كوبا أميركا

ميسي: المواجهة ضد الأوروغواي مسألة حياة أو موت للأرجنتين

تم نشره في الاثنين 15 حزيران / يونيو 2015. 12:28 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 15 حزيران / يونيو 2015. 12:30 مـساءً
  • ليونيل ميسي

سانتياغو-يسعى منتخب الأرجنتين الذي يبحث عن أول القابه القارية منذ 22 عاما إلى التعويض عندما يواجه الاوروغواي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن كأس الأمم الأميركية الجنوبية (كوبا أميركا) المقامة حاليا في تشيلي.

وكان منتخب التانغو، احد ابرز المرشحين لاحراز اللقب، اهدر فوزا كان في متناوله في مواجهة الباراغواي في الجولة الأولى عندما تقدم عليه بهدفين نظيفين قبل ان يكتفى بنقطة واحدة.

وحذر نجم الأرجنتين ليونيل ميسي بأن المواجهة ضد الأوروغواي مسألة حياة أو موت بالنسبة إلى فريقه اذا اراد مواصلة المشوار في البطولة علما بانه سجل هدفا من ركلة جزاء في المباراة الاولى وكان صاحب تمريرة حاسمة لزميله سيرخيو اغويرو في الثاني.

وقال ميسي: "إن تتقدم 2-0 ثم تنهي المباراة متعادلا امر يجعلك تغضب. سيطرنا على مجريات اللعب في الشوط اأول وخلقنا العديد من الفرص وسجلنا هدفين. ثم تغيرت الامور رأسا على عقب في الشوط الثاني عندما بدأ الفريق المنافس يلعب بطريقة افضل."

وأضاف "يجب الاعتراف بانه يتعين علينا الفوز على الاوروغواي، هذا الامر يمر من خلال المحافظة على هدوء اعصابنا، يتعين علينا تصحيح بعض الامور".

وواجه مدرب الأرجنتين جيراردو مارتينو بعض الانتقادات عندما اشرك المهاجمين كارلوس تيفيز وغونزالو هيغواين في ربع الساعة الاخير عندما كان فريقه متخلفا 1-2 بدل ان يزج باحد لاعبي خط الوسط او المدافعين للخروج بنقاط المباراة الثلاث.

وقال مارتينو "كل ما في الأمر باننا خسرنا السيطرة على المباراة، لكن كان بالامكان ان نخرج فائزين 5-2".

وأضاف: "لم نتمكن من الرد على الباراغواي عندما رفعت من ايقاعها وهذا امر مقلق".

وقدم منتخب التانغو أداء هجوميا رائعا وتألق في صفوفه ميسي وجناح مانشستر يونايتد انخل دي ماريا، لكن دفاعه اظهر اهتزازا في بعض الاحيان استغله لاعبو الباراغواي بافضل طريقة ممكنة ليخرجوا بنقطة غير متوقعة.

يذكر ان الأرجنتين تريد تحاشي احتلال المركز الثاني لان ذلك سيعني على الارجح مواجهة البرازيل المرشحة لتصدر المجموعة الثالثة في الدور ربع النهائي.

وتحمل المباراة طابعا ثأريا للارجنتين التي سقطت على ارضها قبل اربع سنوات في البطولة القارية امام جارتها.

ويحمل اللقاء الكلاسيكي بين العملاقين الاميركيين الجنوبيين، الرقم 181 وتتفوق الارجنتين ب82 فوزا مقابل 54 للاوروغواي في حين انتهت 44 مباراة بالتعادل.

واعتبر مدرب الأوروغواي اوسكار واشنطن تاباريز بان فريقه يستطيع الارتقاء بمستواه بعد فوزه الصعب على جامايكا 1-0 في مباراته الاولى وقال في هذا الصدد "يتعين على فريقي ان يلعب بطريقة افضل" مشيرا الى انه ينتظر فعالية وتصميما اكبر من لاعبيه.

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، تلتقي باراغواي مع جامايكا.

وأثبتت باراغواي وصيفة النسخة الأخيرة قبل اربع سنوات بانها تملك فريقا لا يستسلم بسهولة بقيادة مهاجمها المخضرم روكي سانتا كروز.

أما جامايكا المدعوة للمشاركة في هذه البطولة والتي تستعد لخوض الكأس الذهبية لمنطقة الكونكاكاف الشهر المقبل، فتعتمد على السرعة واللياقة البدنية العالية للاعبيها كما اظهرت ذلك أمام أوروغواي(أ ف ب)-.

 

 

 

 

 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وضع الأرجنتين مقلق (إسماعيل زيد)

    الاثنين 15 حزيران / يونيو 2015.
    حقيقة وضع الارجنتين مقلق للغاية فالشوط الثاني كان دون المستوى بدرجة كبيرة لجميع اللاعبين فكان اللياقة غادرت لاعبي المنتخب. إن الأداء الذي ظهر به ميسي ورفاقه لا يطمئن في الشوط الثاني مع أن منتخب باراجواي لم يكن بالمستوى الذي يستطيع منتخب الأرجنتين الذي يملك لاعبين غير طبيعيين وباستطاعتهم الحصول على كل المنافسات التي يشاركون بها.
    إن العيب في مدرب المنتخب يجب على الاتحاد الأرجنتيني البحث عن بديل وبالسرعة القصوى حتى لو لم يكن هذا البديل ارجنتينيا حتى يعود هذا المنتخب في ظل وجود هذه المجموعة إلى التتويج لأن الوقت حقيقة يمر ويجب استغلال هذه المجموعة بشكل جيد من قبل مدرب يستطيع أن يفهمهم ويستغل طاقاتهم الرائعة.
    حمى الله الاردن.