فوائد غير متوقعة لأدوية الاكتئاب

تم نشره في الأربعاء 8 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • أدوية الاكتئاب تخفف من حدة العصبية - (ارشيفية)

عمان- يعرف الاكتئاب بأنه اضطراب في المزاج يؤدي إلى الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام بالنشاطات التي كانت مفضلة مسبقا. ويؤثر هذا الاضطراب أيضا على شعور المصاب وتفكيره وتصرفاته. كما أنه يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل النفسية والجسدية. فالمصاب قد يواجه صعوبة في القيام بالأنشطة العادية يوما بعد يوم. كما أنه يجعله يشعر بعدم الرغبة بالعيش.
هكذا عرف موقع "www.mayoclinic.org" الاكتئاب، الذي تابع أنه أكثر من مجرد نوبة من الحزن ولا يمكن وصف المصاب به بأنه شخص ضعيف.
ويذكر أن علاج الاكتئاب قد يتطلب مدة طويلة، غير أن معظم من يتعالجون منه يشعرون بالتحسن بعد مدة قصيرة من استخدام الدواء والحصول على العلاج النفسي. ويذكر أن علاجات أخرى أيضا قد تساعد في ذلك.
وقد قدم موقع "WebMD" بعضا من فوائد علاجات الاكتئاب، والتي تتضمن ما يلي:
- تحسين النوم، فالاكتئاب يمكن أن يسلب للمصاب راحته، وذلك عبر منعه من النوم أو إجباره على الاستيقاظ أثناء الليل. ويشار إلى أن قلة النوم يمكن أن تجعل الاكتئاب أكثر شدة.
- التخفيف من الألم، فعلاج الاكتئاب يمكن أن يقلل الألم أو يزيله تماما. فقد وجدت الدراسات أن الأشخاص المصابين بأمراض معينة، منها التهاب المفاصل والشقيقة، يشعرون بالفعل بألم أقل مقارنة بمصابي الاكتئاب الذين لا يتعالجون ضده.
- تحسين الصحة، بشكل عام؛ فمصابو الاكتئاب الذين يتعالجون ضده يكونون أقل عرضة للتعرض للأمراض الخطيرة مقارنة بمن ﻻ يتعالجون ضده. فالاكتئاب يؤثر سلبا على الجسم. وقد وجدت إحدى الدراسات أن النساء المصابات بالاكتئاب كانت احتمالية إصابتهن بالموت القلبي المفاجئ أكثر من النساء اللواتي لم يتعالجن منه بما يصل إلى الضعف. فالحصول على العلاج يساعد في التقليل من المخاطر الصحية.
- تحسين الأداء في العمل، فالاكتئاب يمكن أن يجعل أداء المصاب لعمله أمرا صعبا. فمن يعاني من الاكتئاب، قد يفقد التركيز في العمل ويقع في الكثير من الأخطاء. فمن يعتقد بأنه مصاب بالاكتئاب، فعليه بالحصول على المساعدة الطبية لتجنب مشاكل خطيرة في العمل.
- القدرة على التفكير بشكل أفضل والحصول على ذاكرة أفضل، فقد وجد الخبراء أن الاكتئاب يسبب تغيرات هيكلية في مناطق من الدماغ. وتلك المناطق تقع ضمن تلك المسؤولة عن الذاكرة واتخاذ القرارات. أما الخبر السار، فهو أن علاج الاكتئاب قد يمنع حدوث هذه التغييرات أو يجعل الدماغ يعود إلى طبيعته.
- التخلص من سرعة الانفعال والغضب، يقوم علاج الاكتئاب بالمساعدة على تعزيز المزاج، الأمر الذي يساعد أيضا في الحد من التوتر في جميع مجالات الحياة وتحسين العلاقة مع الآخرين.
- تجنب زيادة الوزن، فالعديد من المصابين بالاكتئاب يتعرضون لزيادة الوزن. ويحدث ذلك إما نتيجة لسلوكهم الاكتئابي، والذي يجعل المصاب أقل نشاطا وأكثر لجوءا إلى الغذاء طلبا للراحة. كما وأنه يحدث نتيجة لعوامل فسيولوجية؛ إذ إن انخفاض بعض المواد الكيماوية في الدماغ نتيجة للاكتئاب يمكن أن يؤدي إلى النهم في تناول الكربوهيدرات. فعلاج الاكتئاب يغير ذلك كونه يعطي المصاب الطاقة لممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل متوازن، فضلا عن كونه يعدل مستويات المواد الكيماوية في الدماغ.
- تقليل احتمالية معاودة الإصابة بالاكتئاب، فمن يصاب بالاكتئاب تكون لديه احتمالية أعلى للإصابة به من جديد مقارنة بمن لم يصابوا به أبدا، غير أن علاجه يساعد في منع الاكتئاب من العودة.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com
Twitter: @LimaAbd

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قطر (هشام)

    الجمعة 10 تموز / يوليو 2015.
    ما علج لكتاب جديد يسعد الى حل