مبادرة القطاع الخاص في اضاءة وسط البلد تستقطب الزوار والمتسوقين

تم نشره في الأربعاء 15 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • أحد شوارع وسط البلد بعد تزيينه وإضاءته -(الغد)

عمران الشواربة

عمان- لفتت زينة رمضان، التي وضعتها غرفة تجارة عمان بالتعاون مع البنك العربي وأمانة عمان الكبرى، أنظار زوار وسياح ومتسوقين في منطقة وسط البلد وبشكل مختلف عما كانت عليه خلال الاعوام السابقة.
وتزدان شوارع رئيسية في وسط البلد بالإضاءة سواء في شارع الهاشمي أو شارع الملك فيصل أو دخلة بسمان أو ساحة المسجد الحسيني وشارعي رضا والسعادة.
مواطنون التقتهم "الغد" عبروا عن سعادتهم للاجواء المميزة التي تتميز بها وسط البلد خلال شهر رمضان من إضاءات وأهلّة عمّت جميع الشوارع الداخلية لمنطقة وسط البلد وبأشكال تجذب النظر.
وطالب هؤلاء الجهات المعنية بضرورة مواصلة مثل هذه المبادرات طوال السنة لجذب أكبر عدد من السياح ولفت انتباههم.
تامر الضمور أحد المارين من شارع الأمير محمد باتجاه ساحة فيصل التي تزيّنت منذ بداية شهر رمضان من قبل أمانة عمان والقطاع الخاص يقول إن اغلب اوقاته يقضيها في منطقة وسط البلد بعد ان تزينت بعض شوارعها بزينة رمضان والتي تخلق اجواء تختلف عن باقي مناطق العاصمة عمان.
وبين الضمور ان اللافت بالموضوع ان هنالك اقبالا كبيرا من قبل المواطنين لزيارة منطقة وسط البلد خلال شهر رمضان حيث انها تشعر زوارها بأجواء رمضانية مختلفة، مشيرا إلى انه يجب على القائمين على مثل هذه المبادرات ان يواصلوا تزيين منطقة وسط البلد في كل اعياد الوطن وبشكل يتماشى مع "عاداتنا وتقاليدنا الأردنية".
وقال العشريني مراد عبدالرحيم "منذ بداية شهر رمضان وأنا أقوم بزيارات متكررة لمنطقة وسط البلد التي أضيئت بالأهلة والنجوم بألوانها وأحجامها المختلفة وما فيها من مظهر جمالي، وما يضفيه ذلك من استمتاع بالأجواء الخاصة التي تتميز بها أيام الشهر الفضيل والعيد.
وبين عبد الرحيم إن مثل هذه الاضاءة لها أثر كبير على تحريك العجلة الاقتصادية والتجارية في منطقة وسط البلد، وخاصة أن أعداد الزوار تضاعفت لمشاهدة الاجواء المختلفة التي تميزت بها وسط البلد وحدها.
وكانت غرفة تجارة عمان أضاءت شوارع وسط المدينة منذ بداية حلول شهر رمضان وعيد الفطر المبارك إسهاما منها في جهودها الرامية لتشجيع السياحة، وذلك بالتعاون مع البنك العربي وأمانة عمان الكبرى.
وقال رئيس غرفة تجارة عمان، عيسى مراد، إن الغرفة عملت على الاضاءة والقيام بمجموعة من النشاطات التي ساهمت بتحريك بعض القطاعات، مشيرا الى ان هذه الاضاءة  اعطت شوارعها رونقا جماليا يتناسب مع أجواء الشهر الفضيل ويشجع المواطنين في القدوم لهذه المنطقة الحيوية. وتهدف المبادرة، التي ستستمر حتى عيد الفطر المبارك، إلى اظهار جمالية وسط المدينة مضاءة بالاهلة والنجوم الرمضانية لجذب المواطنين والاستمتاع بالأجواء الخاصة التي تتميز بها أيام الشهر الفضيل والعيد. وتسلط المبادرة الضوء على أهمية السياحة الداخلية للاقتصاد الوطني كإحدى المحركات الرئيسية للنمو لاسيما وأن هذا القطاع يسهم بنحو 13 % من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة.

التعليق