وزير التخطيط يوقع على اتفاقية تأسيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية

تم نشره في الاثنين 29 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد فاخوري، نيابة عن الحكومة ، على اتفاقية تأسيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية (AIIB) كعضو مؤسس للبنك، وذلك خلال حفل أقيم في بكين أمس، بمشاركة الدول الأعضاء المؤسسة للبنك من سبع وخمسين دولة، وقد وصل عدد الدول الأعضاء الموقعة على اتفاقية تأسيس البنك إلى خمسين دولة عضو مؤسس.
وتعتبر اتفاقية تأسيس البنك الوثيقة القانونية والمرجعية التي تنظم عمل البنك، كونها تتضمن مواد حول نطاق عمل البنك وأهدافه، وشروط العضوية، وتوزيعات رأسمال البنك على الدول الأعضاء، وعمليات البنك الاعتيادية والخاصة، واستخدامات موارد البنك، والنصوص المتعلقة بمجالس الحوكمة للبنك (المدراء والمحافظين والجهاز التنفيذي)، وسياسات البنك والأدوات المالية له.
وبين وزير التخطيط والتعاون الدولي أن الغرض من إنشاء البنك الآسيوي يكمن في توفير التمويل للمشاريع الاستثمارية في البنية التحتية والقطاعات المنتجة كالطاقة والكهرباء والمياه والنقل والاتصالات في منطقة آسيا تحديداً، موضحاً أن الأردن يولي أهمية لهذا البنك في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتلبية احتياجات المنطقة الآسيوية لتعزير بنيتها التحتية وتعزيز قدراتها في مواجهة الأزمات المالية التي تواجهها والتحديات الخارجية، وذلك من خلال تعزيز علاقات التعاون والتكامل فيما بين دول المنطقة عن طريق توفير التمويل للمشاريع الاستثمارية في البنية التحتية والقطاعات المنتجة كالطاقة والكهرباء والمياه والنقل والاتصالات.
كما أشار الوزير فاخوري إلى أن الأردن يتطلع للاستفادة من المحفظة الاستثمارية للبنك التي سيساهم تنوعها، ومن خلال عمليات البنك الاعتيادية والخاصة والاستثمارات في الصناديق الاستثمارية وصناديق الائتمان، على تشجيع استثمارات ومشاريع القطاع الخاص وخاصة في القطاعات المنتجة والبنية التحتية مما سيكون له الأثر الكبير في جذب الاستثمارات وخلق فرص العمل، كما يتطلع الأردن للاستفادة من مختلف أساليب وأدوات التمويل السيادية وغير السيادية التي سيقدمها البنك والمساعدات الفنية، حيث يأمل الأردن بأن تلعب هذه الأدوات دوراً مهماً في دعم تمويل وتنفيذ مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص وفي قطاعات البنية التحتية الخضراء كالمياه والنقل والطاقة المتجددة، وعبر توفير أدوات تمويلية إبداعية غير متاحة من قبل مؤسسات تمويلية دولية أخرى. كما سيقوم البنك بتقديم التمويل للقطاع العام الحكومي لتمويل مشاريع تنموية، إلى جانب توفير تمويل بنسبة 100% لعمليات ومشاريع القطاع الخاص.
والتقى رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ (Xi Jinping) برؤساء الوفود المشاركة من الوزراء الممثلين للدول الأعضاء، حيث ألقى كلمة هنأ فيها الدول الأعضاء المشاركة على الإنجاز بتوقيع اتفاقية تأسيس البنك.
وقال بينغ  "أن الصين قد قامت بإجراءات كثيرة لتلبية متطلبات تطوير البنى التحتية لقارة آسيا وربط القارة واندماجها مع العالم، وأن مقترح الصين بتأسيس البنك قد لاقى إعجاباً من قارة آسيا وخارجها، مبيناً أنه تم بوقت سريع الاتفاق على مواد اتفاقية تأسيس البنك وذلك لاحقاً لتوقيع مذكرة تفاهم في شهر تشرين الأول من عام 2014، حيث استقر عدد الدول الأعضاء المؤسسة للبنك على سبع وخمسين دولة، الأمر الذي يدل على التزام الدول الأعضاء بالتضامن والانفتاح والتعاون بشكل شمولي، مشيراً إلى أن إنشاء البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية سيكون سهلاً في حال الاستمرار بهذه الروح بعد إطلاق البنك".
ونقل وزير التخطيط والتعاون الدولي تحيات جلالة الملك عبد الله الثاني إلى الرئيس الصيني.
ومن الجدير بالذكر أن عدد الأعضاء المؤسسين للبنك قد استقر الآن على سبع وخمسين دولة عضو مؤسس، ويصل رأسماله المصرح به إلى مئة مليار دولار، ويتخذ من بكين/جمهورية الصين الشعبية مقراً له، وأن أغلبية المساهمين في البنك هم من الأعضاء المؤسسين للبنك من الإقليم الآسيوي يملكون حوالي 75% من الحصص، وسيقوم تأسيس البنك بالبناء على الممارسات الفضلى الدولية والدروس والخبرات المستقاة من البنوك والمؤسسات التمويلية الدولية القائمة والقطاع الخاص.
وسيبدأ البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية أعماله بشكل كامل بداية العام القادم 2016 وبعد دخول اتفاقية تأسيس البنك حيز النفاذ، كما ستقوم الدول الأعضاء المؤسسة للبنك خلال الفترة القادمة بانتخاب رئيس البنك لإدارة أعمال البنك والجهاز التنفيذي إيذاناً بمباشرة البنك لأعماله ووفقاً للأهداف الموضوعة.

التعليق