جهاد المنسي

العريفي ومؤسس "فيسبوك" وابن خلدون

تم نشره في الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015. 12:03 صباحاً

استوقفني خبر يفيد بأن الإسلامي محمد العريفي تمنى الهداية لمؤسس موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيسبوك" مارك زوكربيرغ بعد أن بثت وسائل إعلام خبرا مفاده أن زوكربيرغ يعكف على قراءة مقدمة ابن خلدون.
حسنا يمكن ان يتمنى العريفي الهداية لاي شخص كان، وهذا حقه، ولكن وبما ان الشيء بالشيء يذكر فانه من باب آخر كان يتوجب أن يعلن العريفي بعد أن يدعو للرجل بالهداية! عن إيمانه بما جاء في مقدمة ابن خلدون التي يريد الرجل قراءتها، وأن يدعو دواعش ومتطرفي وغلاة العصر الحالي بأن يأخذوا بما جاء في فكر ابن خلدون، وأن يجعل من المقدمة بابا للحديث عنها لاحقا في مجالسه الدعوية، ومجالا له للحديث عن الإنسانية بشكل عام، وقيم الدولة الحضارية التي تحدث عنها ابن خلدون.
بخلاف ذلك فإن العريفي يكون انطلق من خبر نية صاحب "فيسبوك"  قراءة ابن خلدون المفكر والفيلسوف بشكل تسطيحي بعيدا عن النظرة الشمولية العامة، بحيث يكون المتمني والقارئ يؤمنان بما جاء به ابن خلدون وما كتبه بعيدا عن التمني للرجل بالهداية وكفى، ومن دون معرفة ماذا قال ابن خلدون، وماذا أراد أن يقول!
ابن خلدون يصنف بأنه مؤسس علم الاجتماع، وهو يكاد يكون من أوائل من دعا لقيام دولة مدنية حضارية، وفي مقدمته تعامل مع رؤيته بعيدا عن الدين، ودخل في عمق الدولة المدنية الحضارية.
الأمر الذي ربما غاب عن بال العريفي أن كتب ابن خلدون ومقدمته تعتبر في الغرب من أكثر الكتب العربية ترجمة للغات غربية، وأن مكتبات الغرب ممتلئة بكتب مفكرين عرب وفلاسفة، كابن خلدون، وابن رشد وغيرهم الكثير وجدوا حواضن لهم في أوروبا أكثر مما وجدوا في بلاد العرب والمسلمين.
كان من الواجب على العريفي قبل أن يتمنى الهداية للرجل أن يأخذ بما جاء به ابن خلدون المفكر، وأن لا يرى الأمور من الزوايا التي يريدها، وعدم تسطيح الأمور على قاعدة الهداية أو عدمها، وبالتالي نبدو فقط مهتمين بقضية بعينها من دون أن نعرف ما بين أيدينا من كنوز معرفية من الواضح أن الغرب يعرفها أكثر منا.
لو أخذ الأئمة والمفكرون والدعاة وكل من اعتلى المنبر في الوقت الحالي، بما جاء في مقدمة ابن خلدون وعبره، وما جاء في كتب ابن رشد التي أحرقت في عصره في احتفال مهيب باعتبار أن الرجل كان "زنديقا"! حسب وصف رجال الدين وقتذاك، فإننا سنكون على خير ما يرام، ولن نجد دواعش ونصرة وفتح الإسلام وغيرها بيننا يقطعون الرؤوس ويكفرون الناس.
الذي حصل أننا تركنا ما جاد به ابن رشد، وابن خلدون، واتبعنا طريق أولئك الغلاة الذين شوهوا الدين وقدموا لنا أفكارا متطرفة ما نزال نعاني منها حتى اليوم، وما يزال القتلة والأصوليون يستمدون فتاويهم منهم.
ابن خلدون بخلاف غيره من أبناء جيله قدّم بحوثا حضارية بعيدا عن الدين، بحثَ في الاجتماع، فاعتبر مؤسسا له، وتحدث عن العمران البشري وليس الهدم، وقاد منهجا تاريخيا علميا للوصول إلى ما يريد، وهو الذي أكد أن الإنسان لا يستطيع العيش بمعزل عن أبناء جنسه، وأن الإنسان مدني بالطبع.
ترى أليس من الواجب على العريفي وكل من سار في دربه الدعوي أن يذهب بهذا الاتجاه، وأن يكون ابن خلدون هاديا له قبل أن يكون هاديا لمؤسس "فيسبوك"؟ بحيث يوظفون ما قاله ابن خلدون وغيره بالشكل الصحيح، ويؤمنون بما قاله، ويبعدون الناس عن الفكر المتشدد الذي يظهر حاليا والذي كان له أصل في عصر ابن خلدون وعصور غيره إلى حد وصل برجال الدين وقت ذاك إلى تكفير وإعلان زندقة مفكرين كثر على رأسهم ابن رشد، وما نزال حتى اليوم نعاني مما قاله أولئك الغلاة في التكفير وما تزال مدارسهم قائمة بين ظهرانينا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »استيقظ (عمر)

