جهاد المنسي

إنهم يزرعون الكراهية!

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015. 12:03 صباحاً

خلال الايام الماضية اشتعلت مواقع تواصل اجتماعي، ومواقع إلكترونية اخبارية، وصحف واذاعات وتلفزيونات وغيرها، بالحديث عن انتخابات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وهذا طبيعي، لاسيما وأن رئيس اتحادنا الكروي الامير علي بن الحسين كان مرشحا فوق العادة لرئاسة "الفيفا"؛ اكبر امبراطوية لكرة القدم، ونافس بقوة وشرف.
الأمر في هذا الحد طبيعي جدا، فهذه عادتنا كأردنيين بالالتفاف حول المرشح الاردني، فكيف اذا كان المرشح الامير المحبوب علي بن الحسين، فمن حقنا ان نحتشد، وان نتفاعل مع الحدث، وان نتباهى.
الامر الذي يستحق الوقوف عنده هو ما جرى من تبعات ما بعد الانتخابات، وما خلفته نتيجتها من ردود فعل عبر مواقع تواصل اجتماعي ومواقع الكترونية من كتابات ومقالات و"كومنتات فيسبوكية" حملت في مضمونها بذورا فاضت كراهية ورفضا للآخر، و"هاشتاغات" حملت في مضمونها ومراميها أفكارا انعزالية.
المؤسف هو دخول كتاب وصحفيين ووزراء سابقين على هذا الخط، وتطريز مقالات تفيض كرها للآخر ورفضا له، وذم وقدح وتجريح ليس لشخص معين وانما لشعوب ودول، واجتراح قصص ما أنزل الله بها من سلطان، ونقل اخبار لا تمت ابدا لما يدرّس في كليات الاعلام عن تعريف الخبر الصحفي ومضمونه.
ما جرى في اعقاب اعلان نتائج "الفيفا" امر خطير لا يتوجب السكوت عنه، وما شاهدناه من كتابات ومقالات وتعليقات "فيسبوكية" تضمنت في مجملها رفضا للآخر بشكل عام، وبثا لسموم اقصائية، انعزالية، انطوائية، هو بمثابة جرس انذار لنا جميعا، انذار حقيقي يدق بقوة على جدار الصمت، انذار يقول لنا ان المسكوت عنه بات امرا من الواجب ان يتم الحديث حوله ومناقشته، وطرحه على طاولة الحديث والنقاش، وتعزيزه من خلال قوانين تدين كل من يذهب هذا المذهب، وتفعيل القوانين الموجودة التي تدين ذلك، وعدم مواصلة السكوت والصمت، واشهار الكرت الاحمر في وجه كل من يزرع في لبنة الوطن الواحد فتنا اقليمية او طائفية او يريد عزل الاردن العربي عن عروبته.
لا يجوز الصمت في وجه وزراء سابقين وقادة رأي وساسة، وترك المجال امامهم يغردون كيفما اتفق، ويكتبون بما يتناقض مع دستورنا الذي سبق لبعضهم ان اقسموا بالمحافظة عليه.
القصة لم تعد قصة انتخابات "الفيفا"، وانما تخطتها لاكثر من ذلك، وتداخل فيها السياسي مع الرياضي مع الشخصي، مع بث احقاد اقليمية وانعزالية، والا كيف يمكن لاشخاص اطلاق "هاشتاع" انعزالي انغلاقي يقول "انا اردني مش عربي" على مواقع التواصل الاجتماعي متناسين انهم بذلك يخالفون المادة الاولى من الدستور التي تقول "المملكة الأردنية الهاشمية دولة عربية مستقلة ذات سيادة ملكها لا يتجزأ ولا ينزل عن شيء منه، والشعب الأردني جزء من الأمة العربية ونظام الحكم فيها نيابي ملكي وراثي"؟ كيف يسمح لاولئك بمخالفة الدستور، وكيف يسمح لغيرهم اللعب بفسيفساء الوطن الاردني الواحد؟
اولئك للاسف الذين يزرعون الكراهية تناسوا أن جيشنا يحمل على جبينه شعار "الجيش العربي"، وان عقيدة الشعب الاردني عروبية وحدوية. صحيح أنه يمكن ان نعتب على الاخر، وأن نغضب من تصرفات البعض، ولكننا اطلاقا لا ننزع انفسنا من محيطنا، ولا نزرع الكراهية كيفما اتفق.
لا ارى ان ادامة السكوت عن مثل اولئك الاشخاص أمر مجدٍ، ولا اعتقد ان ادامة العزف على نفس النغمة التي تفرق ولا تجمع، من شأنها ان تنقلنا الى الاردن الذي نريد، الاردن الذي استطاع بفضل وحدة فسيفسائه ان يحافظ رغم لهيب النيران في محيطه على امنه وامانه.
السكوت عن اولئك الذين يشتمون كيفما اتفق، ويوزعون حقدا، وينطقون الناس بما لا يقولونه، لم يعد مجديا، وانما يتوجب التعامل معهم بحسب القوانين والانظمة، وعدم مهادنتهم، فهم يزرعون الكراهية، والحقد ورفض الاخر، الا يكفي ذلك لكي نتحرك.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ثورة ثقافية (محمد مومني)

    الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015.
    مجتمعنا يعاني امراضا مزمنة متوارثة تغذيها ثقافة مبنية على النقل من كتب التراث والتي غلفت بستار من القداسة لا يجوز لنا ان نعيد مراجعتها او التشكيك بها والتهمة لمن يرفع الصوت جاهزة: تكفير وردة وترهيب اجتماعي وسيف يلوح به فوق الاعناق والنتيجة اعادة انتاج لمجتمع بقيم وثقافة بدوية عمرها الاف من السنين نرفض القبول بفكرة زمنية القيم والاجتهادات الدينية الطاغية على كل مجالات حياتنا
    آن الآوان لثورة فكرية ممنهجة تعلي قيم التسامح والحرية والعدالة وقبول الاخر المختلف تعيد انتاج نصوص التراث بما يتوافق مع حاضرنا ويلبي حاجاتنا
  • »ابدعت (شريف عمر)

    الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015.
    ابدعت مقال في زمانه ومكانه
  • »ما الجديد (نادر)

    الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015.
    ما الجديد اخي جهاد، هذا هو حالنا ولا يمكن اخفاؤه. وكل مرة تنتقد انت وغيرك ولكن لا حياة لمن تنادي.
  • »اردني مش عربي!!! (سلامه)

    الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015.
    لمجرد تخلي بعض العرب عن الامير الاردني اصبحنا نريد التخلص من العروبة؟!! ماذا نقول للفلسطينيين الذين تخلى عنهم العرب منذ 100 عام؟!!
  • »كأننا نقول للعدو هاهي مفاتيح تفتيت الداخل والخراب (هاني)

    الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2015.
    تقول استاذ جهاد ( المؤسف هو دخول كتاب وصحفيين ووزراء سابقين على هذا الخط، وتطريز مقالات تفيض كرها .. الخ.
    ادعو الى تقديم هؤلاء الى المحكمة بتهمة محاولة تفتيت البلد من الداخل.
    نحاكم اشخاصا على هذا المستوى اما المستويات الاقل فيجب التاكد من هويتها وهل تورطت بحسن نية او سوء نية في جريمة بث الكراهية ..
    مواقع التواصل الاجتماعي خطيرة ويجب وضع خطوط حمراء اذا حاول احدهم مس الوحدة الوطنية او حاول توجيه سهام مسمومة الى ولاة امرنا
    ما نجونا منه وجرى حولنا كان في تحويل الناس هناك بشكل تدريجي من احتجاجات بسيطة الى رفع السلاح الى تعميق الكراهية بين طوائف الامة الواحدة ..
    واخيرا وصل الامر بالموجهين الى دفع السني لقتل العربي الشيعي او العكس وتجاهل العدو الحقيقي سارق الاوطان والمتخصص في بث الفرقة والثارات المدفونة والنزاعات.