وزارة العمل تسعى لتوفير 4 آلاف وظيفة بالمناطق النائية والمحافظات

تم نشره في السبت 6 حزيران / يونيو 2015. 11:03 صباحاً
  • (تعبيرية)

عمان- قال أمين عام وزارة العمل حمادة أبو نجمة إن الوزارة تركز بالتعاون مع الشركاء على إيجاد فرص عمل للأردنيين في المناطق النائية والمحافظات، مشيرا إلى توفيرها أربعة آلاف فرصة عمل للإناث خلال الفترة الماضية.

وأضاف أبو نجمة في مقابلة مع وكالة الأنباء الرسمية (بترا)، أن الوزارة عملت على تشجيع المصانع إقامة فروع لها في المناطق البعيدة عن العاصمة، متوقعا أن تصل نسبة تشغيل الإناث مع نهاية العام الحالي إلى 8 آلاف فرصة عمل في ثلاثين موقعا.

وأكد استمرار الوزارة في حملتها الشاملة، التي تحظى بدعم جلالة الملك عبدالله الثاني في إيجاد فرص عمل حقيقية في مختلف المواقع بالتعاون مع المؤسسات والشركات المختلفة، مشيدا بتعاون الشركات الكبرى في النسب التي تم الاتفاق عليها أخيرا في عمل الأردنيين مقابل العمالة الوافدة والتي تختلف نسبتها من قطاع إلى آخر.

وقال إن الحملة المستمرة التي تنفذها الوزارة في التفتيش على المؤسسات أسهمت في إيجاد فرص عمل كبيرة في مجال مشرفي الصحة والسلامة المهنية والحضانات والتي ستعزز من مشاركة المرأة في العمل.

وحول دور الوزارة في تطبيق تعميم رئيس الوزراء المتعلق بتعيين أصحاب الحاجات الخاصة، أوضح أبو نجمة أن تطبيق نسبة 4 بالمائة سيوفر نحو 15 ألف فرصة عمل في القطاع الخاص لوحده وسيتم تطبيق هذا المعيار أيضا على القطاع الحكومي، مما سيزيد من هذه النسبة أيضا.

وعن الاستراتيجية الوطنية للتشغيل وفيما إذا كانت هناك أي تعديلات عليها، أوضح أبو نجمة أن الخطة مرنة ويمكن إجراء التعديل عليها، مشيرا إلى وجود 53 مشروعا يجري العمل فيها حاليا وفقا للخطة.

وأضاف أن التطورات السريعة والتحديات التي يشهدها سوق العمل في الأردن جراء استقبال موجات من اللاجئين من دول الجوار تشكل تحديات لا يستطيع الأردن بمفرده مواجهتها، داعيا المجتمع الدولي إلى مساعدة المملكة في هذا المجال.

وحول المشاركة الأردنية بوفد يمثل أطراف الإنتاج الثلاثة (الحكومة وأصحاب العمل والعمال) في مؤتمر منظمة العمل الدولية المنعقد حاليا في جنيف، دعا أبو نجمة المنظمة الدولية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الأردن حتى لا يبقى العبء الأكبر على الحكومة الأردنية وحدها في تحمل تبعات موجات الهجرة العمالية الكبيرة، مشيرا إلى أن الأردن من أوائل الدول العربية التي انضمت إلى منظمة العمل الدولية.

وأضاف أن المجتمع الدولي يقدر دور الأردن في مجال مكافحة عمل الأطفال والسلامة والصحة المهنية وتنظيم القطاعات غير المنظمة وتعتبر المملكة رائدة في هذا المجال وهو محور مهم في المؤتمر الدولي، مشيرا إلى تنظيم بعض القطاعات المهمة التي كانت لا تحظى بتغطية تامينية ومنها أخيرا قطاع السائقين إلا أنه أقر أن القطاع المتضرر من عدم التنظيم هو القطاع النسائي.

 

التعليق