مرسيدس يعتذر من هاميلتون بعد خطأ فادح في موناكو

تم نشره في الثلاثاء 26 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • سائق مرسيدس لويس هاميلتون محبط على منصة التتويج بعد حلوله في المركز الثالث بسباق موناكو أول من أمس -(رويترز)

موناكو - اعتذر فريق مرسيدس من سائقه البريطاني لويس هاميلتون حامل اللقب بعد أن تسبب بحرمان الاخير من الفوز بجائزة موناكو الكبرى، المرحلة السادسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 التي أقيمت أول من أمس الأحد.
وكان هاميلتون في طريقه إلى تحقيق فوزه الثاني في الإمارة، بعد ذلك الذي حققه العام 2008 مع ماكلارين حين واصل طريقه حتى الفوز باللقب العالمي في موسمه الثاني فقط في سباقات الفئة الأولى، اذ تصدر السباق من البداية وكان قريبا جدا من فوزه الرابع لهذا الموسم من أصل ستة سباقات قبل ان تدخل سيارة الأمان في اللفة 64 (من اصل 78) بعد حادث اصطدام بين البلجيكي ماكس فيرشتابن (تورو روسو) والفرنسي رومان غروجان (لوتوس).
وقرر فريق مرسيدس ادخال هاميلتون في ظل وجود سيارة الأمان من اجل استبدال اطاراته، ما سمح لزميله الألماني نيكو روزبرغ الذي كان ثانيا من التواجد أمامه كما حال سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل ثم حافظ الأخيران على مركزيهما بعد استئناف السباق ليكتفي بطل العالم بالمركز الثالث بعد ان كانت النقاط الـ25 في جعبته.
ولدى سؤاله عما حصل في حظيرة الفريق الألماني لدى دخول سيارة الامان قبل 14 لفة على نهاية السباق، أجاب مدير مرسيدس موتورسبورت توتو وولف قائلا: "ماذا حصل بحق الجحيم؟ هذا هو السؤال الذي يطرح نفسه. الجواب ببساطة هو اننا أخطأنا في حساباتنا. اعتقدنا أننا نملك بما فيه الكفاية من الفارق عندما دخلت سيارة الأمان وحين كان لويس خلفها".
وواصل "الحسابات كانت خاطئة بكل بساطة، هذا ما حصل. في موناكو لا يوجد جهاز تحديد المواقع (جي بي اس) وهذا ما يجعل العملية أكثر صعوبة، لهذا السبب أخطأنا عندما تحولنا من سيارة الأمان الافتراضية (التي تنذر السائقين قبل الدخول الفعلي لسيارة الأمان) إلى سيارة الأمان".
وتابع "ذهبت إليه (إلى هاميلتون) وسط المعمعمة وقلت له أعتذر عما حصل، الفريق أخطأ. الأمور جيدة بيننا".
واعترف وولف بان فريقه قام بالمخاطرة رغم ادراكه بصعوبة التجاوز في موناكو، وذلك لأنه توقع بأن يدخل فيتل أيضا إلى مرآب فريقه من أجل استبدال اطاراته خلال تواجد سيارة الأمان وهذا ما لم يحصل، مشيرا أيضا إلى أن رئيس مجموعة دايملر ديتر زيتشيه لم يكن راضيا أيضا عما حصل مع هاميلتون في سباق الإمارة.
وقال بهذا الصدد: "لم يكن سعيدا على الاطلاق بما حصل في هذا الوضع بالذات. نملك سائقا يتصدر بطولة العالم بشخص لويس، وهناك نيكو الذي يسابق اليوم كالسائق رقم 2. لويس قائد رائع، سائق رائع وأنا متأكد من انه يتفهم امكانية ارتكابنا الأخطاء أحيانا، وهذا ما حصل. صدقوني، لا يوجد هناك أي مفاضلة في هذا الفريق لأي سبب كان".
تجدر الاشارة إلى أن روزبرغ حقق الاحد فوزه الثالث تواليا في موناكو، مسجلا انجازا نادرا لم يحقق منذ انجاز اسطورة البرازيل الراحل ايرتون سينا الذي فاز بسباق موناكو 5 مرات متتالية (من 1989 الى 1993).
وأصبح روزبرغ الذي يحقق فوزين على التوالي للمرة الأولى في مسيرته، رابع سائق فقط يحرز سباق موناكو ثلاث مرات متتالية بعد البريطاني غراهام هيل من 1963 الى 1965، والفرنسي الن بروست بطل العام 4 مرات والذي فاز بالسباق من 1984 الى 1986 وسينا بطبيعة الحال.
والأهم من ذلك ان روزبرغ تمكن بفوزه العاشر في مسيرته من تقليص الفارق الذي يفصله عن هاميلتون في ترتيب بطولة العالم بعد ان رفع رصيده الى 116 نقطة، مقابل 126 نقطة لزميله و98 نقطة لفيتل الذي حرم فريق مرسيدس من ثنائيته الرابعة للموسم (بعد استراليا والبحرين واسبانيا).
من ناحية ثانية، قال ميكا هاكينن بطل العالم مرتين في سباقات فورمولا 1 إن هاميلتون يمكن أن يحول مأساة سباق موناكو لاحتفال في الجولة المقبلة بكندا مشيرا إلى أن كل إخفاق يزيد من قوة أي شخص.
وأضاف السائق الفنلندي المعتزل والذي تجاوز قدرا كبيرا من الإخفاقات خلال مسيرته لـ"رويترز": "يجب أن يكون دافعه هو ‬سأفوز بالسباق المقبل‬. يجب أن يكون هذا هو دافعه. يجب ألا يشعر بالإحباط بسبب ما حدث، يجب أن تتعلم وتحلل كل شيء حدث وتكون أكثر قوة وتحسن من أدائك".
ويدرك هاكينن بطل العالم مع ماكلارين عامي 1998 و1999 كافة ما يتولد عن تلك الخبرات المريرة.
وخلال سباق جائزة إيطاليا الكبرى العام 1999 اندفع هاكينن بسيارته نحو منطقة بها أشجار كثيفة على جانب الحلبة عقب ارتكابه خطأ ليخرج من السباق رغم انه كان المتصدر.
وفي اسبانيا العام 2001 عانى السائق الفنلندي من واحدة من أقوى الصدمات في حياته عندما انفجر محرك سيارته ماكلارين في اللفة الأخيرة بينما كان يباهى بانتصاره الوشيك.
وقال هاكينن "كافة هذه الأمور تحدث في عالم سباقات السيارات وخلال مسيرة الحياة. هذا يجعلك أكثر قوة لأنك تتعلم من هذه الاشياء. يبدو الأمر صعبا للغاية عندما تنظر إليه من موقعك داخل سيارة السباق في ظل متابعة الجميع لك".وأضاف "الملايين من المشاهدين ينظرون لك ويقولون ما هو السبب فيما حدث؟ من الصعب أن تكون جالسا على مقود السيارة وتجيب عن تلك الأسئلة".
وتابع "إلا أن عليك أن تمضي قدما في طريقك. يجب أن تبني على ثقتك الداخلية بنفسك بشكل اكبر وان تنافس في السباق التالي. ما يزال الطريق طويلا هذا الموسم. سباق موناكو يعد مثالا على انه من الممكن حدوث أي شيء". -(وكالات)

التعليق