قداس على روح الفقيد بعمان.. والأعلام الأردنية والعراقية ترافق النعش

تشييع طارق عزيز لمثواه الأخير في مادبا (صور+فيديو)

تم نشره في السبت 13 حزيران / يونيو 2015. 01:55 مـساءً - آخر تعديل في السبت 13 حزيران / يونيو 2015. 10:12 مـساءً
  • تشييع جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز من كنيسة العذراء الناصرية في عمان (تصوير محمد أبو غوش)
  • تشييع جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز من كنيسة العذراء الناصرية في عمان (تصوير محمد أبو غوش)
  • تشييع جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز من كنيسة العذراء الناصرية في عمان (تصوير محمد أبو غوش)

عمان-الغد- شيع أردنيون وعراقيون عصر السبت، جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز إلى مثواه الأخير في مقبرة الخلود الجديدة بمدينة مادبا، بعد إقامة قداس على روحه في كنيسة العذراء الناصرية في منطقة الصويفية في العاصمة عمان.
وشيع الجثمان وسط مراسم جنائزية مهيبة، بمشاركة مواطنين ووزراء سابقين ونواب ونقباء ورؤساء جمعيات خيرية وشيوخ عشائر أردنية وعراقية.
وأدخل الجثمان المسجى في النعش، إلى القاعة الرئيسة في الكنيسة، محمولا على أكتاف شباب ارتدوا الزي "العسكري"، مرددين عبارات تصف الراحل بـ "الشهيد"، وتؤكد على الاستمرار والسير على نهجه ونهج حزب البعث العربي الاشتراكي.
ورفع عدد من المشاركين صور الرئيس العراقي الراحل صدام حسين والعلمين الأردني والعراقي، وكذلك علم حزب البعث.
وكان وزير الداخلية الأسبق مازن الساكت من ضمن المشيعين، كما حضر النائبان خليل عطية ومحمد الحجوج ونقيب المهندسين الأسبق ليث شبيلات مراسم التشييع.
وساد الحزن والوجوم وجوه الحاضرين، خصوصا عقب ما أوردته وسائل إعلام ونفته السفارة العراقية في عمان، عن حادثة اختطاف النعش عزيز وهو في طريقه إلى مطار بغداد.
وكانت السفارة العراقية أكدت أن العراق "بلد مؤسسات"، وأن سبب تأخير نقل الجثمان يعود "لأسباب فنية بحتة فقط".
وألقت زوجة الراحل كلمة أكدت فيها أن "عزيز ظل رغم كل الصعاب متمسكا بمبادئه ومخلصا لوطنه العراق وقضيته"، مشددة على أن ذكراه "ستبقى حية في قلوب كل من عرفه أو آمن بمبادئه".
وبعد مضي أكثر من ساعة في الكنيسة وقراءة التراتيل على روح الراحل، غادرت الجنازة في موكب من السيارات إلى "مقبرة الخلود" في مادبا، حيث ووري جثمان عزيز الثرى.
وأشاد عدد من الحضور بمناقب الفقيد، حيث قالوا إنه "كان وفيا لأمته العربية ونذر نفسه لخدمة بلده العراق".
وأمت شخصيات سياسية وحزبية ونقابية ومواطنون بيت عزاء عزيز في جمعية النبر بمنطقة وادي السير في عمان.
وكانت الحكومة وافقت على دفن عزيز على أراضي المملكة، "لدوافع إنسانية بحتة، وبناء على طلب من عائلته"، غير أن الحكومة العراقية وضعت شروطا مقابل السماح لجثمانه بمغادرة العراق.
وتقيم عائلة طارق عزيز في الأردن منذ العام 2003 عقب الاحتلال الأميركي لبلادهم.
وكانت أنباء تحدثت عن "خطف مسلحين لجثمان عزيز" ليل الخميس الماضي قبل أن يصل إلى العاصمة عمان الجمعة على متن طائرة تابعة للملكية الأردنية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وداعا رفيق (ابن اليمن)

    الأحد 14 حزيران / يونيو 2015.
    رحمة الله تغشاك
  • »فقيد العرب (ابن اليمن)

    الأحد 14 حزيران / يونيو 2015.
    رحمة الله تغشاااااك .ولا نامت اعين الجبناء
  • »سيدي الرئيس (ايمان)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    الى جنات الخلد سيدي طارق عزيز سلام على ابو عدي وحكيلو الشعب الاردني كثير بحبك
  • »بطل قومي أحب فلسطين (ابن الوطن)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    طارق عزيز بطل قومي أحب فلسطين وناضل ضد الصهاينة وحكام ايران الصفويين.
  • »وفاء (خالد صالح)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    شكرًا طارق عزيز لاعطائك نموذج رائع في الوفاء والتمسك بالمبادئ
  • »عمان (رااءد)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    وداعا باابو زياد وأبو عدي وداعا للأبطال ًدعنا ولا اهلًا ولا سهلا بعملاء ايران واسراءيل
  • »الخلود (الخوالده)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    الى جنات الخلود ...وسيبقى التاريخ يسطر بطولاتك في بلاد الرافدين
  • »وداعا ابا زياد (احمد عبد الكريم الحيح)

    السبت 13 حزيران / يونيو 2015.
    ويبقى الكبار كبارا مهما حاول الصغار التعدي .. طارق عزيز احب من احب وكره من كره رجل ترك بصماته الخالدة في شعبه ودولته وامته ’بصدق وشرف وامانه . فتحية للرجال المخلصين في امتنا العربية والف شكر لوطننا الاردن الذي يحتضن ترابه الان اشرف الرجال واعز الرجال واكرم وانبل الرجال ..وليتقبلك الرب ابا زياد راضيا مرضيا .