خطط توسعية للمؤسسة الاستهلاكية المدنية

تم نشره في الأربعاء 8 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • مواطن يتسوق في المؤسسة الاستهلاكية المدنية - (أرشيفية)

عمان - تسعى المؤسسة الاستهلاكية المدنية إلى فتح اسواق جديدة في المناطق الآهلة بالسكان في محافظة العاصمة والمحافظات الاخرى لإعادة التوازن المالي للمؤسسة جراء خسائرها من اسواق فتحت سابقا في مناطق غير آهلة بالسكان، بحسب مديرها العام سلمان القضاة.
وقال القضاة ان لدى المؤسسة خطة توسعية لفتح اسواق جديدة في النزهة والهاشمي والرصيفة وغرب اربد ولواء الطيبة وغيرها من المناطق لضمان استمرار تقديم الخدمة للمواطنين اينما وجدوا، والمحافظة على استقرارها المالي.
وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الاردنية (بترا) بين القضاة، ان المؤسسة تواجه تحديين هما التحدي المالي والتحدي الاداري، موضحا ان نهج المؤسسة القائم على خدمة المواطنين اولا بعيدا عن الربح المادي سبّب لها أزمة مالية تتطلب العمل بآليات المنافسة مع الاخرين لزيادة حصتها من السوق البالغة حاليا 20 بالمائة في المواد الاساسية، اضافة الى إعادة تأهيل وتدريب كوادر المؤسسة واستقطاب حملة الشهادات الجامعية لإدارة الاسواق.
واكد القضاة ان مبيعات المؤسسة حققت قفزة نوعية خلال شهر رمضان المبارك، اذ ارتفعت مبيعاتها بنسبة 11 بالمائة وبحجم بيع بلغ 4 ملايين دينار مقارنة برمضان الماضي، عازيا ذلك الى وفرة السلع الاستهلاكية التي يزيد عددها على 5000 صنف اساسي، تعرضها المؤسسة بأسعار متميزة وجودة عالية في اسواقها البالغة 68.
ولفت الى ان تخفيض اسعار37 سلعة اساسية خلال رمضان ساهم في زيادة اقبال المواطنين على اسواق المؤسسة وهو ما عزز ثقة المواطن بها.
ووصف القضاة الحركة في اسواق المؤسسة بمختلف فروعها بأنها جيدة وانسيابية، متوقعا ان تستمر بهذا الزخم خلال الفترة التي تسبق عيد الفطر خاصة وان المؤسسة عملت على توفير المواد الاستهلاكية التي يزداد عليها الاقبال خلال عيد الفطر في جميع اسواقها المنتشرة في محافظات والوية المملكة.
وبالنسبة لأسعار المؤسسة قال إنها مناسبة لمختلف شرائح المجتمع ومعتدلة، ويصل هامش الربح فيها احيانا إلى صفر في بعض السلع واقل من 30 بالمائة في السلع الأخرى.
وعن مطالبات المواطنين بتوفير الدجاج في اسواق المؤسسة أكد ان الاقبال الكبير على هذه السلعة دفع المؤسسة إلى زيادة الكميات لضمان استمرار توفرها على مدار الساعة، موضحا ان المؤسسة حددت اربع دجاجات لكل مواطن لضمان عدم تسربها الى الاسواق الأخرى وبيعها في اماكن اخرى، مبينا ان المؤسسة باعت خلال الأيام الماضية من رمضان ألف طن دجاج.
وأكد ان مخزون المؤسسة من السلع الاستهلاكية متوفر وبكميات تكفي لمدة ستة اشهر، مشيرا إلى ان المؤسسة تتابع توفر السلع الاستهلاكية على مدار الساعة لضمان عدم انقطاعها سواء من المنشأ المحلي ام الاجنبي.
وبخصوص منشأ المواد الاستهلاكية قال ان المؤسسة حريصة على دعم وتعزيز الصناعات الأردنية، موضحا ان جميع المواد من منشأ محلي باستثناء المواد التي لا تنتج في الأردن.
وأكد ان المؤسسة تلعب دورا مهما في منظومة الأمن الغذائي وتحقيق التوازن السعري وكبح جماح الاسعار، مشيرا الى ان تعاقدات المؤسسة التي تصل لمدة عام تضمن استقرار الأسعار في السوق. - (بترا - مشهور الشخانبة)

التعليق