تشديد الإجراءات الأمنية في الكويت

تم نشره في السبت 4 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • مصلون في مسجد الدولة الكبير في الكويت-(الأناضول)

الكويت - فرضت السلطات الكويتية إجراءات أمنية غير مسبوقة حول المساجد الشيعية أمس في أعقاب التفجير الدموي الاسبوع الماضي، فيما شارك امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح في صلاة الجمعة التي جمعت بين الشيعة والسنة في حدث نادر يهدف إلى إظهار الوحدة الوطنية.
واغلقت الطرق المؤدية إلى المساجد الشيعية في مدينة الكويت تماما امام حركة المرور، فيما أحيطت تلك المساجد بحراسة من رجال الامن والمتطوعين، بحسب مراسل فرانس برس.
وكان مفجر انتحاري سعودي من تنظيم داعش فجر نفسه في مسجد شيعي الجمعة الماضية ما أدى إلى مقتل 26 شخصا واصابة 227 اخرين في اسوأ حادث تفجير في تاريخ الكويت.
ويشكل الشيعة نحو ثلث سكان الكويت البالغ 1,3 مليون شخص.
وادى الاف من الشيعة والسنة صلاة الجمعة في مسجد الدولة الكبير، اكبر مسجد للسنة، بمشاركة امير الكويت وولي العهد ورئيس البرلمان والعديد من الوزراء والنواب.
وشوهدت العربات المدرعة وعناصر القوات الخاصة ورجال الشرطة يحرسون المسجد الكبير.
وتم اغلاق جميع الطرق المؤدية إلى المسجد وجرى تفتيش المصلين بشكل دقيق قبل السماح لهم بدخول المسجد.
ودعا امام المسجد الشيخ وليد العلي إلى الوحدة الوطنية، ودعا المسلمين إلى الابتعاد عن التطرف، معتبرا أن التطرف هو الذي أدى إلى تفجير الجمعة الماضية.
واعتقل عدد كبير من المشتبه بهم، وتم إحالة خمسة منهم على النيابة العامة.
ووافق البرلمان الكويتي الأربعاء على منح وزارة الداخلية تمويلا طارئا بمبلغ 400 مليون دولار بناء على طلبها.-(وكالات)

التعليق