اليمن: التحالف يصعد غاراته والمقاومة الشعبية تصل إلى معاقل الحوثيين

تم نشره في السبت 23 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

 اليمن - استهدفت طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية امس مواقع للمتمردين الحوثيين في صنعاء وعدن ومأرب، بينما اعلنت الرياض مقتل طفل سعودي باطلاق نار من الجانب اليمني ما يرفع حصيلة القتلى المدنيين الى اثنين خلال يومين في هذه المنطقة.
ويواصل التحالف الذي بدأ حملة غاراته في 26 آذار (مارس) ضغوطه على المتمردين الحوثيين من خلال تكثيف الحملات الجوية منذ انتهاء هدنة من خمسة ايام الثلاثاء.
من جهة اخرى يرى خبراء عسكريون ان  تقدم المقاومة الشعبية في الجوف ووصولها إلى مشارف صعدة، يعني أن الاستراتيجية العسكرية للجيش الموالي للشرعية تغيرت وأصبح الهدف الآن نقل المواجهات إلى معاقل الحوثيين في جبال مران.
وتقضي خطة المقاومة اليمنية بتضييق الخناق على الحوثيين من جهة الشرق والتقدم نحو معاقلها في صعدة، ويأتي ذلك بالتزامن مع قصف طائرات التحالف لمعسكر لواء 103 في المنطقة. كما قصفت طائرات التحالف مواقع تابعة للحوثيين في مدينة ضحيان مركز انطلاق الحركة الحوثية.
وقتل وجرح وأسر العشرات من عناصر جماعة الحوثي في اشتباكات متفرقة مع المقاومة الشعبية التي أعلنت أنها تقترب من معاقلهم في محافظة صعدة شمال اليمن، بينما يواصل تحالف إعادة الأمل شن غاراته على مناطق بجنوب البلاد في محافظات تعز ولحج والضالع وعدن وأبين.
وقالت مصادر محلية إن المقاومة الشعبية في أبين تمكنت من السيطرة على مناطق إثر مواجهات عنيفة شهدت مقتل عشرة من مقاتلي الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وإصابة نحو عشرين آخرين.
وقالت مصادر لوكالات الأنباء إن المقاومة الشعبية في الضالع أسرت أكثر من 25 حوثيا في جبهة العرشي.
وفي مدينة عدن التي لم تستهدفها غارات منذ يومين، سجلت اشتباكات متفرقة على تخوم المدينة بين الحوثيين والمقاومة الشعبية، حسب شهود عيان.
من جهة أخرى، أعلنت مصادر في المقاومة الشعبية أن مقاتليها باتوا على مشارف محافظة صعدة التي تعد معقل جماعة الحوثي، وذلك بعد أن سيطروا على مواقع للحوثيين في منطقة الجوف.
كما أكدت المقاومة الشعبية أنها في طريقها نحو موقع الأجاشر ومنطقة البُقع شرقي محافظة صعدة، حيث تمكنت من إلحاق الهزيمة بالحوثيين في المنطقة.
وأكدت مصادر عسكرية لقناة العربية أن التجهيزات لتحرير صعدة بدأت فعلاً انطلاقا من محافظتي مأرب والجوف، وذلك بعد وصول اللواء المقدشي وتجهيز جيش اليمن الاتحادي أو ما يسمى بألوية العروبة.
ووفقاً للتسريبات فإن الجيش اليمني الاتحادي يجهز بقوات ضاربة ونوعية، ويطلق على العملية السيوف القاطعة لتحرير صعدة من الحوثيين.
كما أكدت مصادر العربية وصول اللواء الركن محمد المقدشي رئيس الأركان إلى عمليات المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب للإشراف على هذه العملية.
ووقعت انفجارات عنيفة على مشارف العاصمة صنعاء صباح الجمعة بعد غارات جوية للتحالف بقيادة السعودية ضد مخازن للاسلحة ومواقع للمتمردين الحوثيين وحلفائهم.
ويواصل التحالف الذي بدأ حملة غاراته في 26 آذار (مارس) ضغوطه على المتمردين من خلال تكثيف الحملات الجوية منذ انتهاء هدنة من خمسة ايام الثلاثاء.
وقال احد سكان الضاحية الجنوبية للعاصمة بعد سلسلة الانفجارات التي تلت الغارات على ثكنتي ضبوة وريماة حميد، "انه صباح مرعب".
وعند المدخل الشمالي للعاصمة، استهدفت الغارات اكاديمية الحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح المتحالف مع الحوثيين.
كما استهدفت الغارات في القطاع نفسه ثكنة صمعة للحرس الجمهوري وقاعدة الديلمي الجوية القريبة من المطار الدولي بحسب سكان.
وقصفت المقاتلات الجوية تجمعات في الجراف وبني حديد ايضا في شمال صنعاء.
وفي صرواح في محافظة مارب (شرق صنعاء) شنت مقاتلات التحالف صباح الجمعة سلسلة من الغارات على مواقع للحوثيين بحسب السكان.
ولم تتوفر اي حصيلة للغارات على صنعاء وفي محافظة مأرب على الفور.
وفي المقابل، في عدن كبرى مدن الجنوب اليمني تحدثت مصادر عسكرية عن سقوط 16 قتيلا في صفوف الحوثيين وحلفائهم وثلاثة قتلى في صفوف خصومهم في غارات ومعارك امس.
وتركزت الغارات الجوية للتحالف على مواقع الحوثيين في عدة احياء مما ادى الى مقتل ثمانية منهم، حسبما ذكرت هذه المصادر.
واضافت ان ثمانية حوثيين آخرين وثلاثة من انصار الرئيس عبدربه منصور هادي قتلوا في قتال شوارع.
من جهة اخرى، تحدثت قناة الاخبارية السعودية العامة امس عن مقتل مدني سعودي الخميس في المنطقة الحدودية بقذائف هاون اطلقت في اليمن وادت الى جرح ثلاثة مدنيين بينهم اثنان من الاجانب.
واستهدف اطلاق النار بلدة الحصن الحدودية في محافظة نجران كما اورد التلفزيون السعودي نقلا عن مصدر في الدفاع المدني.
ومنذ بدء الحملة الجوية، قتل 1037 مدنيا على الاقل بينهم 130 امرأة و234 طفلا، وجرح 2453 آخرون، وفقا للمتحدثة باسم المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة سيسيل بويلي.
واضافت ان البنية التحتية المدنية تعرضت لدمار شديد.
في المقابل، كانت قناة الاخبارية السعودية العامة تحدثت في وقت سابق الجمعة عن مقتل مدني سعودي  في مقاطعة نجران المجاورة بقذائف هاون اطلقت في اليمن وادت الى جرح ثلاثة مدنيين بينهم اجنبيان. - (وكالات)

التعليق