"قوى" ممثلي الأندية يحتفي بالمدربين والأبطال وأركان اللعبة

تم نشره في الأربعاء 8 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • رئيس اتحاد "قوى" ممثلي الاندية المحامي سعد حياصات يتحدث وبجانبه مدربو وابطال وبطلات اللعبة خلال حفل الإفطار أول من أمس - (من المصدر)

مصطفى بالو

عمان- أكد رئيس اتحاد العاب القوى لممثلي الأندية المحامي سعد حياصات –المعترف به من قبل الاتحاد الدولي للعبة-، أن الاتحاد لا ينظر إلى المناكفات والدخول في نقاشات حول ما تعيشه اللعبة حاليا، والتأكيد على ان الخلافات الحاصلة ليست شخصية، بقدر ما هي خلافات بين القوانين الدولية والإجراءات والقوانين المحلية بما يخص الانتخابات، أملا ان يتم حل تلك الخلافات في القريب العاجل، الا انه وفريق عمله في اتحاد ممثلي الاندية ينظر الى تأكيد حضور اللعبة، والانجاز باسم الوطن والرياضة الاردنية.
جاء ذلك، خلال حفل الافطار الذي اقامه اتحاد ممثلي الأندية لألعاب القوى أول من أمس، وجمع على مأدبته شخصيات رياضية ورسمية، ومن رؤساء واعضاء اتحاد سابقين، اعضاء هيئة عامة، رؤساء واعضاء اندية اللعبة، حكام ومدربين وابطال وبطلات، ورواد وأسماء كبيرة خدمت اللعبة في السبيعنيات والثمانينيات، وعضو الاتحادين البحريني والعربي لألعاب القوى محمد عبدالعزيز، الذي كان لـ"الغد" وقفة سريعة معه، حين اشاد بجهود اتحاد ممثلي الاندية ورئيسه سعد حياصات، مؤكدا على عمق العلاقات بين البلدين، في الوقت الذي تمنى فيه ان تتوحد الجهود لتقديم اتحاد واحد ومنتخب واحد يمثل الاردن بالمشاركات الخارجية، في الوقت الذي حضر فيه الحفل عدد من رجال الاعلام الرياضي، وتميز بالبساطة والعفوية والذي بدأ بكلمات عضو الاتحاد ايمن الفاعوري، الذي رحب بالحضور باسم رئيس واعضاء الاتحاد، مؤكدا ان الدعوة تأتي لتعميق العلاقة بين جميع اركان اللعبة، ووضع رجال الإعلام بإنجازات وخطوات التطوير الذي يمضي في تحقيقها اتحاد اللعبة.
حياصات: "عائلة ونجوم وزمن جميل"
وبعدها كان رئيس الاتحاد المحامي سعد حياصات، ينتقل في حديثه إلى الحضور، مرحبا بالأبطال والبطلات واسماء الزمن الجميل الذي أثروا باللعبة، لا سيما فاروق المطري الذي قدم كوكبة من ابنائه الى درب الانجاز لأم الالعاب والرياضة الوطنية، مطالبا الجيل الجديد للعبة الاستفادة من هذه القامات التي تطوعت وقدمت بانتماء وسخاء للعبة، متنقلا بين اسماء سبق وأن قدمت للعبة عربيا وقاريا ودوليا ولا سيما خليل الحناحنة، بشار ارحيل ومصعب المومني، واخرى تمضي باتجاه العالمية ولاسيما بطل الماراثون مثقال العبادي، وعدد من اسماء لاعبي المنتخب الوطني الحالي من الجنسين، مخاطبهم بضرورة التحلي بالصبر والاجتهاد، والبحث عن الانجاز للوطن واللعبة خاصة والرياضة الاردنية عامة، غير ملتفتين للخلافات والظروف التي تعيشها اللعبة.
حياصات بدوره استثمر الاجواء العائلية والأسرية، وعمد الى تقديم لاعبة المنتخب الوطني لالعاب القوى صبرية مرادات، التي خطفت الميدالية الفضية في المسافات الطويلة، بالبطولة العربية للناشئين والناشئات التي اقيمت في تونس مؤخرا، وسبق وأن حطمت الرقم الأردني بالبطولة الآسيوية التي اقيمت بالصين تاركا الحديث لمدربها عبدالله الخنازرة الذي قدم اللاعبة الواعدة التي تلعب لنادي المزرعة، مؤكدا بحثه ولاعبته عن جلب مزيد من الانجازات للعبة في قادم المشاركات، حيث ثمن حياصات دورهما في رفع راية الوطن فوق منصات التتويج، مؤكدا نية الاتحاد اقامة حفل تكريم لجيمع ابطال وبطلات منتخب العاب القوى خلال شهر ايلول (سبتمبر) المقبل.
ولفت حياصات الانتباه الى وجود عدد من اللاعبين المؤهلين للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية القادمة بالبرازيل 2016، في مقدمتهم مثقال العبادي الذي تأهل للظهور، منوها بأن اتحاد ممثلي الاندية كسب 6 منح للاعبيه من قبل الاتحاد الدولي للعبة للمشاركة في بطولتي العالم والدورة الاولمبية بكلفة "200" ألف دولار لكل منحة.
"بساطة وعفوية واسرية"
شهد التجمع مداخلات لاعضاء الاتحاد واعضاء سابقين للاتحاد ومندوبي أندية، وتركزت جميع الكلمات نحو العمل لاعادة اللعبة إلى مكانها، مطالبين المسؤولين بالتدخل لحل المشكلة بشكل جذري، في الوقت الذي كان للمدرب معتصم ملكاوي الذي يعمل حاليا بالكويت وقفة مؤثرة، تعكس حالة الاحباط التي اصابت مدربي وابطال وبطلات العاب القوى، في ظل الظروف التي عاشتها اللعبة مؤخرا، حين جهز حقائبه للسفر الى الكويت فيما لاعبته التي اشرف على تدريبها وقدمها بطلة الى منصات التتويج العربية والقارية ديانا خصاونة، تستحلفه في رسالة خاصة عبر "الموبايل" بعدم السفر والا سينتهي مستقبلها الرياضي وهو ما حدث مع اللاعبة، في الوقت الذي خرج فيه جميع اركان اللعبة متفقين على قهر الظروف والعمل لإعادة ام الالعاب إلى ألقها.

التعليق