإطلاقهم فورًا".

    وناشد بيان الحكومة المنظمات الدولية والحقوقية وبعثة الأمم المتحدة للدعم بالتدخل السريع لإطلاق سراحهم.

    وفيما يلي نص البيان الحكومي الليبي:

    تدين الحكومة الليبية المؤقتة بأشد العبارات عملية اختطاف اثني عشر مواطنا أردنيا بمدينة طرابلس من قبل العصابات الإجرامية التي تسيطر على العاصمة طرابلس، وتعتبر الحكومة هذا العمل منافيا لكافة القيم والأخلاق، وتحمل المسؤولية كاملة للمليشيات التي تحتجز المختطفين سلامة المواطنين الأردنيين وتطالبهم بإطلاق سراحهم فورا.

    وتناشد الحكومة الليبية المؤقتة المنظمات الدولية والحقوقية وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للتدخل السريع لإطلاق سراح المختطفين.

    وتطمئن الجالية الأردنية في لبييا والحكومة الأردنية والشعب الأردني أن الحكومة المؤقتة لن تدخر جهدا في إطلاق سراحهم وستقوم بملاحقة الفاعلين قانونيا أمام المحاكم الليبية والدولية.

    وتجدد الحكومة الليبية دعوتها للمجتمع الدولي بالوقوف إلى جانب الشعب الليبي ومؤسساته الشرعية بمحاربة الجماعات الإرهابية التي تروع المواطنين الآمنيين بالقتل والخطف والتشريد.

     



     

    التعليق
    › ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
    • »بلادي بلادي (الماجدي)

      الأربعاء 20 أيار / مايو 2015.
      اقدار هذا الشعب ووطنه ان نظل نُجير ونحمي ونأوي ونداوي كل المظلومين من منْ نسميهم إخوتنا في بلاد العروبة ، ونعاني منهم في المقابل الظلم والقتل والخطف وخيانة هذه الأخوه ، الى متى سنظل نحن المستجارون وهم المأجورون نحن البررة وهم الغادرون .
      عودة كل الأردنيون من كل بلاد القتل والسحل والظلم والظلام اشرف لنا ولهم ...ان يعودوا الى وطنهم .
      وإن بلدا مثل الأردن كرمه الله ان يظل ويبقى بلد الأمن والسلام حرام على اهله ان يهجروه .