فهد الخيطان

الشياطين في سورية

تم نشره في الخميس 4 حزيران / يونيو 2015. 12:08 صباحاً

مصير سورية في يد الإيرانيين والأتراك. تلك هي الخلاصة التي توصلت إليها بعد يومين من النقاش المستفيض في بيروت، مع ممثلين لكافة القوى الدولية والإقليمية المعنية بالأزمة السورية.
ليس للسوري؛ نظاما أو معارضة، كلمة بشأن مستقبل بلاده. إيران بيدها أن تحيي وتميت النظام، وتركيا من تحدد خطوات المعارضة؛ تراجعا أم تقدما.
دور روسيا وأميركا كبير ومهم من الناحية السياسية، لكن عنصر الحسم ميداني، وهو بعهدة أنقرة وطهران.
الأولى تتبنى "جبهة النصرة" بشكل رسمي؛ تدعمها بالسلاح والمال، والمقاتلين. وهذه الأخيرة المحسوبة على "القاعدة"، بنت جسور التواصل مع "الجار" الإسرائيلي في الجولان، بشهادة مسؤولين أمميين هناك.
طهران تفعل الشيء ذاته وأكثر من أجل النظام، لا بل من أجل بشار الأسد. الإيرانيون يحرصون على تظهير هذه الحقيقة في حوارات الغرف المغلقة؛ "الأسد أولا وثانيا وثالثا"، يؤكد أكاديمي إيراني محسوب على الحرس الثوري.
والطرفان التركي والإيراني، ينكران الحقيقة الماثلة بعد خمس سنوات على الأزمة؛ لا منتصر في سورية، ولا مهزوما. طهران قدمت كل ما يمكن لضمان انتصار النظام ولم يتحقق الهدف. أنقرة، ومعها دول خليجية، ضخت الملايين في سورية، وجلبت المحاربين من أصقاع الدنيا، ولم تسقط الأسد. وكأن النصر محرم على الطرفين.
السوريون اليوم وقود في معركة الآخرين. مقاتلون على الجبهتين، ولاجئون في كل مكان، وضحايا بعشرات الآلاف، وثروات البلاد في يد إرهابيي "داعش".
الأميركي أصبح على قناعة بأن لا حل في سورية من دون تفاهم إيراني تركي. وبين الطرفين فجوة كبيرة، تحاول الدبلوماسية الأميركية تجسيرها بمشروع مبادئ أولية لإطار تفاوضي يمهد لمرحلة انتقالية.
كان من السهل التوافق على مجموعة مبادئ؛ وحدة سورية، رفض الجماعات الإرهابية، إشراك جميع السوريين في مؤسسات الحكم. لكن الشيطان في التفاصيل، وما أكثر الشياطين في سورية.
عادة ما تظهر الخلافات في الأجوبة عن الأسئلة المطروحة؛ هل الأولوية إسقاط النظام، أم محاربة "داعش"؟ وسؤال المليون منذ "جنيف 1": ما دور الأسد في المرحلة الانتقالية؟ يغادر مع بدايتها أم في نهايتها؟
لكن وسط صراع القوى على سورية، يسعى سوريون إلى بلورة مشروع ثالث، همه الأول مستقبل سورية، وليس مصالح الدول المتصارعة. مشروع واقعي إذا جاز التعبير، ينطلق من حقيقة جوهرية مفادها أن مشاكل سورية قائمة بوجود الأسد أو رحيله. والمخرج لتجاوز هذه العقدة بمقاربة مختلفة، تقوم على فكرة مرحلة انتقالية طويلة نسبيا، تتولى فيها حكومة تكنوقراط الصلاحيات كاملة، من دون استعجال الانتخابات العامة، لتجنب مصير ليبيا واليمن.
المشروع "السوري" يحوي على تفاصيل شاملة لكل مفاصل الأزمة السورية، وهو خلاصة جهد 600 خبير سوري في شتى الحقول. والمشروع يساوي بين "داعش" و"النصرة"، لا بل يعتبر كل مجموعة ترفض الانخراط في الحل السياسي جماعة إرهابية، بصرف النظر عن توجهاتها.
لا الإيراني ولا التركي متحمس لمشروع وطني سوري للحل. الروس أظهروا قبولا بالمشروع، فيما يفضل الأميركيون التفاهم الإيراني التركي على سواه من المشاريع.
