أزارنكا تطالب بمراجعة اللوائح بعد قرار مثير للجدل

تم نشره في الأحد 31 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً
  • فكتوريا أزارنكا تعترض على قرار الحكم خلال المباراة أمام سيرينا ويليامز أول من أمس - (أ ف ب)

باريس- طالبت البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا بمراجعة شديدة للوائح بعدما شعرت أنها عانت من قرار تحكيمي مريع في المباراة التي خسرتها أمام الأميركية سيرينا ويليامز بالدور الرابع في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس أول من أمس.
وبعد فوز أزارنكا اللاعبة الأولى على العالم سابقا بالمجموعة الأولى واجهت نقطة لخسارة المجموعة الثانية عندما سددت ضربة أمامية قوية لم تتمكن سيرينا من ردها.
وأشارت سيرينا بوجود قرار بأن الكرة كانت خارج الملعب ورغم أن الحكم حدد مكان سقوطها ووجد أن ضربة ازارنكا صحيحة قرر إعادة النقطة وسط انزعاج من اللاعبة البيلاروسية.
واستغلت سيرينا المصنفة الأولى عالميا احباط ازارنكا لتنتزع المجموعة قبل أن تفوز بالمباراة 3-6 و6-4 و6-2.
ولم تبحث ازارنكا عن أعذار بعد الهزيمة لكنها طالبت المسؤولين بالنظر إلى الموقف، وقالت ازارينكا في مؤتمر صحفي “في بعض الأحيان يجب علينا مراجعة الأمر. مراجعة شديدة لأن الموقف واضح للغاية. الأمر واضح للغاية لدرجة أنه لا يمكن للمرء أن يرتكب مثل هذه الأخطاء في هذا المستوى من اللعب”.
وأضاف “لا أبحث عن أعذار ولا أقول إنني خسرت المباراة بسبب هذه النقطة. لكن في تلك اللحظة تحدث الكثير من المشاكل بسبب عدم المراجعة”.
وتابعت بطلة استراليا المفتوحة سابقا “لا أتفهم هذه اللائحة بالنسبة لقرار الحكم. كيف يمكن اتخاذ قرار بشأن هذا؟ لقد سددت سيرينا الكرة بالفعل”.
ونظام عين الصقر لتحديد مكان سقوط الكرة معمول به في الأرضيات كافة باستثناء الملاعب الرملية مع اعتماد الحكام على العلامات التي تتركها الكرة.
وقالت ازارنكا “لدينا نظام عين الصقر لذلك دعنا نستخدمه لأن الأمر ليس سهلا بالنسبة للحكم. لكن بالطبع الأمر ليس سهلا بالنسبة للاعب عندما يتلقى لطمة مثل هذه”.
الكتيبة الإسبانية تعاني
يعيش الإسبان أسوأ مواسمهم في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس منذ نحو 20 عاما رغم تأهل رفاييل نادال وديفيد فيرر لدور الستة عشر.
والآن سيظل هذان اللاعبان اللذان خاضا النهائي في 2013 الممثلان الوحيدان لإسبانيا في الدور الرابع وهو شيء نادر لبلد متخصص في الملاعب الرملية لم يعرف التعثر في هذه البطولة منذ كان فرانشيسكو كلافيت ممثله الوحيد في هذه المرحلة العام 1996.
وبينما تقدم نادال حامل اللقب والبطل تسع مرات دون عناء بانتصاره السهل بثلاث مجموعات مقابل لا شيء على الروسي أندريه كوزنتسوف فإن المصنف السابع فيرر احتاج لخمس مجموعات ليهزم الإيطالي سيميوني بوليلي.
ويفسر المخضرم فيرر ذلك بتغيير القيادة من جيل لآخر، وقال اللاعب البالغ من العمر 33 عاما في مؤتمر صحفي بعد انتصاره 6-3 و1-6 و5-7 و6-0 و6-1 “تومي روبريدو ونيكولاس ألماغرو مصابان واللاعبون الإسبان واجهوا منافسين أقوياء”.
وأضاف “من مرة لأخرى يكون لديك خمسة أو ستة لاعبين إسباني. لكن بالطبع يتقدم اللاعبون في السن وهناك جيل آخر يتقدم”.
وبين أعلى سبعة لاعبين إسبان تصنيفا على العالم هناك خمسة فوق الثلاثين بينما تمثل غاربين موغوروزا أفضل أمل لسيداتها في البطولة.
واللاعبة البالغة من العمر 21 عاما هي الإسبانية الباقية الوحيدة في فردي السيدات وستلعب مع الإيطالية فلافيا بنيتا في دور الستة عشر.
نادال يرد على المنتقدين
من ناحية ثانية، قال نادال بعد تأهله لثمن النهائي إن هذا لم يكن “أسوأ أول أسبوع” له في البطولة.
وقال اللاعب صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة (9) “أول أسبوع سار بطريقة جيدة، فزت بثلاث مبارايات دون خسارة أي مجموعة وبشكل حاسم، لم يكن هذا أول أسوأ أول أسبوع لي في رولان غاروس، كانت هناك أسابيع أسوأ، ولكن الأمور تسير بصورة جيدة”.
ويؤكد نادال أن مستوى لعبه مرضي ويقلل من أهمية النتائج السيئة التي حققها في موسم الأراضي الترابية بالجولة الأوروبية حيث تعرض هذا العام لخمس هزائم من أصل 20 خسارة له على الأراضي الترابية طوال مسيرته.
وتابع اللاعب “حينما تصل مباريات مثل تلك التي ستلعب الاثنين المقبل، يجب تقديم طفرة في المستوى والفنيات، اذا ما حدث هذا الأمر تزداد الخيارات واذا لم يحدث فسنفكر في البطولة التالية”.
وأشار نادال إلى أنه خلال الشهور الأول من الموسم مر بلحظات سيئة نتيجة “لغياب الثقة أو الرغبة الزائدة في تقديم الأمور بصورة جيدة”، موضحا أن هذا الأمر تسبب في فقدان مميزات مثل “الحركة بتناغم والسيطرة على التوقيت وهما أهم عنصران في هذه الرياضة”.
وبخصوص الأميركي جاك سوك منافسه اليوم الاثنين في ثمن النهائي قال “إنه لاعب جيد ومنافس معقد، ويده اليمنى تثير الرهبة وإرسالاته جيدا وقد يكون هجوميا وخطيرا، يجب علي التحلي بالصلابة والعدائية وعدم السماح له باستخدام يده اليمنى كما يرغب لأن هذا الأمر سيؤدي لحدوث مشاكل”.
ورد نادال على وصف البرازيلي غوستافو كويرتين له بـ”الكائن الفضائي” في بطولة رولان غاروس بسبب ألقابه التسعة في رولان غاروس بقوله مازحا “أنا من هذا الكوكب على حد علمي”. - (وكالات)

التعليق