الكرك: شكاوى من افتقار مركز الطب الشرعي للكوادر الطبية والفنية

تم نشره في الثلاثاء 2 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك  – يشتكي مواطنون في محافظات الجنوب بالكر والطفيلة ومعان، من افتقار مركز الطب الشرعي لإقليم الجنوب والواقع في حرم مستشفى الكرك الحكومي للكوادر الفنية والطبية الكافية للتقديم الخدمة السريعة في الحالات الطارئة، الأمر الذي يؤدي إلى تأخير عمليات التشريح والفحص الطبي ويخلق إشكالات اجتماعية كبيرة.
وأكدوا أن المواطنين في محافظات الجنوب استبشروا خيرا بإنشاء مبنى جديد للمركز، إلا أن الموقع الجديد مايزال يفتقر للمرافق والكوادر.
وبينوا أن المركز يعاني من قلة أعداد الفنيين والأطباء المتواجدين فيه، لافتين إلى أن المركز الذي يخدم  ثلاث محافظات يضم فني تشريح واحدا وطبيبين فقط، في ظل غياب كادر متخصص للعمل على مساعدة الموظفين الموجودين،  الأمر الذي يحدث إرباكا في العمل ويؤخر البت في قضايا المواطنين باستمرار.
وأشاروا إلى أن المركز يفتقر إلى وجود سيارة إسعاف ونقل الموتى، أسوة ببقية المراكز وأقسام الطوارئ، لافتين إلى أن أغلبية المواطنين يقومون بنقل موتاهم بحافلات ركوب خصوصية صغيرة بالأجرة ما يشكل إهانة للميت وذويه.
وبين والد شاب توفي مؤخرا وتطلب تشريح جثته، أن ابنه بقي في موقع الوفاة لفترة طويلة دون تمكنه من نقله أو عمل أي شيء مناسب له لحين قدوم الطبيب الشرعي بمرافقة الأجهزة الأمنية الأخرى للكشف عليه بمكان وفاته والذي كان في مهمة أخرى.
وطالب بوجود عدد كاف من الأطباء والفنيين لتقديم الخدمة المناسبة للمواطنين في محافظات الجنوب، مبينا أن العادات والأعراف الاجتماعية في محافظات الجنوب ترفض إبقاء المتوفى لفترة طويلة ملقى في مكان الوفاة، وأحيانا داخل المنزل بحجة عدم وجود اطباء او كوادر فنية كافية في مركز الطب الشرعي في الكرك.
من جهته، أكد اختصاصي الطب الشرعي الدكتور حسن الهواري أن المبنى الجديد  للطب الشرعي في محافظة الكرك والذي بلغت كلفته ثلاثة ملايين دينار جاء ليقدم الخدمة لمختلف محافظات الجنوب، وبعد الانتقال إليه لم يقدم جديدا في خدمة المواطنين بسبب نقص الكوادر الفنية والطبية والخدمات الأخرى الضرورية.
ولفت إلى أن المركز بحاجة ماسة إلى الكوادر الإدارية والفنية والطبية اللازمة ليتمكن من تقديم الخدمة للمواطنين بشكل مناسب، مشيرا إلى أن المركز الذي بني بجانب مستشفى الكرك الحكومي، جرى استغلال أحد طوابقه لمصلحة مستشفى الكرك وبقية المرافق ماتزال خالية من المستلزمات الضرورية.
وبين أنه قدم أكثر من مرة مطالب بحاجات المركز إلى رئيس مركز الطب الشرعي ومحافظ الكرك ووزارة الصحة دون جدوى، لافتا إلى أن المركز بحاجة شديدة إلى سيارة نقل الموتى وأطباء اختصاص وفنيي تشريح وعامل خدمات وحارس، إضافة إلى العديد من الحاجات الضرورية لاستمرار تقديم الخدمة للمواطنين.
وبين أن الإصرار على عدم تزويد المركز باحتياجاته يؤدي إلى الإضرار بمصالح المواطنين وخصوصا في منطقة واسعة من المملكة. 

التعليق