لكن مثل هذا التفاهم ما يزال بعيد المنال. وأكثر ما يخشاه الحريصون على مستقبل سورية، أن ننتقل قريبا من مرحلة اقتسام السلطة في سورية، إلى اقتسام الأرض؛ أي تمزيق سورية إلى كيانات متصارعة، ومناطق نفوذ لقوى خارجية. شيء ما يشبه النموذج الصومالي.
سيناريو الفشل يخيم على سورية، والأشهر القليلة المقبلة تحمل تطورات كارثية. المتصارعون في سورية شياطين لم يرتووا بعد من الدم السوري.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هنا … وهنا ايضا (محمد البطاينه)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    كما في بغداد او القدس او صنعاء .. هنا في الشام … الداء واحد …. ليست طهران ولا انقرة الا وكلاء اقليميين لمشروع كبير عنوانه : اذلال العرب …. ما نفع الخبراء اذا لم تكن لهم دولة وما جدوى المؤتمرات اذا لم تكن تملك الارادة ولا القوة على الارض … التنظير بسيط ولكن الفعل هو محك الجدية …. وسلامتكم
  • »حزب عمال سوري (مروان جوينات)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    (المشروع "السوري" يحوي على تفاصيل شاملة لكل مفاصل الأزمة السورية، وهو خلاصة جهد 600 خبير سوري في شتى الحقول) هذا اقتباس من مقال الاستاذ خيطان وهذا يفضي الى فكر ة لا تفارق عقلي والفكرة ليست صعبة الا على العرب لان تفكيرنا مختلف عن باقي الامم ولكن مع (600) خبير سوري في كل المجالات ووضع كافة التفصيلات من منظورهم لايجاد حلول لازمتهم سيكون كافيا لتنظيم حزب عمال سوري مسلح خطير تحت الارض وفوقها وداخل وخارج سوريا ممول من الشعب السوري فقط من اهداف اعضاءه الاقوياء انشاء دولة علمانية موحدة وهذه الفكرة؛ وانا على يقين انه سينظم ملايين السوريون المخلصون المحروقة قلوبهم على بلادهم واحبتهم. وليس ضروريا ان نبدا بالعودة لصناعة العجلة ولكن ننظر الى ارقى الدول في العالم لنجد سبب تقدمها قوة الاحزاب المخلصة لوطنها نتعلم من جنوب افريقيا وايرلندا وقد تحررت بقوة احزاب...
  • »تعقيب (خالد موسى)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    العصابات الارهابية ليست فقط داعش وأخواتها بل هناك عشرات العصابات التابعة لايران تقتل الشعب السوري يوميا ومنذ 4 سنوات وهي عصابات طائفية حاقدة وتعمل بأمرة قاسم سيلماني مباشرة ولم يدرجها الغرب على لائحة الارهاب الدولي ؟ هل الارهاب فقط هو ارهاب سني ؟
  • »لا بد من (عمار)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    الذي لا بد منه هو تحرير الشعب السوري من عبودية وذلل واجرام نظام فئوي يعمل لصالح ايران في المنطقة ورهن سوريا منذ 40 سنة لأيران عندما وقف معها ضد العراق.... وأضعف جميع مكونات سكان لبنان لصالح حزب معين فقط ...
