خطة طوارئ للحد من حرائق الغابات في جرش

تم نشره في الاثنين 6 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً

 صابرين الطعيمات

جرش – رغم ان مديرية زراعة جرش تنفذ خطة طوارئ محكمة للحد من تجدد حرائق الغابات صيفا، الا انها حذرت من نشوب الحرائق مع ارتفاع درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة، خاصة في الأراضي المملوكة والتي لم يقم أصحابها بتنظيفها من الأعشاب الجافة والشجيرات التي تسبب نشوب الحرائق.
وقال مدير حراج زراعة جرش المهندس عاطف زريقات إن الخطة أثبتت نجاحها والدليل على ذلك عدم حصول حرائق هذا العام سوى حريق مفتعل واحد، وقع قبل نحو شهر في غابات دبين، وأتى على 200 شجرة حرجية ما بين شفط وحرق وبمساحة لا تقل عن 100 دونم.
وأوضح أن الخطة حدت من تكرار هذا النوع من الحرائق بشكل نهائي، من خلال فتح خطوط نار جديدة وتنظيف الخطوط القديمة وصيانتها، وتوفير إطفاءات ثابتة في دبين وفي مديرية الزراعة، وتوفير 3 صهاريج مياه جاهزة على مدار الساعة في مختلف المناطق التي يوجد فيها كثافة شجرية، إلى جانب توزيع الدوريات في مختلف المناطق وتوفير أبراج المراقبة اللاسلكية وزيادة عددها وعدد طوافي الحراج ودوريات المراقبة ليصل عددهم إلى 35 طوافا.
وقال إن "الثروة الحرجية في جرش أهم الثروات التي لا يمكن التفريط فيها أو السماح بالمساس بها تحت أي ظرف، وكل من تسول له نفسه الاعتداء عليها بحرقها أو قطعها سيعرض نفسه للمساءلة القانونية، ويتخذ بحقه كافة الإجراءات القانونية". وأكد عدم تسجيل أي حالة اعتداء على الثروة الحرجية بالقطع، باستثناء حالات فردية بسيطة لا تتعدى شجرة أو اثنتين، وتتمكن أبراج المراقبة من رصدها وإيقافها وضبط المعتدين عليها، مبينا أن الاعتداء بالقطع يتوقف في فصل الصيف، لا سيما وأن المواطنين يقطعون الأشجار للحصول على الحطب واستخدامه في التدفئة خلال أشهر فصل الشتاء.

التعليق