خيبة أمل في الشارع الأردني من الموقف العربي والآسيوي

تم نشره في الأحد 31 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

عمان - اصيب الشارع الأردني بخيبة امل كبيرة مع انتهاء عملية انتخاب رئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في زيورخ، وشهدت فوز الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر بولاية خامسة.
وتجمع المئات من الأردنيين في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب لمتابعة عملية الانتخابات وفرز النتائج، فيما انشغل عشرات الألاف من الأردنيين بالمتابعة عبر شاشات التلفاز وعلى شاشات عملاقة نصبت خصيصا في الساحات العامة ومراكز الشباب والشابات والأندية في معظم المحافظات والمدن والقرى.
وقدم التلفزيون الأردني عبر قناته الرياضية الرسمية تغطية موسعة ومباشرة من قلب الحدث من زيورخ وعمان، فيما انشغلت باقي الإذاعات ومحطات التلفزة المحلية وكافة المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي بمتابعة انتخابات الفيفا لحظة بلحظة.وفي أول رد فعل، قال عضو الإتحاد الأردني سمير منصور رئيس نادي الجزيرة وصيف بطل الدوري، لوكالة فرانس برس أنه "فخور بشجاعة وجرأة ونزاهة الأمير علي بن الحسين وأنه غادر الإنتخابات مرفوع الرأس بغض النظر عن النتيجة الرقمية".واضاف "هذه النتيجة كشفت بل أكدت تخلي معظم الدول العربية وكذلك الآسيوية عن مرشح قارتها الذي كان يستحق نتيجة أفضل وقيادة الفيفا في المرحلة القادمة"، متهما الاتحادات والشخصيات التي منحت صوتها لبلاتر والجهات والشخصيات التي تبنت حملته بأنها "فضلت مصالحها الشخصية على مصلحة الفيفا ومستقبله ومصلحة ومصير كرة القدم التي أصبحت الآن في خطر حقيقي".
واعرب منصور عن أسفه من الموقف العربي والآسيوي "الذي سيكون له تداعيات مؤسفة على علاقات الإتحادات العربية والأسيوية فيما بينها"، معتبرا أن المصوتين لصالح بلاتر "من الفاسدين ودعاة الفساد بحثا عن مصالحهم الشخصية".وعبر بعض الأردنيين في تصريحات بعيد إعلان النتيجة عن فخرهم بمبادرته، وطالب هؤلاء الاتحاد الأردني بإعادة النظر في مستقبل علاقته بالاتحادات العربية والآسيوية وكل الذين وقفوا مع بلاتر ضد الأمير علي لأسباب وصفوها بأنها "شخصية لا تراعي مصلحة كرة القدم ومستقبل الفيفا".
وعلى الرغم من الخسارة وانسحاب الأمير علي، نظمت مجموعة كبيرة من الأردنيين مواكب احتفالية وردد المشاركون فيها هتافات مؤيدة للأمير علي واخرى مندده بما اعتبروه "تواطؤ معظم الدول العربية والآسيوية".
واشاد هؤلاء بموقف الدول الأوروبية وموقف رئيس الاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشيل بلاتيني والدول العربية التي تأكد أنها منحت صوتها للأمير علي.- (أ ف ب)

التعليق