البوم موسيقي جديد بمناسبة العيد الثمانين للدالاي لاما

تم نشره في الأحد 5 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً

نيويورك - لطالما نال الدالاي لاما إعجاب الموسيقيين الغربيين الذين أهدوه أغنيات لنشر رسالته بمناسبة عيد ميلاده الثمانين.
ومن المزمع أن يصدر ألبوم "ذي آرت أوف بيس: سونغز فور تيبت 2" (فن السلام: أغنيات من أجل تيبت 2) الاثنين في يوم عيد ميلاد الدالاي لاما الثمانين. وهو يتضمن أغنيات قديمة وأخرى جديدة وأغاني أعيد تنسيقها لكبار الفنانين، من أمثال بيتر غابرييل وستينغ وكيت بوش.
لكن، في مسعى إلى استقطاب جيل أصغر، يشمل الألبوم أعمالا لفنانين جدد، مثل لورد الشابة النيوزيلندية البالغة من العمر 18 عاما التي ذاع صيتها في أنحاء العالم أجمع مع أغنية "رويالز"، فضلا عن فرقة "مونسترز أند من" الإيسلندية. وقال روبيرت هاين المؤلف والمنتج البريطاني الذي تولى تنسيق الأغاني المختارة إن الدالاي لاما "اعتاد على الأشخاص الذين يناصرون أصلا مبادئه وهو شعر أنه بحاجة إلى التركيز على الشباب الذين لم يألفوا رسالته".
ومن الفنانين الآخرين المشاركين في هذا الألبوم، فرقة "بيوند" الرباعية مع تينا تورنر ومغني الروك الإيرلندي بوب غيلدوف والمغني والمؤلف الموسيقي دانكن شيك وفرقة الروك البريطانية "إلبوو".
وستخصص عائدات المبيعات لمؤسسة "ذي آرت أند بيس فاوندايشن" المعنية بالحفاظ على التراث الثقافي للتيبت.
ويصدر هذا الألبوم بعد أسطوانة سابقة حملت العنوان عينه في العام 2008 شارك فيها فنانون كثيرون، مثل ألانيس موريسيت و"غاربدج" وديف ماثيوز و"راش".
وقد صدر الألبوم في خضم توتر شديد في تيبت حيث اندلعت انتفاضة على السلطة الصينية قبل دورة الألعاب الأولمبية في بكين.
وكشف هاين أن الجزء الثاني من هذه المجموعة الموسيقية يركز أكثر على الالتزام الطويل الأمد باللاعنف والتسامح للدالاي لاما الحائز جائزة نوبل للسلام.
وصرح لوكالة فرانس برس أن الألبوم السابق كان "ذا طابع سياسي إذ أنه صدر بالتزامن مع دورة الألعاب الأولمبية في بكين".- (ا ف ب)

التعليق