الفايز: الوزارة تولي أهمية كبيرة لنظافة المواقع السياحية

تم نشره في الأربعاء 1 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- قال وزير السياحة والآثار نايف الفايز إن "السياحة تعتبر اليوم من أكثر أهم القطاعات في التجارة الدولية، كونها قطاعا إنتاجيا يسهم في تحقيق التنمية المستدامة، نظرا لدورها المهم في زيادة الدخل القومي وجلب العملات الصعبة وامتصاص البطالة".
وأشار الفايز إلى أن السياحة البيئية تتعلق بتنفيذ قواعد السياحة المستدامة عموما وبحماية البيئة خاصة، فهي تشمل جميع أنماط السياحة المتوجهة للمناطق الطبيعية نظرا للترابط الكبير بين السياحة والبيئة، وتأثيرات ذلك على درجة استقطاب السياح.
وتتعلق السياحة البيئية أيضا، بحسب الفايز؛ بتنفيذ قواعد السياحة المستدامة عموما وبحماية البيئة خاصة، فهي تشمل جميع أنماط السياحة المتوجهة للمناطق الطبيعية نظرا للترابط الكبير بين السياحة والبيئة، وتأثيرات ذلك على درجة استقطاب السياح.
وأضاف الفايز أن "الأردن تزخر بإمكانيات سياحية هائلة يمكن أن تضاهي الدول المجاورة التي حققت تقدما ملحوظا في هذا المجال بمؤهلات وكفاءات عالية، إلا أن تدني مستوى الخدمات ناهيك عن التدهور البيئي، قد حال دون تحقيق هذا المستوى الذي نطمح إليه لجعل القطاع السياحي مجالا خصبا للاستثمار وتحقيق التنمية المستدامة من خلال استقطاب السياح المحليين والأجانب".
وبين الفايز أن أهمية وجاذبية الهياكل السياحية لا تكمن في عدد نجوم الفنادق فحسب، بقدر ما تكمن في نظافة محيطها، ومع ذلك، يجب الإقرار بأن النظافة ليست قضية المواطن وحده، فالأمر يتعلق بمشكلة بيئية بحاجة إلى حلول جذرية لا تتوقف عند حدود حملات التنظيف.
وأشار الفايز إلى أن مشكلة عدم نظافة المواقع السياحية تعود إلى لامبالاة بعض المواطنين الذين يلقون بمخلفاتهم في أماكن السياحة بعد الأكل والشرب، ورغم الجهود التي تبذلها وزارة السياحة والبعض من البلديات للتنظيف حول المواقع، إلا أنها سرعان ما تذهب هباء منثورا، لتغزو النفايات المواقع مجددا في غياب الثقافة السياحية لدى المواطن، كونه لا يملك حاليا الوعي الكافي للمساهمة في عملية الحفاظ على نظافة المحيط.

التعليق