"أورانج" تدرس أربعة عروض لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية

تم نشره في الأحد 14 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • مبنى مجموعة الاتصالات الأردنية "أورانج" في عمان - (من المصدر)

إبراهيم المبيضين

عمان - أكّد نائب رئيس مجموعة الاتصالات الأردنية "أورانج الأردن" رسلان ديرانية أمس أن الشركة تجري مباحثات مع أربع جهات لاختيار الأفضل منها في مساعدة الشركة على إنجاز مشروع للطاقة المتجددة يهدف لتوليد الطاقة الكهربائية التي تستهلكها "أورانج" باستخدام الخلايا الشمسية. 
وقال ديرانية في تصريحات صحفية لـ"الغد" إن "هذه الجهات الأربع قدّمت عروضها لـ"أورانج" قبل أكثر من أسبوع ضمن جولة ثانية من المنافسة لتنفيذ المشروع بعد تأهلها واختيارها من بين 8 جهات كانت تقدمت للشركة بعروض في جولة أولى من المنافسات لاختيار الجهة الافضل القادرة على بناء وتشغيل محطات تعمل على توليد الطاقة الكهربائية من الخلايا الشمسية".
وتتراوح قيمة فاتورة الكهرباء السنوية لشركة "أورانج الأردن" حاليا بين 16 و17 مليون دينار سنويا مقارنة مع 5 ملايين دينار قبل العام 2012 وهو العام الذي رفعت الحكومة بعده أسعار الكهرباء أكثر من مرة وشمل قرارها شركات الاتصالات.
وأوضح ديرانية أن الشركة تمضي في دراستها للعروض الاربعة التي تقدمت مؤخرا للشركة، لافتا إلى أن الشركة تعمل بالتزامن على التواصل مع الجهات الحكومية المختصة لاخذ الموافقات الرسمية اللازمة لتشغيل مثل هذا المشروع الذي تسعى الشركة من خلاله لانشاء وتشغيل مزارع للخلايا الشمسية تولد الطاقة الكهربائية ، وذلك لتقليص فاتورة الكهرباء على الشركة التي تراجعت أرباحها العام الماضي بنسبة 18.5 %.
وتعد الكهرباء عنصرا أساسيا لتشغيل أبراج الاتصالات المتوزعة في المملكة ومراكز البيانات (داتا سنترز).
وأكد أهمية المشروع حال خروجه إلى حيز الوجود، وذلك لما يمكن أن يساهم به في تخفيف اثر قرار الحكومة بزيادة تعرفة الكهرباء على شركات الاتصالات والذي بدأ تنفيذه منتصف العام 2012، وفرض زيادة في تعرفة الكهرباء على قطاع الاتصالات بنسبة بلغت 150 %.
وتوقع ديرانية أن تنهي "اورانج" دراسة العروض الاربعة المتقدمة لتنفيذ المشروع واختيار الافضل من بينها، بعد نهاية شهر رمضان المبارك، لان مثل هذه المشاريع تحتاج إلى دراسة مستفيضة لتنفيذها بالشكل الامثل.
وقال " الشركة ستختار مواقع في كل من الشمال والوسط والجنوب لتوليد الطاقة الكهربائية من الشمس، وتزويد كافة مواقع الشركة وابراجها المنتشرة في جميع محافظات المملكة بالكهرباء لخدمة حوالي 3.99 مليون مشترك يمثلون قاعدة اشتراكات "أورانج" في خدمات الخلوي والإنترنت حول المملكة".
وتوقع أن يسهم تبني الشركة لهذا المشروع  بتقليل فاتورة الكهرباء على الشركة بنسبة تتجاوز الـ 50 %، مشيرا إلى أن ما تكبدته الشركة من تكاليف كبيرة نتيجة زيادة فاتورة الكهرباء عليها اثرت في تراجع صافي ارباحها خلال الاعوام الثلاثة الماضية، حيث رفع قرار الحكومة ؛ المتخذ في العام 2012 بزيادة تعرفة الكهرباء على قطاع الاتصالات بنسبة 150 % ؛ الكلفة سنويا على الشركة بحوالي 11 مليون دينار، فيما كانت الكلفة السنوية الاصلية للكهرباء على الشركة قبل ذلك القرار حوالي 5 ملايين دينار. 
وأكد ديرانية أن الضغوط والتكاليف الاضافية على الشركة لم تقتصر خلال السنوات القليلة الماضية على ملف الكهرباء فقط، ولكن قرارات هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بتحديد " مبالغ مرتفعة ومجحفة" لاسعار ترددات الجيل الثاني، والجيل الرابع، الى جانب الضغوط التنافسية وآثار رفع الضريبة الخاصة على الخدمة الخلوية من 12 % الى 24 % كلها عوامل اسهمت في تراجع إيرادات وارباح شركة " اورانج" وقطاع الاتصالات بشكل عام.
وبناء عليه بدأت الشركة تعمل وفق برنامج يقلل من آثار كل هذه العوامل وذلك ضمانا للاستمرار في سوق الاتصالات والمحافظة على المركز الريادي والحصة الكبيرة من اشتراكات الاتصالات التي تشرف عليها الشركة في الثابت والخلوي والإنترنت عريض النطاق.
وكانت النتائج المالية لشركة " اورانج الأردن" عن العام 2014 اظهرت انخفاض صافي ربح المجموعة (الربح بعد الضريبة) بنسبة بلغت 18.5 %، حيث وصل صافي الربح إلى 42.1 مليون دينار في العام 2014، مقارنة مع 51.7 مليون دينار في العام السابق 2013.
وأظهرت البيانات المالية للمجموعة انخفاض إيراداتها بنسبة بلغت 3.2 % حيث بلغت الايرادات 345 مليون دينار في العام 2014 مقارنة مع 356.4 مليون دينار في العام 2013، وعزت المجموعة هذا الانخفاض إلى المنافسة الشديدة في قطاع الاتصالات ومضاعفة نسبة الضريبة الخاصة على الاتصالات الخلوية.
وشهدت قاعدة المشتركين انخفاضا نسبته 2.4 %، لتصل بذلك إلى 3.99 مليون مشترك في العام 2014 مقارنة مع 4.09 مليون مشترك في نهاية 2013.

التعليق