    الخميس 18 حزيران / يونيو 2015.
    اذا ما سمعت بان شخصي غربي يقوم بقراءة كتاب لمفكر اسلامي كبير وسألت فستقول اتمنى له الهداية
    الموضوع ليس بحاجة الى كتابة مقال!!
    ..
    كم من خطبة حضرت للعريفي لتعرف ان كان يتخذ شيئا من فكر ابن خلدون او لا او يدعو لاعمار الارض وصلاحها ام لا؟!
    العريفي لا يتخذ ابن خلدون ليدعو الناس به بل يتخذ القران والسنة التي دعتنا الى اعمار الارض قبل ابن خلدون!!
    اين وكيف ومتى سمعت العريفي يدعو الى التشدد والتطرف وهو محسوب على الائمة المعتدلين!!

    لماذا تتخذ العريفي وكانه هو المسؤول عن انشاء داعش والنصرة والخ وهو المسؤول عن كل من يلتحق بهم
    ونسيت تماما من انشأهم ولحساب من ومن المستفيد لما تحمل العريفي مسؤوليتهم وهم صنيع مؤسسات استخباراتية غربية لها اهداف في المنطقة ليس الا
    امرهم سياسي اقتصادي حكمي بحت وندعو ان الدين المعتدل يدعو الى الدين المتشدد وهو من انشأه
    من انشأهم غياب الكرامة العربية الظلم والاطهاد وماسي فلسطين والعراق امام صمت الحكام العرب
    من انشأهم غياب العدالة الاجتماعية وعدم تكافؤ الفرص بين افراد الشعب
    من انشأهم الفساد والمحسوبيات والواسطات
    والترهل الاداري واكل المال العام والجوع والفقر والحاجة للدواء والغذاء وغياب الاستقرار الوظيفي والمالي وانعدام الاحساس بالامان المستقبلي
    هذا ما انشء داعش

    فهم يدعون الى دين ينبذ كل ما ذكر الا ان قادة هذا التنظيم الجبان ماجورين من الغرب فيقومون بدس القتل والسفح وسفك الدماء ويغسلو ادمغتهم بان هذا هو الدين!
  • »مقال مصيره منسي (لؤي)

    الخميس 18 حزيران / يونيو 2015.
    إخوانا قبل أن توجه انتقاداتك للشيخ العريفي أعلم أنه يرشد الناس و يعلمهم أمر دينهم بما هو أهم من مقدمة ابن خلدون فهو يستدل بالكتاب والسنة ، وأن دعى لمؤسس الفيس بوك بالهداية فهذا دليل على أنه ليس من المتشددين الذين يكفرون الناس و يجعلون في أيديهم مفاتيح الجنه و مفاتيح أخرى للنار أمثال الدواعش فهذا يحسب له و ليس عليه، ثم أخي أن دعى له و هو لا يعلم بفحوى المتن داخل مقدمه ابن خلدون فهل هذا يقلل من شأن العريفي وانه سبب في جهل الامه و ما تواجه من صعوبات و مشاكل ...لله درك يا عريفي اشغلتهم حتى بدعوتك .
  • »مقال هابط (محمد خضر)

