لبنان: شغور منصب رئيس الجمهورية يهدّد الكيان الوطني

تم نشره في الثلاثاء 26 أيار / مايو 2015. 07:37 مـساءً
  • رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام(ارشيفية)

بيروت- قال رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام، "ان شغور منصب رئيس الجمهورية الذي يدخل عامه الثاني، لا يُضعِفُ النظامَ السياسي فقط، بل يهدّد الكيان الوطني ويلحق ضررا بالغا بمعنى لبنان التعايش".
وتتولى حكومة سلام صلاحيات رئيس الجمهورية اللبنانية بعد شغور منصب الرئاسة بفعل عدم انتخاب رئيس جديد للبنان.
وأضاف سلام في رسالة متلفزة الى اللبنانيين مساء اليوم الثلاثاء، مع بداية العام الثاني على الشغور في منصب رئيس الجمهورية اللبنانية، لقد أدى التعطيل المتكرر لنصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، إلى إدخال البلاد في مسار سياسيّ واقتصاديّ خطير، لا يبدو أنّ الجميع مدركٌ لفِداحتِه، أو أنّ الكلّ يشعرُ بالدرجةِ نفسِها من المسؤولية الوطنيّة تجاهَهُ.
وقال "لم يَعُدْ جائزاً أن تبقى الحياةُ السياسيّة في لبنان معلّقة، وان يبقى اللبنانيون سجناءَ في غرفة انتظارِ نتائجِ الحروبِ الإقليمية. إنّ المخاطر المحدِقة بلبنان نتيجةَ الحريق المندلع في جوارنا، لا تسمح لنا بترف الاستغراقِ في تجاذبات سياسية بلا أفق. والمصلحةُ الوطنيّةُ العليا، التي يجب أن تكون هدفَ الجميع، تقتضي الذهابَ فوراً إلى حلٍ توافقي لأزمة الشغور، والمسارعة الى انتخاب رئيس للجمهورية".
واضاف "إنّ إنجازَ الواجبِ الدستوريّ بانتخاب رئيسٍ للجمهورية، يشكّلُ إعادةَ الاعتبارٍ لآليات العملِ الديموقراطي المنصوص عنها في الدستور، ومدخلاً لعودة العافية السياسية والاقتصادية للبلاد". بترا

التعليق