مسلحون يقتلون 21 شخصا في باكستان بعد خطفهم

تم نشره في السبت 30 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

كويتا-  قتل 21 شخصا على الاقل كانوا يستقلون حافلتين في جنوب غرب باكستان مساء الجمعة عندما انزلهم مسلحون من الحافلتين وعمدوا الى تصفيتهم، بحسب حصيلة جديدة اعلنتها السلطات المحلية امس.
وكانت الحافلتان في طريقهما الى مدينة كراتشي عندما تمت مهاجمتهما في منطقة ماستونغ قرب وادي كويتا، وفقا لنائب المفوض الحكومي في المنطقة اكبر هاريفال الذي قال ان "حصيلة القتلى 21 شخصا".
وكانت السلطات لفتت في وقت سابق الى مقتل 19 شخصا، لكن احد الركاب قضى في المستشفى ليلا فيما عثر على جثة اخر في منطقة الحادث. وقال اسماعيل ابراهيم وهو مسؤول في اقليم بلوشستان ان "المهاجمين اجبروا الحافلتين على التوقف واخذوا اكثر من 20 رهينة ثم اطلقوا النار عليهم".
واضاف ان قوات الامن انقذت خمسة ركاب بعد اطلاق نار موضحا انه "تم اغلاق المنطقة".
ولم يعرف حتى الان عدد الاشخاص الذين كانوا في الحافلتين اللتين تمت مهاجمتهما.
وقال وزير الداخلية في حكومة الاقليم صرفراز بوغتي لوكالة فرانس برس ان المهاجمين راوح عددهم بين 15 و20 رجلا مسلحين خصوصا ببنادق رشاشة. واضاف "قوات الامن تطاردهم. لقد لاذوا بالفرار". واعلن بوغتي ان عملية بحث واسعة لا تزال قائمة بدعم من 500 عنصر واربع مروحيات. واضاف "قتل ارهابيان وحددنا منطقة العمليات". وفي كويتا، تظاهر نحو 800 شخص من اقرباء وعائلات الضحايا امام المقر الرسمي لوزير الاقليم بحسب مراسل فرانس برس. وتفرقت التظاهرة بعدما وعد الوزير عبد المالك بالوش باعتقال المهاجمين وتعويض اسر الضحايا. واعلنت الحكومة تعويض عائلة كل ضحية باكثر من مليون روبية (9800 دولار).
ونددت حكومة رئيس الوزراء نواز شريف في بيان بالهجوم الذي لم تتبنه اي جهة حتى الان.
وتخوض مجموعات انفصالية منذ اعوام تمردا في بلوشستان الذي يشهد ايضا عنفا ذا طابع اسلامي.-(ا ف ب)

التعليق