    الخميس 18 حزيران / يونيو 2015.
    واضح ان الكاتب لم يقرأ مقدمة ابن خلدون وان كان قد قرأها فإنه لم يفهمها ، وابن خلدون من أشهر قضاة المالكية في زمنه ، وقد استند على القرأن والفقه والتاريخ الاسلامي في استنباط نظرياته التي تعتبر الاكثر عمقا في اسس علم الاجتماع والتي يقرها علماء الاجتماع الغربيين لصلاحيتها التطبيقيه وعمق مفاهيمها ، ولذلك فان دعوته للشيخ العريفي بان يتعلم من المقدمة لكي يصحح مفاهيمه الدينية هي دعوة مشبوهة لا تستقيم .. وندعو الكاتب ان يسأل مؤسس الفيس بوك لماذا يقرأ لابن خلدون ويسأل الشيخ العريفي لماذا يدعو له بالهداية
  • »مقال رائع (اسامه)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    العريفي وقع بخطأ سخيف
  • »مقدمة ابن خلدون والمنسي والشيخ محمد العريفي (Yasin AHMED JALAMNEH)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    لا ننكر أن ابن خلدون يعتبر من المؤرخين الذين أثروا الحضارة الإسلامية وأن مقدمته لا زالت تدرس في الجامعات الأوروبية وينال الطلبة شهاداتهم العليا عنها ..
    لكن ..
    إن كان الشيخ العريفي قد قرأها أو لم يقرأها فإن ذلك لا يعيبه ولا يؤثر في موقعه الدعوي ..

    الشيخ درس ما هو أهم من مقدمة إبن خلدون .. درس كتاب الله وأخذ عن محمد صلى الله عليه وسلم وأخذ عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين لن يجود الزمن بمثلهم ..
    الشيخ محمد العريفي علامة في مجاله الدعوي لدين الله .. ودعوته وتمنياته لمارك زوكربيرغ دليل وعي ودليل على أن الفكر الإسلامي يجعل دعاتنا يفكرون بكل حب بكل شعوب الأرض ..
    ( المنسي ) بأسلوبه وطرحه أراد دس شيء غريب على المسلمين وأراد التقليل من قيمة فضيلة الشيخ العريفي .. وأعتقد أنه سيتابع ذلك ربما وسيفرض علينا حلقات أخرى تأخذ طابع التطويل والإفاضة

    تحية للشيخ الفاضل وجزاه الله خيرا .
  • »سطحي (qusai)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    مقال سطحي للغاية
  • »المدينة الفاضلة اين هي ؟ (ماهر)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    الدولة المدنية الحضارية اين هي ؟
    اوروبا ام امريكا ؟
    كم قتلت وهدمت حتى الان ؟
    اين المعايير الاخلاقية ؟
    الا ترى المعايير المزدوجة ؟
    هناك فرق بين الشعارات وبين التطبيق ؟
  • »سبقت ما تنتقده (محمد السقار)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    سبقت ما تنتقده بمراحل يا جهاد !
    تنتقد سطحية العريفي في منشوره وإذا بك توغل في السطحية فتجعل ابن خلدون هو الممثل الوحيد للحضارة والفكر الإسلامي ، وتريد من العريفي ترك كل التراث والاشتغال بالمقدمة!

    لا شك أن للمقدمة مكانتها ، ولكنها ليست كل تراثنا وحضارتنا ، فليست في مقام القرآن !! ولا بمقام كثير من الأصول والأمهات !

    إما أن تشتغل بالمقدمة أو أنك متشدد إرهابي .. هل بعد هذا من سطحية؟
    أو بالأحرى = هذه داعشية فكرية.
  • ».. (احمد)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    العريفي بين الحق وهو داعياً للحق يدعو كل الناس للحق. وبما انو الشيء بالشيء يذكر اسمحلي اقلك ان محاولتك لتشويه العريفي فاشله.
  • »الى Hussam (طارق)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    لا سيدي , نعم لفصل الدين عن الدولة ... ما يحصل بنا من طائفية و فتنة هو من جراء خلط الدين بالدولة و السياسة.
  • »ما هذا (hussam)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    أولا الى الكاتب فاود أن أعلن وأفتخر بأننا كلنا مسلمون وأنا اسلامي والعريفي اسلامي وكل مسلم هو اسلامي.... أنا لا أعلم ولا أريد أن أتكلم ماذا تريد بكلمة "اسلامي" فدين الاسلام هو الدين الاسلامي ولا أريد أن أطيل في هذا المجال

    ثانيا ما الرابط العجيب "راجع قناة سبيستون" الذي يجمع الثلاثة !!!؟؟؟
    لماذا أخذت قول الداعية الجليل العريفي وعملت عليه مثل ما بحكوها "زيطة وزنبليطة" ما الغريب في ما قاله ؟؟!!

    سؤال أخير لك وأتمنى أن تجاوبني عليه وتكون صادقا بالاجابة : هل قرأت أنت مقدمة ابن خلدون؟

    أخيرا يا كاتب اذا اردت دولة مدنية بعيدا عن الدين فلتبحث عنها بعيدا في مكان آخر أو واصل بحثك هنا كما تريد
    بلادنا اسلامية وحياتنا منهاجها اسلامي يحكمها الدين
    يا كاتب المقال : الاسلام دين حياة شاء من شاء وأبى من أبى
    لا فصل للدين عن الدولة
  • »مقال رائع (وفاء الخطيب)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    اعجبني جداً المقال وحبذا لو تتفتح عقولنا اشكرك على هذه الالتفاته الرائعة في زمن الدواعش ومن يقتدي بهم.
  • »ربط منطقي و جميل (Alaa)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    مقال في الصميم و أنا أشك ان العريفي قد قرأ المقدمة، فهو عالم ليس موسوعي و غير ملم بالعلوم الأخرى، حتى ان العريفي بسطحية ان يتمثل له ابن خلدون برجل ذو شأن ديني فقط لمجرد انه جزء من تراث و تاريخ الأمة، فالمعروف ان السلفييون يعتقدون ان كل علماء المسلمين المعروفون كانوا يتبعوا منهج السلف بالتدين و لكن بالواقع لو قرأوا مؤلفات ابن سينا و الرازي و ابن رشد لكفروهم و لتوقفوا عن الحديث بعظمة العلماء المسلمين (والذين لا غبار على عظمتهم برأيي)
  • »مقاربة مغلوطة (mohammed alqudah)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    اخي الكريم
    ابن خلدون اخذ جميع افكاره من القران الكريم
    كعمر الدول(( من قصة تيه بني اسرائيل في سيناء)) وبنى عليه تقسيم لااجيال وعمر الدول.
  • »احسنت (ناصر الدين عدنان)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    احسنت، من المحتمل جدا ان العريفي لم يقراء المقدمة كما كثير من الناس وهي ليست بالقراءة السهلة باللغة العربية. واظن ان تعليق العريفي مبني على انه بما ان ابن خلدون مسلم فمن يقراء له كمن يقراء كتاب فقة او حديث .
  • »مقال سطحي (محمد حسن)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    ما دخل الملوخية بثفب الاوزون! هل هذه هي الصحافة الأن! مقاله سطحية و لا معنى لها!
  • »نظرة ثاقبة للكاتب وكلام رائع وكبير (ابو ناصر)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    كلامك رائع وكبير وموزون ، وبنظري فإن ابن خلدون اعطى العالم بأسره نبذة مشرقة عن الفكر الاسلامي العبقري والمتميز
  • »انحرفت عن السبب (محمد التميمي)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    ليس السبب في ظهور داعش هو الغفلة عن كتب ابن خلدون وابن رشد. ولكن السبب كما هو معلوم للجميع الظلم التي تمارسه السلطات في البلاد التي ظهرت فيها داعش.
    فلا دخل للعريفي ولا لغيره من العلماء بظهور داعش، بل على العكس فلهم دور فاعل في محاربتها.
  • »لم تقرأ ابن خلدون ولا ابن رشد (عمار)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    الكاتب يتحدث بكلام العوام وواضح انه لا يعلم ما كتب في المقدمة ولا في كتابات ابن رشد معتمدا على حقيقة اننا لا نقرأ، بعيدا عن كلام العريفي فلتعلم ان ابن خلدون يرى ان العائق امام الدولة المدنية هي دولة العصبيات والقبلية فهللا انتقد كاتبنا الهمام دولة العصبيات في الوطن العربي وخليني اشوفه بسواقه بكرا
