المفرق: العمالة السورية تستحوذ على فرص عمل الإنشاءات في الصفاوي

تم نشره في الجمعة 22 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

المفرق-  يشكل تواجد اللاجئين السوريين زهاء 23 % من حجم سكان بلدية الصفاوي ذات الثلاث مناطق والتي يقطنها قرابة 6 آلاف نسمة، وفق رئيس بلدية الصفاوي الدكتور علي خليفة الشرفات.
وبين الشرفات أن تواجد اللاجئين السوريين في مناطق بلدية الصفاوي يكثر خلال الموسم الشتوي ومن خلال السكن في الشقق السكنية التي ساهموا برفع أجرتها من قرابة 40 دينارا قبل بدء الأزمة السورية وتدفق اللاجئين السوريين إلى المحافظة إلى 100 دينار للشقة في الوقت الحالي، لافتا إلى أن البعض من اللاجئين السوريين يقطنون في خيام متناثرة في المنطقة، فيما يتوجهون خلال فصل الصيف والذي يبدأ فيه الموسم الزراعي بمحافظة المفرق إلى المناطق التي تشتهر بكثرة المزارع للعمل فيها.
وأشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين في مناطق الصفاوي يصل إلى 1100 لاجئ سوري معظمهم من الطبقة العاملة ما أدى إلى استحواذهم على فرص العمل المحدودة في المنطقة، موضحا أن فرص العمل في الإنشاءات ذهبت بكاملها في الغالب إلى العمالة السورية.
وتتكون بلدية الصفاوي من مناطق الصفاوي ومنشية الخليفة ومنشية الشوفان، منوها الى أن البلدية تعتمد في عملها بمجال النظافة على ضاغطتين، فيما ستتسلم قريبا ضاغطة ثالثة كمنحة من الاتحاد الأوروبي.
واعتبر أن العمل في هذا المجال خلال الوقت الراهن كاف وضمن العدد السكاني الحالي.
على أن الشرفات أوضح أن تنفيذ العمل المنوط ببلدية الصفاوي في مجال النظافة وضمن العدد الحالي لعمال الوطن البالغ 7 عمال غير كاف، مشيرا إلى أن البلدية ستعمد إلى تعيين 4 عمال وطن إضافيين وبما يدفع إلى تمكينها من تنفيذ عملها بطريقة سليمة وميسرة.
وأوضح أن البلدية ومن خلال المنح التي تقدم للبلديات من قبل جهات داعمة تمكنت من الحصول على لودر بمنحة من الصندوق الكويتي، لافتا إلى أن امتلاك البلدية لمثل هذه الآلية سيساهم برفع سوية عملها ومواجهة الظروف التي تتطلب عملا وفق مواصفات خاصة من حيث رفع الأنقاض ومواجهة طوارئ فصل الشتاء.
ولفت الشرفات إلى أن بلدية الصفاوي تعتمد في تنفيذ أعمالها ومشاريعها على موازنة البلدية التي بلغت لهذا العام قرابة مليون و 500 ألف دينار، مؤكدا تصديق الموازنة من دون عجز أو مديونية.

التعليق