الأمانة تحذر المواطنين من مخالفة مشاريع إسكانية لشروط الترخيص وأحكام التنظيم

تم نشره في الأحد 24 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • مبنى امانة عمان بمنطقة رأس العين (ارشيفية)

 عمان– الغد- دعت أمانة عمان المواطنين، الذين يقومون بشراء شقق، ضمن حدودها، لمراجعتها، للتحقق من مدى مطابقة البناء والاستعمال الداخلي للبناء، مع احكام التنظيم وشروط الترخيص الممنوحة.
يأتي ذلك في ظل تصاعد وتيرة الخلافات، ما بين الأمانة وجمعية مستثمري الإسكان، التي تقول أن الأمانة "تضيق" على منتسبيها، في أعمالهم من خلال تصعيب الإجراءات الإدارية والفنية.
لكن أمانة عمان، وعلى لسان مسؤوليها، تقول أن شكاوى عديدة ترد إليها من مواطنين، يسود اغلبها النزاع على المساحات والاجزاء المشتركة في الاسكانات، كمواقف السيارات، خزانات المياه، طابق السطح، المساحات الخضراء، والبويلرات، حق المنفعة المشتركة في الارتدادات، واحقية استخدامها لغاية صيانة البويلرات وساعات المياه.
الأمانة قالت، في إعلانات مدفوعة بالصحف المحلية أمس، أنها تأسف لقيام أصحاب البنايات، بعد الترخيص والحصول على إذن الاشغال، بتغيير صفة استعمال الخدمات المشتركة، والقيام بانشاء أبنية فرعية ومظلات قرميد تخالف أحكام نظام الابنية.
ورصدت الأمانة مخالفات، قالت عنها، أن تتركز في مناطق غرب عمان، وانها "سبب للنزاع" بين المشتري والمالك. مشيرة إلى أنها على شكل الغاء مواقف السيارات المسقوفة وتحويلها الى شقق ليتم بيعها لاحقا، خارج دوائر التسجيل.
كما سجلت الأمانة مخالفات من قبيل ضم وبيع طابق السطح للطابق الثالث، بينما هو في الاصل منفعة مشتركة لجميع مالكي الشقق، الامر الذي يؤدي إلى مطالبة الاخرين بحقهم فيه، وبالتالي قيام الأمانة باتخاذ الاجراءات القانونية والإدارية لإعادة تصويب الاوضاع، الى ما كانت عليه، ما ينتج عنه تضرر المشتري لطابق السطح من الناحية المالية، ولعدم معرفة المواطنين، بذلك واستغلال اصحاب العمارات ببيع ما لا يملكون.
إضافة إلى تغيير استعمال الشقة الى شقتين، رغم عدم توفر مواقف السيارات اللازمة لذلك، وإزالة الخزانات المخصصة للشقق وما يترتب عليه من خلاف ما بين الشركاء.
كما عددت الامانة من المخالفات ايضا "تخصيص الابنية الفرعية لاحد المالكين للشقق دون الشركاء، بينما هو خدمة ومنفعة عامة لجميع المالكين، والتعدي على المساحات الخضراء المرخصة، والتي لا تقل عن 15 % من مساحة الارض، هي بحكم نظام الابنية". إلى جانب ربط تصريف مياه الامطار بخطوط المجاري، وازالة المضخات الغاطسة من التسويات وما يسببه ذلك من الضرر على الشقق في فصل الشتاء (..)، وسقف المناور المرخصة اصلا لتوفير الاضاءة والتهوية الطبيعية للشقق، والغاء البروزات المعمارية والتي يتم ترخيصها اصلا لاضفاء صفة جمالية للواجهات واستخدامها كاحواض للزراعة.
كما حذرت الامانة من "الغاء كافة متطلبات السلامة العامة المفروضة من قبل الدفاع المدني كدرج الهروب واجهزة اطفاء الحريق بعد الحصول على إذن الاشغال". 
وأكدت الأمانة استعدادها لتقديم كافة الإرشادات والمعلومات، "التي تجنب المواطن مواجهة كافة الإشكالات الناجمة عن المخالفات".

التعليق