غولدن ستيت يدرك التعادل مع كليفلاند

تم نشره في السبت 13 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • لاعب غولدن ستيت ووريورز درايموند غرين في طريقه للتسجيل في سلة كليفلاند أول من أمس -(رويترز)

نيقوسيا - أطلق غولدن ستيت ووريورز نهائي دوري كرة السلة الأميركي من نقطة الصفر بعدما أدرك التعادل مع كليفلاند كافالييرز 2-2 باكتساحه 103-82 في المباراة الرابعة التي جمعتهما أول من أمس الخميس في معقل الاخير "كويكن لونز أرينا" وأمام 20562 متفرجا.
وتمكن غولدن ستيت بانتصاره في معقل كليفلاند من تعويض خسارته المباراة الثانية بين جماهيره والمحافظة على أفضلية الملعب التي نالها نتيجة تصدره ترتيب الدوري بعد انتهاء الموسم المنتظم، وبالتالي تعزيز حظوظه بإنهاء موسمه الرائع بافضل طريقة والفوز باللقب الاول منذ 1975 والرابع في تاريخه (توج به العام 1947 و1956 حين كان الفريق في فيلادلفيا).
وهذه المرة الأولى في سلسلة النهائي التي يظهر فيها ووريورز المستوى الذي خوله التألق خلال الموسم المنتظم، اذ هيمن على المباراة تماما وذلك خلافا لفوزه الأول (108-100 بعد التمديد) أو للمباراتين اللتين خسرهما (93-95 بعد التمديد و91-96).
كما اثبت فريق المدرب ستيف كير ان بامكانه الارتقاء إلى المستوى المطلوب عندما يكون هناك الكثير على المحك لأنه كان يدرك بانه لم ينجح اي فريق في تاريخ الدوري من الفوز باللقب بعد تخلفه 1-3 في النهائي.
ويدين ووريرز الذي يستضيف المباراة الخامسة على أرضه يوم غد الأحد، بفوزه الكبير إلى نجمه ستيفن كوري واندري ايغودالا اذ سجل كل منهما 22 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة للاول و8 متابعات للثاني، فيما ساهم درايموند غرين بـ17 نقطة مع 7 متابعات و6 تمريرات حاسمة في مباراة حسمها الضيوف في الربع الأخير بعدما تفوقوا على رجال المدرب ديفيد بلات 27-12، مستفيدين من معاناة صاحب الأرض الذي نجح في محاولتين فقط من أصل 18 خلال الربع الحاسم.
"جئنا الليلة مع ذهنية اننا مجبرون على تحقيق الفوز"، هذا ما قاله كوري، فيما تحدث زميله كلاي تومسون عن أجواء فريقه قائلا: "لعبنا وكأن حياتنا على المحك. لعبنا بتعطش كبير. كان من الرائع ان نأتي إلى هنا وأن نفرض إرادتنا في طرفي الملعب (هجوما ودفاعا) اسلوب لعبنا. هذه العوامل التي كانت تمنحنا الانتصارات طيلة العام".
واكتفى نجم كليفلاند ليبرون جيمس بتسجيل 20 نقطة فقط (مع 12 متابعة و8 تمريرات حاسمة)، أي أقل بـ21 نقطة من معدله العام في هذا النهائي، وفشل في جميع محاولاته خلال الربع الأخير، فيما كان الروسي تيموفي موزغوف أفضل لاعبي صاحب الأرض بتسجيله 28 نقطة مقابل 10 لمفاجأة النهائي الاسترالي ماثيو ديلافيدوفا الذي عانى من تقلصات عضلية بعد ان دخل أيضا إلى المستشفى بعد المباراة الثالثة بسبب الارهاق والتجفاف.
"من الواضح أننا كنا سيئين على الصعيد الهجومي"، هذا ما قاله جيمس الذي يخوض النهائي للموسم الخامس على التوالي والطامح إلى الفوز بلقبه الشخصي الثالث والأول لفريقه الجديد-القديم الذي نجح في 4 محاولات فقط من خارج القوس من أصل 27، مضيفا "في بعض الأحيان لا يمكنك أن تجد أسلوبك الهجومي المعتاد".
وفي ظل افتقاده إلى لاعبين مؤثرين جدا هما كيفن لوف وكايري ايرفينغ، عانى كليفلاند في ايجاد الخيارات التي بامكانها تخفيف الضغط عن جيمس ورفاقه في التشكيلة الأساسية، خصوصا ان رجال بلات لعبوا ثلاث مباريات في خمس أيام ضد فريق نشيط وحيوي جدا.
وحتى أن كليفلاند لم يلق مساندة في مباراة أول من أمس من لاعب مؤثر بشخص دجاي ار سميث الذي اكتفى بتسجيل 4 نقاط فقط بعد ان فشل في محاولاته الثماني من خارج القوس ونجح بتسديدتين فقط من اصل 12.
ويأمل كليفلاند أن يستعيد عافيته قبل مباراة يوم غد التي ستقام في "أوراكل ارينا" امام الجمهور الصاخب لووريرز قبل العودة الثلاثاء إلى "كويكن لونز ارينا" لخوض المباراة السادسة، على ان تكون السابعة واذا اقتضت الحاجة على ملعب ووريورز في 19 الحالي. -(أ ف ب)

التعليق