الملك يحضر حفل الغداء الخاص بانطلاق حملة "الأردن انطلاقة متجددة"

تم نشره في السبت 23 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 11:05 مـساءً

البحر الميت – حضر جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، حفل الغداء الخاص بانطلاق حملة "الأردن انطلاقة متجددة " ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في البحر الميت.
وأكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور في كلمة خلال الحفل الذي حضره رؤساء الدول والوفود المشاركة أن الاردن يستضيف هذا المنتدى المهم، انطلاقاً من رؤية جلالة الملك ليس فقط على الصعيد الوطني، بل على الصعيد الإقليمي الأشمل، وذلك انطلاقا من ايمان جلالته الراسخ بإقليم يسوده السلام والازدهار الذي يعم على الجميع.
ولفت النسور الى ان المنتدى سيشهد توقيع اتفاقيات واصدار إعلانات حول العديد من المشاريع المهمة في الأردن التي من شأنها أن تعزز نمونا الاقتصادي وتخلق فرص العمل وتجلب المزيد من الابتكار والفرص.
وقال " هذه هي ركائز رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني لمستقبل الأردن. رؤية تقوم على الابتكار، وتوفير الفرص، وخلق الوظائف وتحقيق النمو" لافتا الى ان القطاعين الخاص والعام شريكان في بناء هذه الركائز من أجل مستقبل مزدهر.
وتقدم رئيس الوزراء بالشكر إلى المستثمرين وقادة القطاعات كافة على دخولهم في شراكات مع الاردن مؤكدا ان الحكومة ستكون شريكا وداعما في تحقيق قصص النجاح التي سيقوم عليها هذا البلد واقتصاده.
وقال مخاطبا المستثمرين "إن نجاحكم في أعمالكم هو نجاح لنا كدولة، وكحكومة، في الاستجابة لتوقعات شعبنا وطموحاته في تحقيق أهداف التنمية لدينا وترجمة رؤية شبابنا إلى واقع ملموس".
واعلن رئيس الوزراء ان الحكومة ستنشئ مجلس التنافسية الوطني برئاسته وعضوية ممثلين عن القطاع الخاص والمستثمرين.
واكد ان عقد المنتدى الاقتصادي العالمي بانتظام في البحر الميت يتيح المجال للعمل بشكل مباشر مع الجهات والفعاليات المشاركة لتعزيز بيئة الأعمال لدينا، وإطلاق المزيد من الفرص وإيجاد الحلول اللازمة لمواجهة التحديات المشتركة. فضلا عن تحسين العمليات الحكومية، وزيادة الكفاءة، وإيجاد حلول لتحديات الطاقة وغيرها من العوائق التي تحد من القدرة على المنافسة في مختلف القطاعات الواعدة.
كما اكد رئيس الوزراء ان الأردن قطع على مدى السنوات القليلة الماضية شوطا بعيدا في وضع المالية العامة للدولة على المسار الصحيح وتحسين الحالة العامة للاقتصاد الكلي لافتا الى ان من شأن قانون الاستثمار الجديد تعزيز مبدأ النافذة الواحدة للمستثمرين وتطبيق إجراءات مؤسسية أكثر انسيابية.
واضاف " كما قدمنا حوافز لقطاعات متعددة بهدف تحسين بيئة الأعمال ودعمها كي تنتج فرصا مهمة للابتكار وإيجاد فرص العمل والأهم من ذلك أننا نؤمن بسيادة القانون باعتباره أساس قوة هذا البلد، كما أننا ملتزمون باحترام الاتفاقيات التي نتعهد بها ".
كما أعرب النسور عن الامتنان للبروفيسور كلاوس شواب رئيس ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي على حسن تنظيم المنتدى الذي يهدف الى تحسين أحوال العالم من خلال التعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص مؤكدا ان المنتدى لم يكن يوماً منتدى للأفكار والأقوال فقط، بل هو منتدى للأفعال .-(بترا) 

التعليق