القوات العراقية تنتزع السيطرة على معظم "بيجي" من داعش

تم نشره في الجمعة 3 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 3 تموز / يوليو 2015. 12:01 صباحاً
  • آليات عسكرية للجيش العراقي تدخل مدينة بيجي بعد طرد داعش من معظم احيائها - (ا ف ب)

بغداد- أكد متحدث باسم الحشد الشعبي العراقي أمس أن القوات العراقية طردت مقاتلي "داعش" من معظم أنحاء بلدة بيجي الشمالية، وتأمل في طردهم من المصفاة النفطية القريبة في غضون أيام.
وكان مقاتلو التنظيم المتشدد اجتاحوا "بيجي" الواقعة على بعد نحو 190 كيلومترا إلى الشمال من بغداد قبل عام أثناء سيطرتهم المباغتة على محافظات سنية عراقية. وتدور المعارك منذ ذلك الحين في البلدة والمصفاة وهي أكبر المصافي النفطية في العراق.
وإذا استعاد مسلحو الحشد الشعبي الذين يقودون القتال وقوات الأمن العراقية السيطرة الكاملة على أنحاء بيجي، فسيساعدهم هذا على التوغل شمالا صوب مدينة الموصل التي يسيطر عليها "داعش" وإلحاق الهزائم بالتنظيم المتشدد في محافظة الأنبار بغرب العراق.
وقال المتحدث باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي "أستطيع ان أقول إن أكثر من 90 % من القضاء أصبح مُحررا وهذه جيوب في الساعات القليلة القادمة ستحسم ".
وتغيرت القوى المسيطرة على المصفاة أكثر من مرة منذ أن شن تنظيم "داعش" هجومه في  حزيران (يونيو) من العام الماضي، وتمكن المقاتلون المتشددون في السابق من استردادها بعد أن اضطروا للتخلي عنها.
إلى ذلك، قال الجيش الأميركي إن قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة نفذت أول من أمس 18 غارة جوية ضد "داعش" في العراق وعشر غارات أخرى في سورية.- (رويترز)

التعليق