انتخاب هيئة إدارية جديدة للنادي العربي اليوم

تم نشره في الثلاثاء 16 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً

عاطف البزور

اربد - بات النادي العربي على اعتاب مرحلة جديدة تتطلب المزيد من الخطوات الجريئة، من اجل تعزيزها وتطبيقها على ارض الواقع، للرقي بالنادي واعادته الى مصاف اندية المقدمة، بعد التراجع المذهل للنادي على جميع الصعد، بعدما مزقته الخلافات الادارية خلال السنوات الاخيرة.
وتتداعى اليوم الهيئة العامة للعربي لانتخاب هيئة إدارية تقود مسيرة النادي لدورة جديدة تمتد حتى العام 2017 وفق النظام.
وستقام الانتخابات "بمن حضر" من الأعضاء البالغ عددهم 1556 عضوا، بعد أن كانت الانتخابات تأجلت قبل أسبوعين لعدم اكتمال النصاب القانوني وهو "النصف +1"، ما استدعى اقامتها في موعدها الثاني (اليوم) بمن حضر من الأعضاء.
وتنعقد الجمعية العمومية عند الرابعة مساء للمصادقة على التقريرين المالي والاداري وتعيين مدقق حسابات قانوني ومن ثم تبدأ عملية الاقتراع.
وتشهد الانتخابات تنافسا بين كتلتين و3 مرشحين لمنصب الرئيس ومرشح مستقل لعضوية مجلس الادارة، ويرأس المهندس عمر شوتر كتلة ضمت المرشحين: هوازن صليبي وحابس الزيناتي وعبدالله عكور ومحمد الجدع وخالد ابوزيد وعزيز التل واسماعيل حسن ومعتصم عبدالله، فيما ضمت كتلة المرشح المنافس عبدالله الملالحة  كلا من: محمد حسين ورياض طلفاح وسمير الزبيدي ومحمود الخصاونة وفريد الشيخ وجهاد الهزايمة وخالد الجمل وجمال فتح الله، اما المرشح الثالث لموقع الرئاسة فهو محمد عثامنة، فيما يخوض راني عساف الانتخابات كمستقل لعضوية مجلس الادارة.
وسيقع على عاتق الادارة الجديدة والتي ستنال ثقة الهيئة العامة، أعباء كبيرة وتحديات عديدة، خاصة على صعيد تكثيف الجهود الرامية إلى اعادة فريق الكرة الى موقعه الطبيعي بين فرق النخبة بدوري المحترفين، والبحث عن مخرج للازمة المالية التي يعيشها النادي، نتيجة السياسات الخاطئة للإدارات السابقة.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق