فابيوس يبدأ جولته في الشرق الأوسط بانتقاد الاستيطان الإسرائيلي

تم نشره في السبت 20 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

القاهرة - استهل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس جولته الدبلوماسية في الشرق الاوسط بانتقاد الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة والذي اعتبره سببا في تراجع الآمال المعقودة حول حل الدولتين في اطار عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.
وكان فابيوس يتحدث في القاهرة في مستهل "جولة دبلوماسية مكثفة" في منطقة الشرق الاوسط تشمل مصر والاردن والاراضي الفلسطينية واسرائيل، وتهدف لعرض مبادرة فرنسية لاستئناف عملية السلام المجمدة منذ نحو عام.
وقال فابيوس "من المهم ان تُستأنف المفاوضات والا لن يحصل تقدم"، وذلك في مؤتمر صحافي في قصر الاتحادية الرئاسي عقب مباحثات مع نظيره المصري سامح شكري والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
وعرض فابيوس الفكرة الاساسية لمشروعه بقوله "الفكرة ليست ان نصنع السلام لكن ان ندفع هذه الاطراف نفسها لتصنع السلام".
واضاف ان "ضمان امن اسرائيل هو شيء مهم جدا ولكن ايضا الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني، فلا سلام بدون عدالة. وعندما يزداد الاستيطان يتراجع حل الدولتين".
وتابع الوزير الفرنسي "سوف اتكلم في هذا الموضوع مع الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الاسرائيلي  وأسالهم كيف يريان مستقبل هذه المفاوضات". واوضح "ان لم نفعل شيئا فهناك خطر ان نستمر في المراوحة وان نغرق في الاوحال، وحينها نواجه خطر ان تشتعل هذه المنطقة". وسيكون الهدف الرئيسي الدفع باتجاه استئناف المفاوضات، و"نحن اليوم بعيدون عن ذلك"، وفق دبلوماسي فرنسي ابدى اسفه لحالة "الجمود القاتل".- (أ ف ب)

التعليق