أوباما يدعو نتنياهو لزيارة البيت الأبيض

تم نشره في الثلاثاء 16 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • الرئيس باراك أوباما -(ارشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة- أكدت مصادر إسرائيلية أمس الثلاثاء، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تلقى دعوة من الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الابيض، في منتصف الشهر المقبل، على أن تتبعها زيارة لوزير الحرب موشيه يعلون إلى البنتاغون الأميركي. وتقول التقديرات الإسرائيلية، إن اللقاءين سيعقدان بعد توقيع الاتفاق مع إيران، إذ تعتقد واشنطن، أن الاتفاق سيكون ناجزا حتى ذلك الموعد.
وجاءت هذه الدعوة، بعد عدة أشهر من الأجواء المشحونة بين أوباما ونتنياهو، بعد أن سعى الأخير إلى اقتحام هرم السياسة الأميركية، على اساس المنافسة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي الأميركيين، فقد القى نتنياهو في مطلع آذار (مارس)، خطابا أمام الكونغرس الأميركي، دون استئذان، أو حتى تنسيق مع البيت الابيض والرئيس أوباما، إذ استغل نتنياهو واللوبي الصهيوني معه، العلاقة مع الحزب الجمهوري المعارض للرئيس أوباما، والمسيطرة على الكونغرس ومجلس الشيوخ، والقى هناك نتنياهو خطابا جاهر فيه بمعارضته لمساعي الإدارة الأميركية للتوصل إلى اتفاق مع إيران حول مشروعها النووي.
وقالت مصادر إسرائيلية، إن التاريخ المتوقع لعقد لقاء أوباما نتنياهو، هو منتصف شهر تموز (يوليو) المقبل، وحسب التقديرات الإسرائيلية، بناء على تصريحات سابقة لأوباما، بأنه سيلتقي مع نتنياهو فقط بعد التوصل إلى اتفاق مع إيران، أن اللقاء سيعقد بعد انجاز الاتفاق، لأن واشنطن تعتقد أنه حتى ذلك الموعد سيكون الاتفاق ناجزا. وأن أوباما يريد انهاء اللقاء مع نتنياهو ببيان مشترك، يقلل من حجم المعارضة في الكونغرس الأميركي للاتفاق مع إيران.
وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، "إنه من ناحية إسرائيل، فإن اللقاء يعد فرصة لمحاولة اعادة بناء العلاقات العكرة بين الشخصيتين، والتي ألحقت ضررا مباشرا وغير مباشر، بما في ذلك بالردع الإسرائيلي الذي تسبب به خلق الانطباع بان القدس لم تعد تنسق مع واشنطن في مجالات السياسة المركزية. كما أن الزيارة فرصة للتنسيق مع الأميركان الخطوات السياسية التالية في المنطقة كي لا يتفاجأوا في إسرائيل مرة اخرى للمبادرة السياسة ومن هجمات في محافل دولية"، حسب تعبير الصحيفة.
وحسب ما نشر أمس، فإنه بعد أسابيع قليلة من لقاء نتنياهو أوباما، سيتوجه وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعلون إلى واشنطن، لعقد لقاءات في البنتاغون، وسيلتقي مع وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر. وقالت الصحيفة ذاتها، إنه إذا ما وقع الاتفاق مع ايران حتى موعد اللقاءين، فستكون الزيارتان في موعد قريب من رفع العقوبات عن ايران وتنفيذ صفقات السلاح الكبرى الجديدة، بين الولايات المتحدة ودول الخليج والسعودية. وستطلب إسرائيل في الزيارتين، رزمة تعويضات مقابل اشتداد التهديدات المرتقبة على إسرائيل، وضمن أمور أخرى ستطلب توسيع التفوق العسكري النوعي الذي لها على دول المنطقة.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق