تشيلي تقهر الأرجنتين وتفوز بـ"كوبا أميركا" للمرة الأولى

تم نشره في الأحد 5 تموز / يوليو 2015. 02:09 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 5 تموز / يوليو 2015. 11:44 مـساءً
  • فرحة لاعبي تشيلي
  • قائد منتخب تشيلي يرفع كأس كوبا أميركا أول من أمس -(رويترز)

سانتياغو - أحرز المنتخب التشيلي لكرة القدم كوبا أميركا التي اختتمت أول من أمس السبت في تشيلي إثر فوزه على نظيره الأرجنتيني بركلات "الموت" الترجيحية 4-1 (الوقتان الأصلي والإضافي 0-0) في المباراة الختامية.
واللقب هو الأول لتشيلي التي خاضت أول من أمس النهائي الخامس، في تاريخ مشاركاتها، في حين أخفقت الأرجنتين في إحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1993 والخامسة عشرة في تاريخها ومعادلة الرقم القياسي الموجود بحوزة أوروغواي بطلة النسخة الماضية، واكتفت بلقب الوصيف للمرة الثالثة عشرة.
بدوره، أخفق الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الاسباني على غرار النجوم الكبار مثل مواطنه دييغو مارادونا والبرازيلي بيليه، في رفع الكأس القارية.
والفوز هو الأول لتشيلي على الأرجنتين مقابل 24 خسارة و5 تعادلات في البطولة الأميركية الجنوبية، والسابع مقابل 53 هزيمة في جميع اللقاءات بينهما.
وخاض الحارس كلاوديو برافو مباراته الدولية الـ100 وهو رقم قياسي للاعب مع منتخب تشيلي الذي كان الأفضل في كل مراحل المباراة وإحرازه اللقب يعتبر أمرا منطقيا.
على الملعب الوطني في سانتياغو، تفوق رجال مدرب تشيلي الأرجنتيني خورخي سامباولي في كل شيء حتى في ركلات الترجيح على نظرائهم بقيادة الأرجنتيني الآخر خيراردو مارتينو الذي تولى الإشراف على منتخب بلاده بعد تجربة فاشلة مع برشلونة.
وأطاحت تشيلي هذه المرة بالأرجنتين رياضيا بعد 37 عاما على النزاع الذي كاد ينتهي بحرب دامية بين البلدين على خلفية دعم الأولى لبريطانيا في حرب المالوين أو جزر فوكلاند التي أرادت الأرجنتين استعادتها باعتبارها مستعمرة.
وكانت أول فرصة من جانب الأرجنتيني انخل دي ماريا الذي أطلق كرة من الجهة اليسرى علت العارضة بقليل (5)، وسدد سيرخيو أغويرو كرة مركزة استقرت بين يدي الحارس التشيلي كلاوديو برافو (6)، وفوت خورخي فالديفيا فرصة سانحة عندما دخل المنطقة الارجنتينية وفضل التمرير على التسديد رغم غياب المراقبة عليه فقطعت الكرة (9).
ورد الحارس الأرجنتيني سيرجيو روميرو كرة قوبة فتهيأت أمام أرتورو فيدال الذي أعادها خفيفة ونجح روميرو مرة جديدة في التصدي لها قبل أن يبعد الدفاع الخطر (11)، وسقط أغويرو ولم يستطع متابعة كرة قريبة من المرمى فوصلت إلى برافو (15).
وحصلت الأرجنتين على ركلة حرة قريبة من المنطقة إثر تعرض بابلو زاباليتا للإعاقة من قبل جان بوسيجور نفذها ليونيل ميسي على رأس أغويرو وارتدت من صدر الحارس برافو ثم أزال الدفاع خطرها (20)، وأهدر إدواردو فارغاس فرصة حقيقة بعدما كسر المصيدة الدفاعية من هجمة مرتدة وأطلق كرة قوية من داخل المنطقة ذهبت بعيدا (22).
