الحكومة تتابع جهودها لإزالة معيقات التصدير للعراق

تم نشره في الأربعاء 22 تموز / يوليو 2015. 04:55 مـساءً
  • شاحنة تعبر الحدود الأردنية العراقية سابقا- مركز حدود الكرامة -(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- اكدت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي ان الحكومة تواصل جهودها لإزالة المعيقات التي تواجه الصادرات الاردنية الى السوق العراقي وخاصة بعد اغلاق السلطات العراقية لحدودها مع المملكة اعتبارا من الخميس الماضي بسبب الاوضاع الامنية لدى العراق.

وقالت الوزيرة خلال ترؤسها اجتماعا اليوم في وزارة الصناعة والتجارة والتموين ضم ممثلين عن القطاعين التجاري والصناعي وشركات الملاحة البحرية ان الحكومة تضع ضمن اولوياتها حاليا ادامة الصادرات الاردنية الى السوق العراقي الذي يعتبر من اهم الوجهات التصديرية للمنتجات الوطنية وتجارة الترانزيت.

واضافت ان الاجتماع الذي دعت اليه الوزارة يأتي متابعة للاجتماع الذي ترأسه دولة رئيس الوزراء عبدالله النسور للتباحث في البدائل المتاحة للتصدير الى العراق ومساعدة الصناعيين والتجار.

وقالت ان العمل جار على أكثر من محور بهذا الخصوص ومن ذلك الاتصال مع الاشقاء السعوديين والكويتيين لتسهيل اجراءات عبور ومرور الشاحنات الاردنية المتجهة الى العراق من خلال اراضي الدولتين والسماح لها بالدخول مباشرة الى الاراضي العراقية ما يخفض الكلف ويسرع عمليات التصدير.

واضافت الوزيرة انه يتم البحث أيضا في امكانية تعزيز عمليات النقل البحري للصادرات سواء الاردنية او بضائع الترانزيت من خلال ميناء العقبة الى ميناء ام قصر العراقي حيث ان هناك خطا ملاحيا يعمل بين الميناءين اصلا.

واشارت الى ان هناك اتصالات ايضا مع الجانب العراقي بشأن الحدود والطريق البري بين البلدين ومتابعة فتحه امام الصادرات الاردنية.

وكذلك الطلب من الجانب العراقي اعفاء الصادرات الأردنية من رسوم اعمار العراق البالغة 5%.

وقالت الوزيرة انه سيتم متابعة الملاحظات التي ابداها ممثلو القطاعين التجاري والصناعي مع الجهات المعنية في كل من السعودية والكويت والعراق بما يزيل المعيقات امام الصادرات الوطنية الى السوق العراقي.

من جانبهم عبر ممثلو القطاعين التجاري والصناعي عن شكرهم لتفاعل الحكومة السريع مع مشكلة اغلاق الحدود بين الاردن والعراق والجهود الكبيرة التي تبذلها لمساعدة الصادرات الوطنية للوصول الى السوق العراقي من خلال الجهود الدبلوماسية مع السعودية والكويت والبحث عن بدائل اخرى كالخطوط البحرية.

وأكدوا ان التصدير من خلال الكويت والسعودية هو الحل الامثل في هذا الوقت لإدامة الصادرات الوطنية الى العراق وخاصة إذا ما ازيلت المعيقات والاجراءات التي تواجه الشاحنات الاردنية لدى مرورها بأراضي الدولتين.

وأبدوا استعدادهم لمساندة الجهود الحكومية بشأن تبسيط اجراءات التصدير من خلال السعودية والكويت وذلك بالاتصال مع غرف الصناعة والتجارة في الدولتين الشقيقتين لحثهما للمساهمة في ازالة المعيقات.

واشاروا الى تراجع الصادرات الاردنية الى العراق بنسبة 24% خلال الخمسة شهور الاولى من العام الحالي.

وحضر اللقاء امين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي ورئيس غرفة صناعة عمان زياد الحمصي ورئيس غرفة تجارة عمان عيسى مراد ونائب رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان ابو الراغب ونائب رئيس غرفة تجارة الاردن غسان خرفان ورئيس نقابة ملاحة الاردن بسام الجازي ورئيس النقابة اللوجستية الاردنية نبيل الخطيب وعدد من مسؤولي شركات الملاحة البحرية.

التعليق