"الشونة الوسطى" تخفض رواتب العاملين 5 %

تم نشره في الأربعاء 27 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية -  أكد رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم فاهد العدوان أن البلدية تمكنت من خفض رواتب الموظفين والعاملين فيها بنسبة 5 % مقارنة بالعام الماضي، لافتا الى ان نسبة الرواتب من موازنة العام الحالي بلغت 40 % من إجمالي الموازنة بواقع مليون و850 ألف دينار.
واشار العدوان إلى انه بالرغم من الأزمة المالية والظروف الاقتصادية فقد تضاعفت تحصيلات الذمم المستحقة على المواطنين مقارنة مع العام الماضي، مبينا ان موازنة البلدية للعام الحالي 2015 بلغت حوالي 4.5 مليون دينار بزيادة 15 % عن موازنة العام 2014 .
وشكلت النفقات الإدارية ومصاريف النظافة والصيانة ما نسبته 26 %، والنفقات الخدمية ما نسبته 34 % من الموازنة بحسب العدوان، الذي بين أن البلدية قامت بتنفيذ عدد من مشاريع الفتح والتعبيد والخلطات الإسفلتية لشوارع مناطق البلدية  بكلفة بلغت مليونا و534 ألف دينار. وأوضح أن مشروعات البلدية المدرجة ضمن الموازنة الجديدة تركزت على تحسين مستوى الخدمات والبنى التحتية والمشروعات الاستثمارية التي تدر دخلا على صندوق البلدية، خاصة مشروع سوق الخضار المركزي الذي تم إنشاؤه على طريق البحر الميت والذي يعتبر من أهم المشاريع الاستثمارية بالنسبة للمنطقة بشكل عام، مشيرا إلى أن مشروع السوق الذي ينفذ على ثلاث مراحل كلفة المرحلة الأولى وهي الأهم  تجاوزت 700 ألف دينار.
وقال العدوان إن المشروع سيعمل على إحداث نقلة نوعية بالنسبة لمناطق اللواء بشكل عام بما يوفره من دخل ثابت لصندوق البلدية، ودوره في إيجاد فرص عمل تحد من قضيتي الفقر والبطالة، لافتا الى أن افتتاح المشروع تعثر هذا العام للظروف الموضوعية التي تعرض لها الموسم الزراعي والمتمثلة بالأجواء المناخية والأحداث السياسية التي تعصف بالمنطقة، والتي أدت إلى إغلاق أبواب التصدير للشقيقتان سورية والعراق.
وبين أنه تمت حوسبة عدد من الأقسام للإسراع في انجاز معاملات المواطنين وتقديم خدمة نوعية لهم، مؤكدا أن أهم المشاكل والمعيقات التي تواجه العمل البلدي تتمثل في عدم ربط مناطق البلدية تنظيميا، حيث تم دمج البلديات وربطها إداريا، إلا أنها ما زالت مفصولة عن بعضها بحدود تنظيمية، إضافة إلى تداخل الصلاحيات وخاصة مع سلطة وادي الأردن، اذ تعتبر من أهم القضايا التي تعيق عملية التنمية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سوق الخضار المركزي (مطلع)

    الأربعاء 27 أيار / مايو 2015.
    المرحلة الأولى من عطاء السوق المركزي تمت ترسيتها على المقاول بمبلغ ٥١٧٠٠٠ دينار، كيف تقولون أنها كلفت ٧٠٠٠٠٠ دينار؟؟!!
    يرجى التوضيح