وأصيب دي ماريا وخرج (29) ودخل مكانه إيزيكييل لافيتزي، وأنقذ الدفاع الأرجنتيني فرصة غنية بعد عدة تمريرات قصيرة وعرضية إلى داخل المنطقة وتسديدة طائرة لفيدال ارتدت من بطن أحد المدافعين (34)، وتباطأ فيدال في التسديد ومرر إلى ألكسيس سانشيز الذي سدد الكرة خادعة لكنها خفيفة تمكن منها روميرو (45)، وارتدت الأرجنتين في هجمة أخيرة وأعاد خافيير باستوري كرة خلفية في مكان مناسب للتسجيل سددها أيضا خفيفة وصدها برافو بقبضتيه ثم شتتها الدفاع (45+1).
وبدأ الشوط الثاني بخطأ دفاعي من روخو استغله ألكسيس سانشيز ومرر كرة عالية تابعها فيدال برأسه بين يدي روميرو (46)، وتابع فالديفيا كرة من ركلة ركنية بجانب القائم الأيسر للمرمى الأرجنتيني (52).
وأمسكت تشيلي بزمام الأمور وسيطرت ميدانيا، وحصلت الأرجنتين على ركلة ركنية وتابع نيكولاس اوتامندي الكرة برأسه بجانب القائم الأيسر في اول محاولة أرجنتينية في هذا الشوط (58)، ثم ركنية ثانية وثالثة لم تثمرا وسدد زاباليتا كرة من مكان مناسب علت الخشبات (63).
وبدأت الكفة تميل مجددا للأرجنتين لكنها لم تستمر طويلا، وسدد فيدال كرة من مسافة قريبة ارتدت من جسم مدافع أرجنتيني (67)، ومرر ماوريسيو ايسلا كرة إلى فالديفيا تابعها خفيفة سيطر عليها روميرو (71).
وحامت الكرة طويلا أمام المرمى الأرجنتيني وأبت ولوجه، وهربت فرصة الفوز من تشيلي بعدما تابع ألكسيس سانشيز كرة طائرة بجانب القائم الأيمن (82)، وسجل لافيتزي هدفا من تسلل واضح ألغاه الحكم الكولومبي وليمار ألكسندر بيريز (85).
ونفذ ميسي ركلة حرة حصل عليها بنفسه في أحضان الحارس (89)، وأهدر غونزالو هيغواين بديل سيرخيو اغويرو فرص الهدف القاتل بعد فاصل فني بدأه ميسي وتمريرة أخيرة من لافيتزي أمام المرمى تابعها هيغواين في الشباك من الخارج (90+2) لتبقى النتيجة سلبية في نهاية الوقت الأصلي.
وخاض المنتخبان وقتا اضافيا، واستمر الضغط التشيلي في الحصة الأولى منه دون فرص حقيقية، وأضاع مارسيلو دياز اول الفرص بتسديد الكرة عالية إلى المدرجات (99)، وأخفق خافيير ماسكيرانو في قطع الكرة فخطفها ألكسيس سانشيز وسدد كرة فوق العارضة مع صافرة نهاية هذه الحصة مفوتا فرصة غنية (105).
وفي الحصة الثانية، كانت تشيلي قريبة من التسجيل بعد كرة من فيدال إلى تشارلز أرانغيز الذي سدد دون تركيز (115)، وأبعد روميرو كرة بقبضتيه من فوق رأس ألكسيس سانشيز (118). واحتكم الطرفان لركلات الترجيح التي ابتسمت لتشيلي بعد ان سجل لها ماتياس فرنانديز وأرتورو فيدال وتشارلز أرانغيز وألكسيس سانشيز، فيما سجل ميسي الركلة الأولى للأرجنتين وأخفق كل من هيغواين وايفر بانيغا. -(أ ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تستاهل تشيلي فقد لعبت بطريقة افضل (إسماعيل زيد)

    الأحد 5 تموز / يوليو 2015.
    استحقت تشيلي الفوز بالمباراة حيث أنها كانت الأفضل وخصوصاً بعد خروج ديماريا مصابا في الثلث ساعة الأولى من المباراة علما أن تاتا لم يحاول أن يغير طريقة اللعب بل بقي الوضع على ما هو عليه.
    وزاد الطين بله بعدما أدخل هيجواين الذي كرر ما فعله في نهائي كأس العالم حيث أضاع هدفا محققا وهذه المرة في الوقت القاتل من المباراة كما أنه قام باضاعة ثاني ضربة جزاء نفذتها الارجنتين وبذلك ( أضاع هجوايين الارجنتين )
    حمى الله الاردن.