مرسيدس تبدي استعداداً لمساعدة كل من هوندا ورينو

تم نشره في الاثنين 6 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً

أعرب المدير الرياضي لفريق مرسيدس توتو وولف عن استعداده مساعدة مصنّعي المحركات المنافسين في بطولة العالم للفورمولا واحد، رينو وهوندا، من أجل اللحاق ببقية المصنعين.
إذ أن سيطرة مرسيدس على الفورمولا واحد أخذت قسطاً كبيراً من الانتقادات التي تعرضت لها الفورمولا واحد هذا الموسم، ورغم تمكّن فيراري من تحقيق تحسّن ملحوظ إلا أن مشاكل رينو استمرت، إضافةً لمعاناة شركة هوندا التي تشارك للمرة الأولى في هذه الحقبة من المحركات في الموسم الحالي.
وكان من المفترض عدم السماح بتطوير المحركات على مدار الموسم الحالي، إلا أن فيراري اكتشفت ثغرةً في قوانين الاتحاد الدولي التقنية من أجل إرخاء القيود الموضوعة. إلا أن هذه الثغرة لن تكون متاحة في الموسم المقبل.
وأشار وولف لإمكانية مراجعة هذا القانون، أو إمكانية فتح مجالات إضافية قابلة للتطوير في وحدات الطاقة، لكنه أعرب في الوقت ذاته عن قلقه في ما يتعلق بتأثيرات هذه الخيارات على ميزانيات الفرق.
وقال وولف: “عندما يكون لدينا مُصنّع مثل هوندا يواجه كل هذه المصاعب، يجب علينا إيجاد طرق للسماح لهم باللحاق ببقية المنافسين ولكن مع المحافظة على تقاليد وأصول الفورمولا واحد في الوقت ذاته، لهذا السبب كانت لدينا تحفظات في ما يتعلق بالتطوير على مدار الموسم، وذلك بسبب التكاليف الباهظة”.
ووجدت فيراري تلك الثغرة، وكان هذا الأمر ذكياً للغاية. لكنهم يقولون أن هذه الثغرة نجم عنها العديد من التأثيرات الجانبية التي لم تكن بالحسبان بسبب ارتفاع التكاليف.
وبالتالي، في اجتماع المجموعة الاستراتيجية الأخير، صرّحنا أنه، ورغم إغلاق هذه الثغرة في القوانين للموسم المقبل، في حال كانت كل من رينو وهوندا بحاجةٍ لمثل هذه الخيارات، قد ندرس إمكانية إعادة اعتماده.
من الناحية التجارية لن يكون هذا الأمر ذكياً، ولكن إن كان هذا ما يحتاجه المنافسون، برأيهم، من أجل اللحاق بالمتصدرين، سنأخذ هذا الأمر بالحسبان من دون شك.
وأوضح وولف في الوقت ذاته أن مرسيدس لن تقوم بتجميد تطوير محركاتها من أجل السماح لكل من هوندا ورينو بتقليص الفارق.وفي جديثه عن الإجراءات التي يمكن لفريق مرسيدس اتخاذها من أجل مساعدة الآخرين، قال وولف: “بشكلٍ اعتيادي، عندما تكون مدير فريق أو مزوّد محركات، سيكون هدفك الأساسي هو تدمير المنافسين والتغلب عليهم،ولكن في الوقت ذاته علينا أن نتعاطف مع المصنعين الذين يعانون مع القوانين التقنية الجديدة”.
ولم يحصل في السابق أن يقوم مصنّع محركات بالتوقف عن تطوير محركاته من أجل السماح للآخرين بتقليص الفارق. هذا الأمر ليس من روح الفورمولا واحد”.
“سي في سي” غير مهتمة ببيع حصتها في الفورمولا 1
أوضح مؤسس مجموعة “سي في سي” المصرفية، المالكة للحقوق التجارية للفورمولا واحد، دونالد ماكينزي أن شركته غير مهتمة ببيع أغلبية الأسهم التي تملكها.
وكان مشروعاً قطرياً - أميريكياً للاستحواذ على حصة “سي في سي” في الفورمولا واحد ، أي ما نسبته 35.5 بالمئة من إجمالي الأسهم، قد طفى إلى السطح نهاية الشهر الماضي.
لكن ماكينزي أوضح أن “سي في سي” غير مهتمة ببيع حصتها، أو حتى التفرغ عنها.
متحدثاً إلى وكالة الأنباء رويترز قال ماكينزي: “ليس هناك تاريخ انتهاء، ونملك استثماراً عمره 12 عاماً، والهدف منه إعادة رأس المال المُستثمر. وحققنا ذلك، لذا زال الضغط عن كاهلنا”.
وأضاف: “نحب امتلاك الفورمولا 1، ولا نريد بيعها. هناك دائماً أشخاصاً يحبون شراءها، إنه عمل تجاري مميز”.
من ناحيته أكد سوبريمو البطولة بيرني إكليستون أن عدة أشخاص حاولوا التقرب للاستحواذ على الفورمولا 1، لكنه شدد على نقطة ماكينزي أنه “لا يريد البيع”.
لكن إكليستون اعتبر أن ماكينزي قد يبني تحالفات مستقبلية، وأضاف: “هو يحب الفورمولا 1، ويحب هذا العمل. وقد يكون عليه بيع أسهمه”.
وختم إكليستون حديه قائلاً: “علينا الانتظار لرؤية ما إذا كان سيستثمر لوحده، أو معي بشكل منفصل”.

التعليق