الأردن يطالب بمنح أوروبية إضافية

تم نشره في الأحد 14 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد الفاخوري - (أرشيفية- تصوير: ساهر قدارة)

 عمان-الغد-  طالب وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد الفاخوري خلال لقاءات جمعته مع مسؤولين أوروبيين في بروكسل أخيرا بزيادة حجم المنح المقدمة للأردن خلال العام 2015.
وتم التوقيع خلال العام 2015 من قبل الأردن والاتحاد الأوروبي على اتفاقية منحة (بقيمة 5 ملايين يورو) لدعم القدرات في قطاع التعليم العالي من خلال مكون النافذة الخاصة للأردن (إيراسموس بلس).
ومن المتوقع أن يتم قبل نهاية هذا العام التوقيع على اتفاقيات منح (بقيمة 187 مليون يورو) لتمويل برامج لمساعدة وزارة التربية والتعليم على استيعاب الطلبة السوريين، ودعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في الأردن، وبرنامج دعم القطاع الخاص، وبرنامج مهارات التشغيل والاندماج الاجتماعي.
والتقى الوزير في بروكسل مسؤولين أوروبيين لمتابعة مجالات ومحاور التعاون القائمة بين الأردن والاتحاد الأوروبي والتحاور حول سبل تعزيزها وتطويرها بين الجانبين وآفاق التعاون المستقبلي وفي إطار سياسة الجوار الأوروبية والشراكة مع الاتحاد وكذلك المساعدات المتوقعة للعام 2015.
وأكد الجانبان أهمية المراجعة الحالية لسياسة الجوار الأوروبية على ضوء المتغيرات والتحديات التي تواجه المنطقة وآثارها المستمرة على الأردن والدول المجاورة.
وأجمع الجانبان على ضرورة أن تقود نتائج المشاورات المتواصلة حالياً بخصوص هذه المراجعة نحو شراكة وعلاقات أعمق مع الشركاء والنظر في الدروس المستفادة من تنفيذ هذه السياسة منذ إطلاقها العام 2003 والمراجعة السابقة لها العام 2011  بما في ذلك أهمية المجالات الأربعة ذات الأولوية في سياق هذه المراجعة وهي؛ ملف الاختلاف بين الشركاء (من حيث تطلعاتهم والتحديات التي تواجههم وأولوياتهم) والتركيز (من خلال معالجة الاحتياجات والاهتمامات ذات الأولوية للشركاء) والمُلكية (بحيث تعكس وجهات نظر الشركاء وتحقق لهم نتائج ملموسة) والمرونة (بالاستجابة للمتغيرات).
والتقى الفاخوري عددا من المفوضين في الاتحاد الأوروبي ومسؤولين من المفوضية الأوروبية وجهاز الخدمة الخارجي للاتحاد وهم المفوض لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع يوهانس هان ومفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستايليانيدس والأمين العام لجهاز الخدمة الخارجي للاتحاد آلان لي روي وميخائيل كولر مدير الجوار الجنوبي في المديرية العامة لسياسة الجوار والتوسع في المفوضية الأوروبية.
وشارك في هذه الاجتماعات السفير الأردني في بروكسل يوسف البطاينة.
وعبر الوزير خلال هذه الاجتماعات عن ارتياح الأردن للمستوى المتميز للعلاقات مع الاتحاد الأوروبي، والتطلع الدائم لتقوية وتعزيز هذه العلاقات بما يخدم مصلحة الطرفين الشريكين، مقدما شكر حكومة وشعب المملكة الأردنية الهاشمية للاتحاد الأوروبي على المساعدات التي قدمها الاتحاد للأردن والتي ساهمت بتنفيذ عدد من المشاريع ذات الأولوية إضافة إلى دعم الموازنة العامة.
كما أتاح الاجتماع اطلاع المسؤولين في الاتحاد الأوروبي على التطورات الاقتصادية في الأردن وعلى أهم ما ورد من أولويات ضمن وثيقة التصور العشري (الأردن 2025)، وإطلاق التحضيرات لإعداد أول برنامج تنموي تنفيذي للأعوام (2016-2018) كأداة رئيسة لتنفيذ وثيقة الأردن 2025، وإيجاز حول البرامج التنموية للمحافظات للسنوات الثلاث القادمة (2016-2018).
وبحث الجانبان برنامج المساعدات الأوروبي في إطار مذكرة التفاهم الخاصة بمساعدات الاتحاد الأوروبي للأردن للأعوام (2014-2017) الموقعة بين الجانبين بتاريخ 13/10/2014 (Single Support Framework SSF)، يلتزم الاتحاد الأوروبي بموجبها بتقديم منح للأردن بقيمة تتراوح بين 312-382 مليون يورو، وذلك بهدف المساهمة في دعم جهود الحكومة الأردنية في المجالات التنموية والإصلاحية المختلفة إضافة إلى دعم الموازنة العامة، ودعم تنفيذ برامج ذات أولوية يتم الاتفاق عليها وضمن أربع أولويات تنموية.
وأجرى الوزير زيارة أخرى للجمهورية الفرنسية والتقى خلالها بحضور السفير الأردني في باريس مكرم القيسي عددا من المسؤولين الفرنسيين.
والتقى الوزير في مقر الوكالة الفرنسية للانماء بالرئيس التنفيذي للوكالة آن بوغام (Anne Paugam).
وبحث الطرفان العلاقات الثنائية بين المملكة والوكالة وآخر التطورات حول المشاريع الجاري تنفيذها والمشاريع المستقبلية حيث ستقوم الوكالة بتمويل عدة مشاريع مستقبلية مثل مشروع الممر الأخضر لشركة الكهرباء الأردنية وبتمويل مشترك من بنك الاستثمار الأوروبي ومنحة من الاتحاد الأوروبي.

التعليق