تأكيد أممي على دعم خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية

تم نشره في الخميس 21 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • عدد من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري - (ارشيفية)

عمان - أكد المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية إدوارد كالون استمرار منظمات الأمم المتحدة في توفير الدعم الفني لتطوير منهجية إعداد خطط الاستجابة الأردنية للأزمة السورية 2016-2018.
واشار كالون خلال لقائه وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد الفاخوري ان الخطة من شأنها تعظيم الاستفادة من التمويل المتاح لخدمة الأولويات والاحتياجات وتخفيف أثر الأزمة السورية وأعباء اللجوء السوري على الأردن.
وشدد كالون على أن الآلية التي اتبعتها الحكومة الأردنية في التنسيق والمشاركة وتنظيم الحصول على المساعدات وأتمتة تقديم الطلبات تعتبر أنموذجاً يحتذى به في المنطقة.
وقال بيان لوزارة التخطيط أمس ان الاجتماع يأتي في إطار تعزيز المشاركة والمشاورة مع الشركاء على مختلف الصعد، وبهدف تطوير وتحسين آليات العمل للوصول إلى أفضل الممارسات.
بدوره، شكر وزير التخطيط والتعاون الدولي فريق الأمم المتحدة العامل في المملكة على الدعم المقدم لتحسين الأداء ورفع كفاءة العمل وتعزيز دور إطار دعم الاستجابة للأزمة السورية، وتطوير نظام المعلومات الخاص بالإطار، مشيراً إلى أن عملية التطوير هي عملية مستمرة وتكاتف جهود الجميع من شأنه أن يرتقي بهذه العملية إلى افضل المستويات.
وبين أن عملية الاعداد للخطة قد بدأت بالفعل من خلال عقد اجتماعين تنسيقيين مع أعضاء فرق العمل القطاعية المعنية، حيث تم إطلاع المشاركين على إطار العمل/ خريطة الطريق والجدول الزمني لإنجاز العمل، بالإضافة إلى دراسة تقييم قدرات القطاعات الرئيسية على التحمل والاستجابة بهدف تحديد الحاجات والأولويات الملحة وتطوير آليات الاستهداف لتوجيه المساعدات وتعظيم الاستفادة منها وتعزيز فاعليتها، والتي من المتوقع أن ينتهي العمل بها منتصف تموز المقبل.
وأكد أهمية استمرار منظمات الأمم المتحدة بدورها الرئيسي في توفير الدعم الفني بصفتها السكرتاريا لهذه الفرق.-(بترا)

التعليق