فهد الخيطان

بماذا نشعر بعد حديث قائد الجيش؟

تم نشره في السبت 13 حزيران / يونيو 2015. 12:08 صباحاً

هل نقلق، أم نشعر بالاطمئنان أكثر، بعد حديث مستشار الملك للشؤون العسكرية، رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول ركن مشعل الزبن، بمناسبة يوم الجيش العربي؟
الزبن لم يشأ التهوين من حجم المخاطر والتحديات التي تواجه الأردن. لقد وضعنا في أجواء المعارك التي تطوق حدودنا؛ شرقها وشمالها. العبارات والمشاعر الجياشة في كلمته، تعود بنا إلى لهجة البيانات العسكرية.
لم يكتف رئيس هيئة الإركان بما أطلق من تحذيرات في كلمته خلال الاحتفال: "لن نتردد في التعامل مع أي خطر يهدد أمن بلدنا خارج حدودنا إن لزم الأمر، وهذا حق مشروع للدفاع عن أنفسنا"، بل كشف في حديث لراديو "هلا"، التابع للقوات المسلحة، عن العنوان العريض لاستراتيجية الجيش الجديدة: "القوات المسلحة انتقلت من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الردع". عمليا، هذه الاستراتيجية دخلت طور التطبيق منذ مشاركة سلاح الجو في العمليات العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية في سورية، والانخراط الكامل في التعاون اللوجستي والميداني مع قوات التحالف الدولي في العراق.
وسبق هذا وذاك نشر وحدات حرس الحدود في مواقع متقدمة على طول الحدود مع البلدين، وتنفيذ بعض العمليات في المناطق المحاذية لحدودنا، لمنع تسلل الجماعات الإرهابية وعصابات تجار السلاح والمخدرات. وفي كل مرة تدخّل فيها الجيش، كان حاسما وشديد الفعالية.
يلعب الجيش، ومعه الأجهزة الأمنية المختصة، في هذه المرحلة، دورا حاسما في تأمين استقرار البلاد، وأكثر من ذلك؛ خلق الانطباع خارجيا بأن الأردن دولة "ممسوكة" يصعب اختراقها.
الشعور ذاته سائد في الأوساط العامة في البلاد، ويعبر عن نفسه بمستوى الثقة بالمؤسستين العسكرية والأمنية في استطلاعات الرأي العام.
في كل حوار يدور بين عامة الناس حول الأوضاع المتدهورة من حولنا، عادة ما يستهل المواطن كلامه بعبارات الإشادة بالقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، لدورها في حفظ أمن البلد، وحماية حدوده. لكن ما يثير قلق الناس بحق هو حالة الجبهة الداخلية، والمصاعب الاقتصادية التي تعاني منها قطاعات واسعة، والحاجة الماسة لسياسات أكثر قربا للناس وتفهما لظروفهم.
والسؤال مشروع هنا: كيف نجحت المؤسستان العسكرية والأمنية في كسب ثقة الأردنيين، بينما أخفق الجناح المدني للدولة في ذلك؟
الأمر لا يتعلق بشح الموارد؛ فالجيش مثله مثل باقي الوزارات، يتحرك بموازنة محسوبة. الفرق ربما يكون في الأداء، والتمسك بالمؤسسية كنهج عمل.
لكن ضعف أداء الجناح المدني للدولة في مقابل العسكري والأمني، سيخلق -إن استمر- مصاعب كثيرة في المستقبل، تضر بمكانة الطرفين ودورهما في الحياة العامة.
لا نعرف على وجه التحديد ما الذي يخبئه لنا قادم الأيام من تطورات وأحداث؛ فنحن نعيش في منطقة ملتهبة. دور المؤسستين العسكرية والأمنية سيتنامى أكثر، بحكم مسؤولياتهما، وطبيعة المخاطر التي تواجه البلاد، وهي مخاطر طويلة الأمد، بالنظر إلى سياق الأحداث في دول الجوار، التي لا تبشر بنهاية وشيكة لمسلسل الفوضى والحروب.
باختصار، وكما قال قائد الجيش: "أيدينا ستبقى على الزناد".
نشعر بالاطمئنان والثقة بقدرتنا على الصمود؟ نعم. لكن ينبغي أن نقلق أيضا؛ استقرارنا ومستقبلنا، يستحقان منا شيئا من القلق، لنحافظ عليهما.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الواقعيه في الطرح .. (بسيم سعد)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    اشاره لمقالة الأستاذ فهد الخيطان في الغد يوم 13/6/2015 وعطاء لما تحدث به معالي رئيس هيئة الأركان المشتركه أود أن أؤكد أن الواقعيه كانت العنوان الأبرز في حديثه فلم يطير بنا إلى خيال خارق لمقاومة قوى التطرف.. ولم يصور الجندي الأردني ب" رامبو "... بل استمد حديثه من دوافع الانتماء الحقيقي للأرض والوطن والاقتداء بنهج الهاشميين في الدفاع عن ثرى الامه...
    وفي المقابل لم يصور الجندي الأردني بالمتخاذل والمتهم والمتراجع "معاذ الله أن يكون بيننا منهم "... بل ذاك الجندي المثابر الذي تربى في مدارس الهاشميين والذين " يؤثرون على انفسهم ولو كان كان بهم خصاصه "