  • »جانبت الصواب يا منسي (صالح الدريدي)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    اعتقد ان الكاتب جانب الصواب مع ان اخوالي من ال المنسي اﻻ انني اعارض ما جاء في مقالتك فالواجب على المسلم ان يقتدي ويهتدي ويقتفي باﻻسوة الحسنة والسراج المنير والنذير البشير صلى الله عليه وسلم الذي تركنا على البيضاء ليلها كنهارها ﻻ يزيغ عنها اﻻ ضال وﻻ يحيد عنها اﻻ منحرف فالواجب ان نسترشد ونستدل بما ورد في القرآن والسنة والسيرة النبوية حيث ان ما جاء به اي انسان اذا ما وافقهما فبه ونعمت وان خالفهما فمردود على صاحبه ولو كان ابن خلدون او زيدون او رحمون او رشد
    الم تقرأ كتب التاريخ كيف قضى القاضي بخروج المسلمين من سمرقند ﻻنهم لم ينذروا اهلها ولم يعرضوا عليهم اﻻسلام او الجزية فاي مدنية واي عدل اكبر من ذلك وهل ان المدنية التي تعرفها تطلب منا ان نتجرد من ديننا الحنيف وقيمه السمحة مع اني اتفق معك في وصف من ركب موجة الدين فكفر وقتل وروع وهو ملعون بنص الكتاب والسنة ولكن ﻻ تستطيع ان تحمل اهل العلم الشرعي واصحاب المنهج الوسطي المعتدل مسؤولية ذلك ﻻن تتبع نشأتهم ومن اسس فكرهم ومعتقدهم ومن احتضنهم يطول كما انك لم تتطرق لما يحصل للمسلمين في بورما وزنجبار وغيرها من قتل وابادة وتشريد على ايدي عصابات القتل والعنصرية وهل نقوم بتحميل مسؤوليته للاسلام المتشدد كما تدعي
    ولكن المطلوب اﻻن وقفة صادقة من الجميع لتأطير وتوحيد المفهوم الصحيح للاسلام الذي جاء بالمدنية والحضارة والرقي قبل ابن خلدون وغيره ومحاولة التأثير على من غرر بهم وركبوا مركب الغرق لإعادتهم الى جادة الطريق ومنع انزﻻق غيرهم
  • »ما الرابط ! (ميسون)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    اخي الكريم
    ارى في ربطك العجيب بين الدعوة والمقدمة ربطا متكلفا متحيزا وفيه بعض الغلو!
    فلا ضير من دعوة خير لاحدهم ايا كان ... بالمقابل لا معنى لربط الداعية العريفي او غيره بمسائل التطرف والغلو بطريقة فجة وغير مبررة ..
    لعل الداعية لفت نظرك مجددا لما ورد في مقدمة ابن خلدون .. فالاحرى هنا ان تشكره وتشد على يده في دعوته لاسلام صحيح وعقيدة سمحة ..
    ودمتم
  • »اخي العزيز (ahmad)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    اخي الكاتب

    الا ترى انك قد رايت الأمور من الزوايا التي تريدها انت فقط في مقالك، و أنك تدعوالى تسطيح الأمور على قاعدة من لا يؤمن بما انا عليه فهو حتما مخطأ. ارجو ان تدعوا مجالا لايستيعاب الرأي الاخر.
  • »ربط متكلف وغافل (متفلسف)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    مقال سطحي جداُ، والربط بين دعوة العريفي بالهداية لزوكربرغ وبين دعوة الكاتب له للاهتداء بابن خلدون متكلف وغير مفهوم. على العكس دعوة العريفي وامنيته بالهداية أمر طيب ولا علاقة له بالغلو أو الإفراط. الدنيا ماضية ثم ترفعنا أعمالنا إلى الجنة برحمة الله أو تهوي بنا إلى سخطه والنار. من أحب أحداً تمنى هدايته ونجاته.
  • »شكرا (سلطان)

    الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
    جميل جدا ومقاربة في مكانها واعتقد ان سبب وجود داعش يمكن اننا غيبنا نظريات علماء اجلاء وفلاسفة كبار ولككنا عيبنا اولئك الفلاسفة واخذنا من المتشددين شكرا استاذ جهاد