  • »الأصل (مصطفى)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    الأصل بكل ما حدث في سوريا هو الشعب السوري الذي لم يرضى أن يظل تحت حكم وراثي طائفي أمني طيلة 45 سنة همشت أغلبية الشعب السوري لصالح أجندة طائفة رهنت نفسها لايران وأطماعها ، ايران دعمت مع روسيا النظام ضد الشعب المطالب حقوقه بداية .... هل المطلوب ترك الأغلبية تقتل وتركيا تتفرج وحتى السعودية ... أطماع ايران وصلت لحدودنا ... هي خطر كما هي داعش التي سخرها النظام لخدمته وهي الارهاب
  • »خلبطيطة (هاني سعيد)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    اعجبني عنوان لاحدى مقالات الاستاذ منسي منذ فترة وكان تحت مسمى خلبطيطة والمقال يندرج تقريبا في نفس سياق مقال الاستاذ فهد
    والحقيقة انه ما كانت لتحصل هذه الخلبطيطة لولا تدبير الاميركان وتخطيطهم للمنطقة وموافقتهم بل مباركتهم لهذه الاعمال التي تخدم مشروعهم الذي نادت به سيئة الذكر كوندوليزا وهو الشرق اوسط الكبير لأنه كانوا عاوزين يكبروه ويسمنوه لأنه قد اصابه الانيميا من قلة دوله فلا بد ان يكون شرقا مشرقا بتعدد دوله المقسمة والمجزأة اصلا
    لذلك فسحت المجال لكل من اسرائيل وايران وتركيا ان تعمل ما يحلو لها في المنطقة اسرائيل تهود وايران تؤرنن وتركيا تترك وما كان ليتم ذلك الا برضى امريكا لأنها تعرف المحصلة النهائية وان هذه دول تأتمر بأوامرها وتنفذ كل طلباتها في المنطقة لأن افلها بدأ في المغيب عنها فلا بد من ان تترك بصماتها عليها حتى يتم لعنها الى يوم القيامة كما لعنت من قبلها الدول الذي عاثت فسادا في هذه المنطقة وقسمتها
    والعيب كل العيب والاسف كل الاسف ان يغيب الدور العربي عن المنطقة باكملها ونحمل بعد ذلك المسؤولية على غيرنا لأن الجمبع مشغول بألعاب الاتاري والزعامة والكراسي ولالقاب الفخمة والبعض لا زال كرسيه فارغا يجلس عليه الشيطان ويملي اوامره
  • »دور انقرة ، وطهران ، والعصابات الارهابية في المنطقة العربية. (عادل الحكيم)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    من الملاحظ ان كل من واشنطن ، ولندن ، وباريس على وجه الخصوص، قد لحق بهما الأعياء الشديد، واصابتهم الشيخوخة، والكهولة، نتيجة لادوارها، واطماعها الاستعمارية الطويلة، في المنطقة العربية، وتحاول كل منهما البحث عن مخرج ، وذلك من خلال ايجاد لها وكلاء حروب، او وكلاء تصريف اعمال .
    ويظهر ان كل منهما قد وجد ضالته ، وذلك من خلال توظيف كل من طهران ، وانقرة ، وبعض العواصم العربية ، وما وراءها من عصابات ارهابية ، وتكفيرية ، وطائفية ، ومذهبية ، لتحمل وزر تلك المهمة ، واكمال المشوار.
    مقابل ان يتم تقسيم الكعكعة ما بين كل من واشنطن ، ولندن ، وباريس ، وطهران ، وانقرة ، اي تقسيم كل من سوريا ، والعراق فيما بينها ، او الحفاظ على مصالح كل طرف في سوريا ، والعراق.
    او توكيل كل من انقرة ، وطهران بالحفاظ على مصالح كل من واشنطن ، ولندن ، وباريس في المنطقة العربية ، ومن ضمنها الحفاظ على امن العدو الصهيوني.
  • »تعقيب (ابووندي)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    السيد فهد الخيطان... كرر جلالة الملك قبل سنة ان من يعتقد بسقوط النظام السوري خلال اسابيع لا يعي ما يجري على أرض الواقع. الكل يتجنب تبسيط القضية لوضوحها كالشمس وقول الحقيقة. ومرد ذلك ان الكل لم يجد ما يفعله، فالصحفي سيتوقف عن الكتابة والاستدلال والتنظير والسياسي لن يجد مسارا يتحدث فيه أما النخبة فتجد نفسها امام فراغ لا لزوم له. اذا لا داعي لتبسيط المعضلة السورية فالكل يعمل ويترزق. أما تبسيطها فهو حقيقة ان زوال النظام السوري هو خسارة لاسرائيل فقط. اذا سيعمل الأمريكي والروسي على ان لايحصل ذلك ولكن كل بطريقته الخاصة. اللوبي الصهيوني موجود في أمريكا ولكن وجوده في روسيا أقوى.... والذكي يفكر والله يرحمنا برحمته
  • »تحليل دقيق لمن يريد أن يفهم (بسمة الهندي)

    الخميس 4 حزيران / يونيو 2015.
    تحليل مهم ودقيق وشامل. مفيد جداً.