حضور كثيف لنجوم الفن والرياضة والاعلام بجنازة العدل

تم نشره في الأحد 12 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • سامي العدل في اخر اعماله مسلسل حارة اليهود - (ارشيفية)

القاهرة- غيب الموت فجر أول من أمس الفنان المصري سامي العدل عن عمر يناهز 68 عاما بعد صرع مرير مع المرض، وشهدت جنازته حضورا كثيفا لنجوم الفن والرياضة والإعلام من أجيال مختلفة، فيما يشبه مظاهرة حب حقيقية تعبر عن شخصية الفقيد وعلاقته الواسعة بالمجتمع.
وحضر الجنازة أنس الفقي وزير الإعلام الأسبق، والذي حرص على الابتعاد عن الأضواء منذ خروجه من السجن، إلا أن علاقته بالفنان سامي العدل أجبرته على الوجود مع المشاهير.
وكست وجوه الحاضرين علامات الحزن والتأثر الشديد برحيل سامي العدل.
يذكر أن الفنان سامي العدل، توفي فجر أول من أمس، إثر وعكة صحية تعرض لها منذ أيام، منعته من استكمال تصوير بقية مشاهده في مسلسل "حارة اليهود".
وأعلن المنتج محمد العدل عن وفاة شقيقة الفنان سامي العدل في المركز الطبي العالمي، بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة ضعف في عضلة القلب، وتم تشييع جنازته من مسجد آل رشدان بمدينة نصر عقب صلاة الجمعة، ثم دفن بمدافن الأسرة.
وكان الفنان الراحل قد تعرض لأزمة قلبية مطلع شهر رمضان الحالي، مما تسبب في نقله للعناية المركزة قبل أن يستجيب للعلاج وتتحسن صحته نسبيا، إلا أن الأزمة عاودته بقسوة وأدت لوفاته أثناء تصويره ما تبقى من حلقات مسلسل "حارة اليهود". وكان قد أجرى عملية جراحية في القلب منذ أشهر، عانى بعدها من مشكلات صحية.
ويعرض للعدل حاليا مسلسل "حارة اليهود"؛ حيث يلعب دور والد ضابط بالجيش المصري يقع في حب فتاة يهودية وبسبب مرضه الأخير قام محمد جمال العدل، مخرج المسلسل، بحذف المشاهد المتبقية للفنان الراحل من المسلسل، خاصة مع صعوبة استكمالها، بسبب تواجده في المستشفى.
وكتبت ابنته رشا العدل رثاء على صفحتها على "فيسبوك"، موضحة تفاصيل الدفن.
ولد الفنان المصري الراحل في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) 1946 في قرية كفر عبد المؤمن مركز دكرنس محافظة الدقهلية، بدلتا مصر وتخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية. وله العديد من الأدوار المهمة مثل "الحرملك" و"أحاديث الصباح والمساء" و"أمريكا شيكا بيكا" و"إشارة مرور" و"حرب الفراولة" و"محمود المصري" و"سر علني" و"هيستريا" و"ريا وسكينة".
وينتمي سامي لعائلة فنية؛ فأشقاؤه المنتجان محمد وجمال العدل والسيناريست مدحت العدل وهو صاحب شركة إنتاج كبيرة في مصر وهي "العدل جروب". وأصبحت العائلة من العائلات الفاعلة في الإنتاج الفني المصري.
تزوج الفنان الراحل مرات عدة، وكان آخرها من الكاتبة ماجدة نور الدين، ولديه ولدان؛ أحمد يعمل بالإخراج وخالد.
بدأ العدل رحلته مع الفن من خلال فيلم "كلمة شرف" العام 1972 مع الفنان الراحل فريد شوقي، ثم شارك بمجموعة من الأدوار الثانوية حتى قدم مسلسل "السمان والخريف" الذي يُعد شهادة ميلاده الفنية الحقيقية.
اقتحم العدل عالم الإنتاج السينمائي، وأسس شركة "العدل جروب" للإنتاج الفني، وفي العام 1987 أنتج أول فيلم بعنوان "حقد امرأة" لتتوالى بعد ذلك الأعمال الإنتاجية والتي شارك في معظمها بأدوار تمثيلية مثل "حرب الفراولة" و"مجانينو".
لم يقتصر النشاط الفني لسامي العدل على السينما فقط، بل شارك أيضاً في كثير من الأعمال الدرامية، ومنها "البركان" و"الحرملك" و"بلاغ للنائب العام" و"تاهت بعد العمر الطويل" و"حديث الصباح والمساء" و"محمود المصري" و"لقاء على الهواء" و"قضية رأي عام".
اشتهر الفنان الراحل بدور حمامة السلام وعقد لقاءات المصالحة بين الفنانين، وكان دائما مساندا للفنانين الشباب وداعما لهم مثل أحمد السقا وكريم عبد العزيز ومحمد سعد.-(وكالات)

التعليق