اليونسكو: "داعش" ينهب الآثار العراقية والسورية على نطاق واسع

تم نشره في الجمعة 3 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً

لندن - قالت إيرينا بوكوفا مديرة منظمة التربية والعلم والثقافة (يونسكو) أول من أمس، إن مقاتلي تنظيم داعش ينهبون المواقع الأثرية في العراق وسورية ويبيعونها إلى وسطاء لجمع الأموال.
وكشفت بوكوفا أمام اجتماع لخبراء في لندن أن خمس المواقع الأثرية من بين 10 آلاف موقع رسمي معروف على مستوى العالم في العراق وقعت تحت سيطرة داعش وتم نهبها بشكل كبير مشيرة إلى أن من غير الواضح ماذا يحدث في آلاف المواقع الأخرى.
وبالنسبة لسورية ذكرت بوكوفا أن عددا من المواقع الأثرية قد نهبت إلى حد أنها لم تعد ذات قيمة لعلماء الآثار أو المؤرخين معبرة عن قلق المنظمة المتزايد حيال ليبيا.
وتضم "الخلافة الإسلامية" التي أعلنها التنظيم الإرهابي في المناطق التي سيطر عليها في العراق وسورية بعضا من أغنى المواقع الأثرية على الأرض حيث ازدهرت الامبراطوريات الآشورية القديمة وتعايش أتباع الديانتين الإسلامية والمسيحية لقرون طويلة.
ونشر المقاتلون المتشددون -الذين يعتبرون الأضرحة والمعابد والآثار تجسيدا للوثنية وفقا لتفسيرهم المتشدد للشريعة الإسلامية- تسجيلات مصورة لهم وهم يدمرون المواقع الأثرية.
وقالت بوكوفا أمام معهد رويال يونايتد سرفيسز في لندن إن "التدمير المتعمد الذي نراه حاليا في العراق وسورية بلغ مستويات غير مسبوقة في التاريخ المعاصر".
وأضافت "هذا التدمير المتعمد ما يزال مستمرا.. ليس هذا فحسب بل يجري بشكل ممنهج. نهب المواقع الأثرية والمتاحف وعلى الأخص في العراق وصل الى مستوى هائل من الدمار".
واعتبرت بوكوفا أن مثل هذا "التطهير الثقافي" يهدف إلى تدمير الجذور المشتركة للانسانية كما يعد وسيلة تمويل للمسلحين الذين يكلفون المزارعين المحليين بالتنقيب عن الآثار واستخراجها ثم يقومون بتهريبها لتصل في النهاية إلى أيدي جامعي التحف في أنحاء العالم.
وقالت مديرة اليونسكو "داعش تعرف أن هناك مردودا ماليا متزايدا لمثل هذا النشاط وتحاول تحقيق أرباح من خلاله. نحن نعرف أيضا أن هناك أطرافا في الصراع تبيع لتجار معينين وجامعي تحف ومشترين بشكل مباشر."
وأوضحت بوكوفا أن المشاهد التي التقطتها الأقمار الصناعية ساعدت اليونسكو على فهم ما يجري لكن في بعض المناطق رصدت مئات الحفر التي استخرجت منها الآثار لكن كان من الصعب تحديد ما تم نهبه. - (رويترز)

التعليق