رئيس الوزراء الاسبق يدعو لتمتين الجبهة الداخلية

الفايز: علاقة الأردن بدول الخليج قوية

تم نشره في الاثنين 15 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - قال رئيس الوزراء الأسبق العين فيصل الفايز إن الأردن تربطه علاقات قوية بالسعودية ودول الخليج، مؤكداً "أنه سيقدم كل ما بوسعه ويلبي نداء الأشقاء العرب أينما وجدوا لتحقيق الاسقرار لشعوب المنطقة".
وشدد، خلال لقائه "مجموعة الحوار الوطني" في منزله يوم الجمعة الماضي، على ضرورة تمتين الجبهة الداخلية وتعزيزها، وقطع الطريق على كل من تسول له نفسه المس بهذا الرباط المقدس.
كما أكد الفايز التفاف الأردنيين حول العرش الهاشمي، بصفته صاحب الشرعية التاريخية والدينية وصمام الأمان الذي يحمي الجميع من مخاطر لا تحمد عقباها، فضلاً عن قوة ومنعة الدولة والجيش ومؤسسة العرش التي تصب في مصلحة الوطن الذي يعيش في أمن واستقرار.
وأشار إلى الغاية من مراسم تسليم الراية الهاشمية، والتقاليد التي اتبعت لها، والتي نبعت من الرسالة التي يحملها جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يعد وريث العائلة الهاشمية ورمزا للإسلام الوسطي المعتدل.
وأشار الفايز إلى الدور الرائد والمتفرد لجلالة الملك في القضية الفلسطينية وسعيه الدؤوب لإيجاد دعم دولي لحل الصراع، وتحقيق حل الدولتين لبناء دولة فلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني. ودار خلال اللقاء حوار وطني بين "المجموعة" والفايز، تناول مختلف القضايا على المستويين المحلي والخارجي، أجاب عليها بوضوح، حيث طمأن الحضور بأن الأردن آمن ومستقر بوعي شعبه وحكمة قيادته وقوة جيشه، وأنه مستعد للتصدي لأي محاولات قد تمس أمنه. وحضر اللقاء: منار النمري، لارا حدادين، ذوقان عبيدات، المخرج صلاح ابو هنود، منتصر المعايطة، محمد الدلابيح، أسامة نصير، سليمان الفرجات، علي البطوش، محمود عبابنة، موسى الطراونة، حامد الحاج حسن، عمر الربيحات، عصام عبيدات، إبراهيم النعانعة، إبراهيم الطهراوي، عمار المعايطة، عامر النعانعة، رجا الخوالدة، رزق العورتاني، محمد موسى، هايل العبيديين، سامر المحاسنة، عيسى العمري، معتز العطين، عمر داودية، عدي العمايرة، فؤاد الديسي، ومحمد داودية.

التعليق